العماني منصور الحسني يتحدى الإعاقة ويلعب الكرة في سن الـ 40

منصور الحسني. الإمارات اليوم

يمارس لاعب منتخب عمان لكرة القدم للرجال من أصحاب الهمم، المشارك في الدورة العالمية للأولمبياد الخاص، منصور الحسني، كرة القدم بهمة ونشاط، رغم تقدمه في العمر وبلوغه الـ40 عاماً، ويقوم بأداء واجباته مع الفريق خلال المباريات على أكمل وجه، فهو أحد اللاعبين الأساسيين في صفوف المنتخب العماني، ويعتمد عليه المدير الفني سيف السيابي.

ويقول الحسني لـ«الإمارات اليوم» إنه شغوف بحب كرة القدم منذ صغره، وكان يجد صعوبات في ممارستها، بحكم ظروفه الصحية المعروفة، لكن ذلك لم يمنعه من ممارستها في الحديقة المجاورة لمنزله وهو في سن الثامنة بجانب بعض الأصدقاء.

وأضاف: «لاحظ أصدقائي امتلاكي بعض المهارات الفنية في كرة القدم، ونقلوا ذلك إلى أفراد أسرتي، وبالفعل حرص أشقائي أحمد ومحمد وتوفيق وشفيق الحسني على متابعتي وأنا أمارس كرة القدم في الحديقة، وشجعوني كثيراً على مواصلة اللعب، وطلبوا مني مواصلة اللعب دون توقف، وأنهم سيقومون بتوفير كل شيء أطلبه في سبيل تفريغ طاقتي وإشباع هواياتي المفضلة بممارسة كرة القدم، وبعد بلوغي 16 عاماً بحث أشقاء على نادٍ لأنضم إليه، وبالفعل انضممت لأكثر من ناد يهتم برياضة أصحاب الهمم، ولفت مستواي أنظار المسؤولين في المنتخب العماني، وقرروا ضمي إلى صفوف الفريق، ومازلت حتى الآن لاعباً به رغم بلوغي 40 عاماً، وهذا تحد من نوع آخر أعيشه مع كرة القدم».

وأشار الحسني إلى أن أشقاءه يقومون بتحمل جميع النفقات المالية اللازمة للتدريب وشراء الأدوات الخاصة بلعب كرة القدم، وقال «بجانب قيام أشقائي بتحمل كل النفقات المالية الخاصة بحياتي وبممارستي كرة القدم، فإنهم يقومون على كل أمور حياتي الأخرى بالتناوب في ما بينهم».

وأضاف «أشعر براحة نفسية كبيرة وأنا أمارس هوايتي الخاصة، وأفرغ طاقاتي عندما ألعب كرة القدم التي أعشقها منذ الصغر، وأعتقد أن وتيرة الاهتمام بأصحاب الهمم في بلداننا العربية بدأت تزداد وتنتقل إلى آفاق أخرى في خطوات متسارعة، وهذا سيساعد الكثير من أصحاب الهمم على الاندماج السريع في المجتمع، وأنهم أصبحوا جزءاً لا يتجزأ من شريحة هذا المجتمع، وأنهم أعضاء فاعلون في كل نواحي الحياة». وقال «أتمنى مواصلة اللعب إلى الـ50 من عمري، وأن أشارك في دورة الألعاب العالمية المقبلة في ألمانيا 2023».

طباعة