أكد أن المنافسة في الدوري ستتحدد بعد 7 جولات من الدور الثاني

ماجد ناصر: حزين لعدم مشاركتي في كأس آسيا 2019

ماجد ناصر: حراس الأبيض الثلاثة الذين تم اختيارهم قدموا أداء طيباً قبل بطولة آسيا. تصوير: إريك أرازاس

كشف حارس مرمى فريق شباب الأهلي ماجد ناصر، أنه حزين لعدم مشاركته في بطولة كأس أمم آسيا «الإمارات 2019» في نسختها الـ17، مشيراً إلى أنه كان يتمنى تمثيل المنتخب الوطني في المهمة الوطنية، لكنه يعلم تماماً أن الجهاز الفني للمنتخب اختار العناصر التي رأى أنها الأنسب في هذه المرحلة، ويحترم وجهة نظره، على حد تعبيره.

وقال ماجد ناصر لـ«الإمارات اليوم» إن «حراس الأبيض الثلاثة الذين تم اختيارهم قدموا أداء طيباً قبل البطولة، خصوصاً خالد عيسى الحارس الأساسي الذي ظهر بمستوى أشاد به العالم كله في مونديال الأندية مع ناديه العين، خصوصاً في مباراة الدور قبل النهائي مع ريفربلات الأرجنتيني، وفي النهائي أمام ريال مدريد الذي فاز بالبطولة، أما محمد الشامسي فقدم موسماً ممتازاً مع الوحدة، وكذلك علي خصيف قدم مستوى رائعاً مع الجزيرة».

وفي ما إذا كان يضع العودة للمنتخب على رأس أولوياته في المرحلة المقبلة، قال إن «الانضمام للمنتخب حلم كل لاعب، والأمل الذي يلعب من أجله طوال مسيرته الكروية، وأي لاعب يتمنى الانضمام للمنتخب وتمثيل بلده في كل المحافل الدولية، وبالتأكيد أضع العودة لصفوف المنتخب الوطني من جديد على رأس أولوياتي في المرحلة المقبلة، وحالياً أبذل أقصى جهد في التدريبات وأحاول الظهور بأفضل مستوى ممكن مع فريقي شباب الأهلي من أجل أن أكون جاهزاً في أي وقت للانضمام إلى صفوف المنتخب متى رأى الجهاز الفني ذلك، وأتمنى بالفعل التواجد مع المنتخب في الفترة المقبلة التي ستشهد تصفيات كأس العالم 2022 بعد فترة قصيرة من الآن، وما علي إلا أن أكون جاهزاً بدنياً وفنياً والظهور بالمستوى الذي يقنع الجهاز الفني للمنتخب حتى أستحق شرف الانضمام إليه في أي وقت». وتحدث ماجد ناصر عن فوز شباب الأهلي أخيراً على الجزيرة وإمكانية المنافسة في الدوري، فقال: «الفوز على الجزيرة أدخل الفريق في كادر المنافسة، وبالتأكيد فإن أحد أهدافنا هذا الموسم هو المنافسة في بطولة الدوري، وشباب الأهلي يستحق التواجد في صلب المنافسة في اللقب لما يملكه من إمكانات كبيرة ووجود لاعبين على مستوى عالٍ من المهارة والخبرة في كل المراكز، لكن المنافسة للفوز باللقب لن تتضح قبل مرور سبع جولات من الدور الثاني، ونستطيع بعدها أن نتحدث عمن يملك الفرصة الأكبر للفوز باللقب، وفريقنا قادر على الاستمرار في المنافسة حتى النهاية بشيء من الجهد والتضحية من كل اللاعبين، والمنافسة لن تكون في الدوري فقط بل في كل البطولات».

وأكمل «الفوز على الجزيرة في ملعبه دافع معنوي كبير لشباب الأهلي الذي يسعى للمنافسة في الدوري مع فرق الشارقة والعين والجزيرة، وأعتقد أننا حققنا الأهم بانتزاع النقاط الثلاث والمحافظة على فارق النقاط مع الشارقة المتصدر، بغض النظر عن الأداء، كما أن هذا الفوز هو أكبر دافع للفريق قبل مواجهة النصر الصعبة في دور الثمانية لبطولة كأس رئيس الدولة التي تقف على رأس أولويات الفريق هذا الموسم، وأعتقد أن قمة النصر وشباب الأهلي ستكون صعبة على الفريقين، لكن المهم الفوز والتأهل». وفي ما إذا تأثر أداء شباب الأهلي أمام الجزيرة بفترة توقف الدوري الطويلة، قال ماجد ناصر: «المفترض أن يكون التأثر إيجايباً وليس العكس، فكل الفرق استغلت فترة التوقف في علاج المصابين وتجهيزهم لمباريات الدور الثاني من الدوري، بالإضافة إلى تدعيم الصفوف بلاعبين جدد في فترة الانتقالات الشتوية».

طباعة