عيسى هلال يؤكد وجود 300 متطوع لخدمة ضيوف البطولة

مدير مجموعة الشارقة: حُسن التنظيم والتدخل السريع أزالا كل العقبات أمام الجماهير

صورة

أكد مدير مجموعة الشارقة في كأس آسيا «الإمارات 2019»، عيسى هلال، أن المجموعة أظهرت تنظيماً جيداً وتعاملاً سريعاً مع مشكلات طارئة شهدتها بعض المباريات، التي أقيمت على استاد الشارقة حتى الآن، ما أسهم ذلك في إنجاح الحدث جماهيرياً.

وقال إن «السر في ذلك يكمن في حُسن التنظيم والتدخل السريع اللذين أزالا كل العقبات أمام الجماهير، ووفرا كل التسهيلات اللازمة لهم، ولكل وسائل الإعلام وضيوف البطولة القارية».

يذكر أن استاد الشارقة استضاف العديد من المباريات الجماهيرية، بينها مباراة سورية وفلسطين، وكذلك مباراة العراق واليمن، وعُمان مع أوزبكستان، والهند مع البحرين.

وأكد أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، عيسى هلال، لـ«الإمارات اليوم»، أن المجموعة تتميز بالتنسيق التام بين فرق العمل فيها، وأبدت تجاوباً كبيراً مع كل المعوقات والصعوبات، وأوجدت حلولاً سريعة لها.

وقال: «رغم أن معدل الحضور الجماهيري وصل إلى نحو 10 آلاف مشجع في بعض المباريات الكبيرة، فإنه لم تواجهنا أي مشكلة في عملية دخول الجماهير، علماً بأن سعة استاد الشارقة تبلغ 12 ألفاً و900 مشجع».

وتقوم مجموعة الشارقة بتوفير كل التسهيلات اللازمة لعمل ممثلي وسائل الإعلام من خلال مركز إعلامي، وكذلك حل مشكلة مواقف السيارات بالنسبة لهم بتخصيص 130 موقفاً حول الملعب، وكذلك وجود 25 متطوعاً في المركز الإعلامي لتسهيل مهمتهم.

في المقابل، خصصت المجموعة كذلك 12 حافلة لنقل الجماهير مجاناً إلى الملعب من مناطق محددة في الشارقة، خصوصاً الذين يحضرون بسياراتهم الخاصة، منها مناطق القصباء والحزانة ومقر هيئة دوار الكتاب، وذلك تفادياً لحدوث حالات ازدحام، ولتسهيل وصولهم إلى الملعب. وقال إنه «لم تحصل أي حوادث مرورية لجماهير البطولة حتى الآن، بجانب التعامل الحضاري مع الجماهير بكل مرونة في عملية دخول الملعب».

وفي لقاء الهند والبحرين، أول من أمس، الذي انتهى بفوز وتأهل «الأحمر» للدور المقبل، وفرت المجموعة حافلات نقلت جماهير البحرين من المطار إلى الملعب، ومن استاد الشارقة إلى المطار بعد نهاية اللقاء، وذلك لتسهيل مهمتهم في حضور المباراة وتشجيع منتخب بلادهم.

وقال هلال: «العمل اليومي في المجموعة يستمر نحو 14 ساعة، حيث يبدأ الساعة العاشرة صباحاً حتى منتصف الليل». وأشار إلى أن المجموعة توفر 300 متطوع لخدمة ضيوف الإمارات، من خلالهم يتم تلقي أي ملاحظة أو شكوى ورفعها إلى المسؤولين للتعامل معها وحلها».

وأضاف: «من الأمور التي تم التغلب عليها بسرعة كبيرة، أنه كانت هناك شائعات بأن تذاكر مباراة عُمان وأوزباكستان مجانية، رغم أن ذلك ليس صحيحاً، ما أدى إلى تدافع عدد كبير من الجمهور العُماني للملعب، لكننا قمنا باحتواء الأمر من خلال شراء الشيخ أحمد آل ثاني، رئيس مجموعة الشارقة، لنحو 1000 تذكرة وتوزيعها في الحال على الجمهور، خصوصاً أن بعضهم قطع نحو 500 كلم لحضور المباراة، وليس منطقياً أن يعود إلى بلده بعد كل هذه المسافة من دون متابعة مباراة منتخبه، وهذا حرصاً من المجموعة على إنجاح الحدث».

وقال أيضاً: «حفاوة الاستقبال والتواضع والابتسامة في وجه الجميع، كانت شعارنا لكسب قلوب ضيوف الإمارات وإمارة الشارقة من جماهير ومنتخبات وغيرهم». وتابع: «كان لزيارة سموّ الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة، للمجموعة وحضوره مباراة العراق واليمن، وزيارته لفريق عمل المجموعة، دور كبير في رفع الحماس، وإعطاء دفعة معنوية كبيرة لنا».

وشدد هلال على أن تعاون جميع المؤسسات والدوائر والهيئات في إمارة الشارقة، كان له دور إيجابي في نجاح التنظيم. وقال: «إنهم جاهزون لإمكانية حضور جماهيري كبير في إحدى مباريات دور الـ16 التي تقام على استاد الشارقة».


تحديات تعاملت معها مجموعة الشارقة:

اشترى الشيخ أحمد آل ثاني، رئيس مجموعة الشارقة، نحو 1000

تذكرة وتم توزيعها مجاناً على عدد من جماهير مباراة عُمان وأوزباكستان.

توفير 12 حافلة لنقل الجماهير من مناطق محددة في الشارقة، لتسهيل وصولها إلى الملعب.

التعامل بالسرعة اللازمة مع كل الشكاوى والملاحظات من ضيوف الكأس.

طباعة