غضب شعبي في الصين بعد تعيين كانافارو مدرباً لمنتخب كرة القدم

ستكون المهمة الأولى للمدافع الدولي الإيطالي السابق فابيو كانافارو كمدرب جديد للمنتخب الصيني، أن يمتص "الغضب الشعبي" والنقمة عليه من الكثيرين الذي انتقدوا بشدة قرار الاتحاد المحلي الاستعانة به، لاسيما في ظل سجله المتواضع على الصعيد التدريبي.

وسيحتفظ بطل مونديال 2006 بوظيفته كمدرب لغوانغجو إيفرغراندي الى جانب توليه مهمة الإشراف على المنتخب الصيني خلفا لمواطنه الفذ مارتشيلو ليبي الذي قاد الصين الى ربع نهائي كأس آسيا الأخيرة في الإمارات، وسيؤدي دورا استشاريا في الفترة المقبلة.

ولم يكشف الاتحاد الصيني ما إذا كان كانافارو سيتولى منصبه لمدة موقتة او لفترة طويلة.

ورأت صحيفة "يوث دايلي" الصينية أن تعيين كانافارو "تسبب بغضب شعبي"، معتبرة أنه "خلال أيامه كلاعب، كان كانافارو رائعا. لكن كمدرب، لم يحقق أي شيء حتى الآن".

ونقلت الصحيفة عن اللاعب الدولي السابق لي يان قوله "إنجازات كانافارو كلاعب لا جدال فيها، لكن قراراته خلال المباريات وأداءه كمدرب، ليست مقنعة بما فيه الكفاية".

وكان التعاقد مع المدرب البالغ 45 عاما متوقعا من قبل وسائل الاعلام الصينية، لكن المشككين قالوا إن المدافع السابق ليوفنتوس وريال مدريد الإسباني لم يحقق الكثير لإثبات أنه يستحق المنصب.

وفي أول موسم كامل له مع غوانغجو العام الماضي، تنازل الفريق عن لقب الدوري المحلي بعدما احتكره طيلة سبعة مواسم، علما بأنه أشرف في فترة سابقة على الفريق وأقيل من منصبه عام 2014 بعد سبعة أشهر فقط.

وكانت أفضل انجازات كانافارو كمدرب في الصين الصعود بتيانجين كوانجيان الى الدوري الممتاز عام 2016 ثم قيادته الى المركز الثالث في الموسم التالي.

- هيمنة على التشكيلة الأولى -ورأت "يوث دايلي" أن الاتحاد تعاقد مع كانافارو بسبب معرفته بالكرة الصينية، موضحة "ميزته الكبرى قد تكون في إلمامه وفهمه لكرة القدم الصينية"، مشيرة ايضا الى سجله الجيد في جذب اللاعبين الشباب.

وتكهنت بعض وسائل الإعلام بأن مباراتي المنتخب في كأس الصين الدولية الودية المقررة هذا الأسبوع بمشاركة الأوروغواي وأوزبكستان وتايلاند، ستكونان بمثابة اختبار للمدافع السابق لنيل الوظيفة بشكل دائم.

وتم اختيار ثمانية لاعبين من إيفرغراندي في تشكيلة الفريق قبل مباراة الخميس مع تايلاند والتي تليها أخرى الإثنين ضد أحد طرفي مواجهة الجمعة بين أوزبكستان والأوروغواي.

لكن لي يان (38 عاما) الذي دافع عن ألوان المنتخب في 17 مباراة بين 2005 و2011 قبل اعتزال اللعب نهائيا، حذر من أن وجود هذا العدد الكبير من لاعبي غوانغجو في التشكيلة قد يسبب المشاكل مع لاعبين من فرق أخرى.

وعلى رغم تألقها في العديد من الرياضات الأخرى، لا تزال كرة القدم بالرغم من شعبيتها الكبيرة والأموال التي تنفق عليها، من الرياضات المتواضعة. ولم تشارك الصين في كأس العالم سوى مرة واحدة عام 2002 حين فشلت في الحصول على نقطة واحدة أو حتى تسجيل هدف.

ولفتت صحيفة "غوانغجو دايلي" الى أن تعيين كانافارو جاء بعد أيام فقط على تعرض إيفرغراندي لهزيمة مفاجئة 1-3 أمام دايغو الكوري الجنوبي الوافد الجديد الى دوري أبطال آسيا.

وتساءلت الصحيفة "هل هو جيد بما فيه الكفاية لتحمل مسؤولية الاشراف على إيفرغراندي والمنتخب الوطني لكرة القدم؟"، مضيفة "هذا الأمر يشكل علامات استفهام".

وأعربت صحيفة "أورينتال سبورتس" اليومية التي تتخذ من شنغهاي مقرا، عن قلقها حيال الوظيفة المزدوجة لكانافارو، قائلة "إذا أصبحت وظيفة الدوام الجزئي هي القاعدة لفترة طويلة في المستقبل، فهذه ليست القاعدة (التي يجب اعتمادها) على الإطلاق - ولا ينبغي أن تكون كذلك.

طباعة