الوحدة يفشل في فك العقدة الأوزبكية ويخسر أمام لوكوموتيف

الوحدة لم يستفد من الفرص التي لاحت له. من المصدر

فشل الوحدة في فك عقدته مع الأندية الأوزبكية، وخسر بهدفين دون رد أمام لوكوموتيف أمس على ملعب الأخير في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية لدوري أبطال آسيا.

انتهى الشوط الأول بتقدم مبكر لفريق لوكوموتيف في الدقيقة الخامسة، أحرزه تيمور عبدالخالق بضربة رأس من ركنية، وإسلام خوجاييف الهدف الثاني في الدقيقة 93 من ضربة حرة مباشرة من خارج المنطقة.

بهذه النتيجة حصل لوكوموتيف على أول ثلاث نقاط، وخلا رصيد الوحدة من النقاط.

وسيطر لوكوموتيف على معظم فترات الشوط الأول وهدد مرمى الوحدة مبكراً، مع وقوع أخطاء متكررة من دفاع الوحدة، خصوصاً من حمدان الكمالي، وأسفر الهجوم الأوزبكي عن هدف مبكر في الدقيقة الخامسة عندما وصلته الكرة التي ارتدت من العارضة إثر ضربة ركنية، وأودعها برأسه داخل الشباك.

وتهيأت أكثر من فرصة محققة لفريق لوكوموتيف، أبرزها كرة في القائم الأيسر سددها تروبوف في الدقيقة 15، ثم أضاع ساتور فرصة ذهبية عندما قطع الكرة من حمدان الكمالي من داخل المنطقة، وسدد الكرة خارج المرمى، وأنقذ محمد الشامسي فرصة أخرى مؤكدة في الدقيقة 26. ولم تشكّل هجمات الوحدة المرتدة خطورة إلا في مناسبتين لتيغالي، الأولى مرت من أمامه، والثانية سددها قوية بجوار القائم.

وأجرى المدير الفني تين كات تبديلاً مبكراً في الدقيقة 33 بخروج الظهير الأيسر حسين عباس الذي لم يقدم المنتظر منه، خصوصاً في الناحية الدفاعية، ودفع بلاعب الوسط المهاجم خليل إبراهيم لتنشيط الهجوم.

وفي الدقيقة 56 سدد ليوناردو كرة خطيرة من ضربة حرة مرت بجوار القائم، ثم أضاع اللاعب نفسه فرصة محققة أخرى في الدقيقة 73 عندما تلقى تمريرة رائعة من خليل إبراهيم داخل المنطقة وسدّدها ليوناردو قوية واصطدمت بالدفاع وخرجت إلى ضربة ركنية.

وفي الدقيقة 93 أضاف قلب دفاع لوكوموتيف، إسلام خوجاييف، الهدف الثاني لفريقه من ضربة حرة مباشرة اصطدمت بالعارضة وسكنت الشباك.

طباعة