جمهور «الأصفر» يعود إلى المدرجات.. وتألق حميد وثبات جاسم

تجنّب الخسارة وتوهّج رونالدو أبرز مشاهد تعادل الوصل مع أهلي جدة

كرة الوصل في طريقها إلى مرمى أهلي جدة. تصوير: أسامة أبوغانم

احتفظ الوصل بأمله في التأهل إلى نصف نهائي كأس زايد بعد التعادل مع الأهلي السعودي 2-2، أول من أمس، في ذهاب دور الثمانية، بانتظار الحسم في لقاء الإياب في 25 الجاري، على استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة.

ورغم أن «الإمبراطور» لم يحقق الفوز، وباتت حظوظ «الراقي» هي الأقوى في التأهل إلى المربع الذهبي، خصوصاً أن المباراة ستقام على أرضه ووسط جمهوره، إلا أن مباراة الذهاب شهدت خمسة مشاهد أسعدت الوصلاوية بالتعادل، «الإمارات اليوم» تستعرضها على النحو التالي:

1- عودة الجمهور

عاد جمهور الوصل للحضور بأعداد كبيرة في مدرجات استاد زعبيل للمرة الأولى منذ مباراة «الإمبراطور» أمام الأهلي المصري في 22 نوفمبر الماضي، إذ أثبت الجمهور الوصلاوي أهمية وجوده وتأثيره الإيجابي على أداء اللاعبين، والذي ظهر في خوض «الأصفر» اللقاء بحماس كبير، ما أسهم في إحراز الوصل الهدف الأول في الدقيقة الأولى من المباراة، بينما تواصل تأثير الجمهور في تمسك الفريق بعدم الخسارة وإحراز هدف التعادل في الوقت القاتل.

2- تجنب الخسارة

حافظ الوصل على سجله خالياً من الهزائم في بطولة كأس زايد للأندية الأبطال، وفي الوقت نفسه لم يحقق «الإمبراطور» أي فوز في البطولة، بتحقيقه التعادل الخامس، إذ كان الفريق قد تأهل إلى دور الثمانية بعد التعادل ذهاباً وإياباً مع الاتحاد السعودي بهدف لكل فريق في جدة ودون أهداف في زعبيل، ومع الأهلي المصري ذهاباً وإياباً، بهدفين لكل فريق في الإسكندرية، وبهدف لكل فريق في زعبيل، ولكن سيكون «الأصفر» مطالباً بتجــنب الخسارة في الإياب، وتحقيق الفوز بأي نتيجة، أو التعادل بهدفين لكل فريق والوصول إلى ركلات الجزاء، أو التعـــادل بنتيــجة أكثر مــن هــــدفــين، لضمان التأهل.

3- تألق حميد

قدّم حارس المرمى حميد عبدالله النجار، إحدى أفضل مبارياته مع الوصل في الموسم الحالي، رغم دخول مرماه هدفين، لكنه لا يتحمل مسؤولية أي منهما، خصوصاً أن الهدف الأول الذي أحرزه الروماني نيكولاي ستانسيو جاء في زاوية صعبة جداً، بينما الهدف الثاني للاعب الرأس الأخضر دغانيني تافاريس كان من مسافة قريبة، في المقابل تألق النجار في التصدي لخمس فرص محققة، وكان بمثابة العقدة بالنسبة للمهاجم السوري عمر السومة.

4- ثبات جاسم

أكد المدافع الشاب عبدالله جاسم، أنه يُعد مستقبل خط الدفاع في الوصل، بعدما ظهر بمستوى جيد جداً، إذ تألق اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً في التعامل مع الكرات العرضية، بينما أظهر موهبة جديدة له في الموسم الحالي، بإحرازه هدفاً رائعاً في الدقيقة الأولى، وهو الهدف الثاني لجاسم مع «الفهود» في الموسم الحالي.

5- توهّج رونالدو

واصل البرازيلي رونالدو مينديز تألقه مع الوصل، منذ عودته في فترة الانتقالات الشتوية الماضية، قادماً من الفجيرة، إذ ظهر اللاعب البرازيلي بشكل مختلف مقارنة ما قدمه مع الفريق في الموسم الماضي، بينما بات مينديز مصدر الخطورة في «الأصفر» مع تراجع مستوى فابيو ليما وفينسيوس ليما، ليؤكد رونالدو صحة قرار استعادة خدماته وإنهاء إعارته إلى «الذئاب».


ريجيكامب: فخور بلاعبي الوصل

أبدى مدرب الوصل، الروماني لورينت ريجيكامب، فخره بلاعبي «الإمبراطور»، بعد التعادل مع الأهلي السعودي بهدفين لكل فريق، وقال في مؤتمر صحافي: «لعبنا مباراة صعبة، كما قلت سابقاً، الأهلي يمتلك لاعبين مميزين، ومن الصعب مواجهته، أنا فخور بلاعبي فريقي من حيث مستواهم وقتالهم».

وأضاف: «لدينا مباراة صعبة في جدة، سنذهب إلى هناك لتقديم أفضل ما لدينا، الأهلي سنحت له فرص، وحارسنا كان في يومه». وتابع: «سجلنا هدفاً في أول دقيقة، وكان من الصعب اللعب بشكل مفتوح، أمام فريق يمتلك مهاجمين على مستوى عالٍ، لذا رجعنا للخلف، ولعبنا بأسلوبنا، وأعتقد أننا كان يجب أن نحرز الهدف الثاني في الشوط الأول».

طباعة