مطر يعود إلى قيادة «أصحاب السعادة»

الوحدة يأمل التخلّص من صداع «الكلاسيكو».. وكابوس دبا

الوحدة خسر أمام دبا بـ 6 أهداف. تصوير: إريك أرازاس

يسعى فريق الوحدة إلى التخلص من آثار الهزيمة الثقيلة، بستة أهداف دون رد، التي تعرض لها أمام دبا الفجيرة، في الدور ثمن النهائي لبطولة كأس رئيس الدولة، وذلك عندما يستضيفه في الخامسة والنصف من مساء اليوم، على استاد آل نهيان، في الجولة الـ15 لدوري الخليج العربي، وتسببت خسارة الكأس الثقيلة في «كابوس» كبير لجماهيرالوحدة، لم يتم التخلص منه بعد، رغم مرور أكثر من شهرين على المباراة.

وبجانب رغبته في رد اعتباره أمام فريق دبا، فإن الوحدة يسعى، أيضاً، إلى تعويض خسارته الأخيرة أمام العين بهدف واحد دون رد، يوم الأحد الماضي، في المباراة المؤجلة بينهما من الدور الأول لمسابقة الدوري، رغم أدائه الجيد في المباراة، وأفضليته على مجرياتها معظم الوقت.

يدخل الوحدة المباراة، وهو يحتل المركز السادس برصيد 21 نقطة، ويهمه تحقيق الفوز للتقدم خطوة إلى الأمام، ودخول المربع الذهبي على أقل تقدير، خصوصاً أنه قد ابتعد عن المنافسة في البطولة مبكراً. ويستعيد الوحدة، في مباراة اليوم، جهود قائده ولاعب الوسط الدولي إسماعيل مطر، الذي عاد إلى تدريبات الفريق، واستعاد مستواه البدني، بعد شفائه من الإصابة التي لحقت به أخيراً، ومنعته من اللعب في مباراتي اتحاد كلباء والعين، في الوقت نفسه يفتقد الوحدة الظهير الأيمن محمد برغش للإيقاف، لطرده في مباراة العين الأخيرة، ومن المنتظر أن يدفع المدير الفني، تين كات، بالكوري الجنوبي شانغ ريم، بدلاً منه في مركزه.

ودبا الفجيرة خرج من منافسات بطولة كأس رئيس الدولة، من دور الثمانية، بعد الخسارة أمام الظفرة بهدفين دون رد، ولم يستطع مواصلة المسيرة، بعد المفاجأة المدوية التي أحدثها بالفوز على الوحدة في دور الـ16 بستة أهداف نظيفة، كما خسر الفريق على ملعبه في الجولة الماضية أمام الوصل بهدفين مقابل هدف واحد، وتجمد رصيده عند أربع نقاط، يحتل بها المركز الأخير، وأصبح موقفه صعباً في سعيه للهروب من خطر الهبوط، الذي بات يهدد الفريق مبكراً.

ويحتاج دبا الفجيرة إلى تحقيق الفوز بشدة، من أجل التقدم خطوة نحو الهروب من قاع جدول الدوري.

يذكر أن الوحدة فاز في الدور الأول بأربعة أهداف مقابل هدف، على ملعب دبا بالفجيرة.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة