تجاوز نصف النهائي في مسابقتين خلال 8 أيام.. وعلى ملعب واحد

3 نقاط قوة تضع شباب الأهلي في النهائي الثاني أبرزها أروابارينا

شباب الأهلي قدم أروع عروضه أمام الوصل. تصوير: أسامة أبوغانم

واصل فريق شباب الأهلي تفوقه الواضح هذا الموسم في مسابقتي كأس رئيس الدولة، وكأس الخليج العربي، بتأهله إلى نهائي البطولتين، بتجاوزه النصر بركلات الترجيح، والوصل بخماسية على الملعب نفسه.

وشهدت مباراة شباب الأهلي مع الوصل بكأس رئيس الدولة، أول من أمس، مشاهد عدة، أكدت تفوق شباب الأهلي، ترصدها «الإمارات اليوم» على النحو التالي:

1- تألق الماجدين

شهدت مباراة الوصل تألق لاعب شباب الأهلي ماجد حسن، بشكل رائع، بعدما كان صمام الأمان لفريقه، إضافة إلى صناعته الرائعة للهدف الثاني، الذي أحرزه المولدوفي لوفانور، ولم يكتف بذلك، بل سجل اللاعب هدفاً من تسديدة قوية، بعد فترة كبيرة من عدم تسجيله الأهداف. في المقابل، تألق حارس المرمى ماجد ناصر، ووقف بقوة لهجمات الوصل، خصوصاً في الشوط الأول، إضافة إلى تصديه لركلة جزاء كانت كفيلة بتعديل النتيجة.

2- رابع نهائي لأروابارينا

أثبت المدرب الأرجنتيني لفريق شباب الأهلي، الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، أنه سر تألق الفريق، عقب توليه مهمة قيادة الفريق، ووضع خطة كل مباراة على حدة، وعدم الاعتماد على اللاعبين الأجانب بشكل أساسي، وإعطاء الفرصة للمهاجم أحمد خليل، والإبقاء على الإكوادوري غافيرا على دكة البدلاء، ليصل المدرب إلى النهائي الرابع له في موسمين، بعدما كان قد وصل إلى نهائي بطولتين أيضاً مع فريق الوصل الموسم الماضي.

3- المولدوفي لوفانور

توقع الكثيرون انخفاض مستوى المولدوفي لوفانور، عقب غيابه الطويل الموسم الماضي للإصابة، كما كان مرشحاً لمغادرة الفريق مع المدرب السابق، قبل أن يأتي الأرجنتيني ويعطي الثقة الكاملة للاعب، الذي أصبح مصدر الخطورة الأول والأهم في الفريق بتسجيله وصناعته الأهداف الحاسمة، ومنها هدف رائع بالقدم اليمنى في مباراة الوصل، كما صنع هدف التعادل الأول قبل نهائي الشوط الأول بلحظات، وكان كفيلاً بتعديل النتيجة في الشوط الثاني.


أروابارينا: لم أتواصل مع أصدقائي في الوصل قبل المباراة بأسبوع

أكد مدرب شباب الأهلي، الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، أنه حرص على عدم التواصل مع أصدقائه بنادي الوصل قبل المباراة بأسبوع، حرصاً على إعطاء الفريقين الفترة الكافية من أجل الإعداد للمباراة، وعدم تشتيت الانتباه. وقال في المؤتمر الصحافي مازحاً: «دائماً ما أتقابل معهم، ودائماً ما أقوم بدفع مقابل الجلسات التي تجمعنا، ولكن بعد المباراة سأحرص على مقابلتهم، وسأترك مسؤول العلاج الطبيعي، حسيب، ليتكفل هذه المرة بدفع ثمن الأشياء التي يطلبونها في الجلسة». وعن مستوى أحمد خليل، واستمرار ضياع الأهداف، قال: «قدم أحمد خليل مباراة رائعة بمعنى الكلمة، وكان دائم الإزعاج والحركة على مدافعي فريق الوصل، وأحمد خليل لاعب كبير، ينقصه فقط تسجيل الأهداف».

ريجيكامب: لا نعرف ماذا حدث

قال مدرب الوصل، الروماني ريجيكامب، إن من الصعب التحدث بعد هذه النتيجة الكبيرة التي تلقاها الفريق والخسارة أمام شباب الأهلي، وأضاف في مؤتمر صحافي بعد المباراة: «لا نعرف ماذا حدث، ممكن ضغط المباريات هو السبب، أو أن الإصابات أثرت في الفريق، ولكننا منحنا شباب الأهلي مساحات كبيرة وحصلوا على ثلاثة أهداف هدايا».

وأضاف: «لا أبحث عن أعذار تسببت في الخسارة الكبيرة، ولكن الفريق بالكامل لم يقدم المطلوب منه، خصوصاً عندما كان متقدماً بهدف، وفي النهاية استحق شباب الأهلي الفوز لأنه كان الأفضل، وأمامنا 10 أيام للإعداد للقادم، ولن نتهاون مع بطولة دوري أبطال آسيا، ويجب علينا تحقيق الفوز في مباريات الدوري من أجل تحسين موقعنا في بطولة الدوري، فالفريق لم يقدم اليوم ما كان مطلوباً منه، ويجب أن يقدم أكثر من ذلك من أجل الفريق والجمهور الكبير الذي حضر لمؤازرته في المباراة».

طباعة