فاز على الشارقة وتأهل إلى المباراة النهائية للمرة الأولى

الظفرة يكتب التاريخ في الكأس

هجوم الشارقة اتسم بالبطء الشديد أمام الظفرة. من المصدر

كتب فريق الظفرة التاريخ وتأهل إلى المباراة النهائية لبطولة كأس رئيس الدولة للمرة الأولى في تاريخه، بعد تغلبه على الشارقة بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جرت أمس في الدور قبل النهائي للبطولة.

انتهى الشوط الأول بالتعادل دون أهداف، وفي الشوط الثاني أحرز دييجو ريجيناتو هدف الظفرة الأول، وأضاف رومولو الهدف الثاني في الدقيقة 79، وقلص ريان منديز الفارق للشارقة في الدقيقة 89.

في الشوط الأول كان الشارقة الأكثر سيطرة على منطقة الوسط والأكثر وصولاً إلى مرمى الظفرة، باستثناء الدقائق العشر الأولى التي شهدت نشاطاً هجومياً من فريق الظفرة، تهيأت خلاله فرصة خطيرة لعبدالرحمن يوسف في الدقيقة الثامنة.

وتركز هجمات الشارقة من الجهة اليسرى التي شغلها ريان منديز أنشط لاعبي فريقه وأكثرهم حركة وإنتاجاً، وعلى الرغم من السيطرة النسبية للشارقة على مجريات اللعب، لكن كانت الخطورة والفرص الضائعة لفريق الظفرة الذي أضاع أكثر من فرصة بخلاف الفرصة المبكرة لعبدالرحمن يوسف، لكل من إبراهيم سعيد وخالد باوزير في الدقيقتين 17 و29.

وعاب الشارقة البطء في التحضير وسوء الانتشار والتمريرات المقطوعة في الثلث الأخير من الملعب على الرغم من الاستحواذ الشكلي على الكرة، وحاول الثلاثي ريان منديز وويلتون سواريز وسيف راشد الاعتماد على مهاراتهم الفردية للمرور من دفاع الظفرة القوي المتماسك دون جدوى.

في المقابل لجأ الظفرة لإغلاق كل المنافذ المؤدية على مرماه واعتمد على سرعة خالد باوزير وراشد مهير في الانطلاق خلف دفاع الشارقة، وشكلت هجماته المرتدة خطورة كبيرة على دفاع الشارقة، ولم تفلح محاولات الفريقين في الوصول إلى الشباك حتى انتهى الشوط بالتعادل دون أهداف.

وفي الشوط الثاني هاجم فريق الشارقة أملاً في إحراز هدف التقدم، وفي المقابل شكلت هجمات الظفرة المرتدة خطورة كبيرة على مرمى الحوسني، وأضاع دييجو ريجيناتو فرصة محققة في الدقيقة 56.

ولم يطرأ جديد في أداء الشارقة الهجومي الذي اتسم بالبطء الشديد، والذي استغله الظفرة في شن هجمات مرتدة شريعة، أسفرت إحداها عن الهدف الأول الذي سجله دييجو ريجيناتو في الدقيقة 65، بعد تلقيه تمريرة من البديل سلطان السويدي.

بعد الهدف هاجم الشارقة بضراوة أملاً في إدراك التعادل وإجهاض مفاجأة فريق الظفرة لكن هجماته عابها الرعونة والتسرع، ولم يكتف الظفرة بالدفاع بل شن هجمات مرتدة خطيرة أسفرت إحداها عن الهدف الثاني الذي أحرزه رومولو بضربة رأس إثر تمريرة عرضية متقنة راشد مهير في الدقيقة 79.

وبعد دقائق أخرج الحكم عادل النقبي البطاقة الحمراء للاعب الظفرة راشد مهير لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية، واستطاع ريان منديز تقليص الفارق وأحرز الهدف الأول للشارقة بضربة رأس في الدقيقة 89 إثر عرضية من شوكوروف، لتنهي المباراة بفوز الظفرة 2-1.


الجمهور

1116

التبديلات

- الشارقة:

محمد الشحي ومعتصم

ياسين، بدلاً من علي الضنحاني

وعبدالله غانم.

- الظفرة:

سلطان السويدي وأمين

عطوشي وسهيل المنصوري،

بدلاً من إبراهيم سعيد

وخالد باوزير ودييغو.

البطاقات

- الشارقة:

ريان منديز.

- الظفرة:

راشد مهير.

سيناريو المباراة

8 فرصة محققة بالرأس لعبدالرحمن يوسف.

17 تسديدة قوية لإبراهيم سعيد فوق عارضة الشارقة.

29 فرصة محققة ضائعة من خالد باوزير.

44 ويلتون سواريز يهدر فرصة سهلة.

65 هدف الظفرة الأول عن طريق دييجو ريجيناتو.

79 هدف الظفرة الثاني عن طريق رومولو.

84 فرصة ذهبية ضائعة من الشحي.

89 هدف الشارقة الأول عن طريق ريان منديز.

رجل المباراة

لاعب الظفرة:

خالد السناني.

خارج التوقعات

لاعب الشارقة:

ويلتون سواريز.

طباعة