«الملك» يخشى الهزيمة الأولى ويخطط للنقطة الـ 40

شباب الأهلي في مهمة مصيرية أمام الشارقة

الشارقة فاز على شباب الأهلي في الذهاب 2-1. تصوير: أسامة أبوغانم

تتجه الأنظار، اليوم، إلى قمة الجولة 16 من دوري الخليج العربي، حين يستضيف فريق الشارقة منافسه شباب الأهلي، الساعة 8:15 مساء، على ملعبه في استاد خالد بن محمد، في مواجهة تعتبر مصيرية بالنسبة لشباب الأهلي للحفاظ على فرصته في المنافسة على اللقب، وكذلك بالغة الأهمية للشارقة المتصدر لتعزيز القمة بالنقطة 40، وتجنب الهزيمة الأولى في الدوري.

وتعتبر المباراة مفصلية للشارقة، كون الخسارة فيها تمنح الفرصة لمطارديه، للاقتراب أكثر خاصة العين (32 نقطة)، وشباب الأهلي (29 نقطة)، كون الجزيرة تلقى هزيمة مفاجئة أمس على يد بني ياس، لتتجمد نقاطه عند 31 نقطة. وتعتبر هذه أولى المواجهات مع الكبار في مرحلة الإياب بالنسبة لـ«الملك»، حيث سيواجه ثلاثي المطاردة بدءاً من لقاء اليوم أمام شباب الأهلي، ثم في الجولة 18 مع الجزيرة الثالث، والعين الوصيف في الجولة 21.

وستكون هذه المواجهة تحدياً كبيراً بين مدرب الشارقة، عبدالعزيز العنبري، وشباب الأهلي، الأرجنتيني رودلفو أروابارينا، ويخطط الشارقة لتحقيق خمسة أهداف تتمثل في مواصلة مسيرة الانتصارات، وتحقيق فوزه الـ12، والمحافظة على صدارته للدوري، وتأكيد تفوقه على شباب الأهلي بعدما فاز عليه في لقاء الذهاب، فضلاً عن المحافظة على سجله خالياً من أي خسارة.

ويعول الشارقة على الجاهزية العالية والروح المعنوية التي تسود لاعبيه، بعد الفوز الثمين الذي حققه الفريق خارج ملعبه على النصر بهدف دون رد في الجولة الماضية.

وفي المقابل فإن شباب الأهلي الذي حقق قفزة كبيرة في الفترة السابقة، ورغم تعادله المخيب في الجولة الماضية مع عجمان، إلا أنه يظل من أفضل الفرق التي تحسنت نتائجها بشكل ملحوظ في الفترة السابقة، فقد فاز في تسع مباريات، وتعادل في مباراتين وخسر في أربع.

وهذه المباراة بمثابة مفترق طرق بالنسبة له، إذ ستعني الخسارة توسيع الفارق بينه وبين الشارقة إلى 11 نقطة، والفوز يجعله على بعد خمس نقاط من «الملك».

ويسعى لردّ الدّين للشارقة، الفائز ذهابا 2-1.

الغيابات

الشارقة: لا توجد.

شباب الأهلي: سالمين خميس وعبدالعزيز صنقور.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة