19 حكماً لتقنية «الفار» في أمم آسيا

تقنية الفيديو يتوقع أن تقلل من أخطاء الصافرة في البطولة. من المصدر

أعلنت لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي عن اختيار 19 حكماً لتقنية «الفار» التي ستستخدم في بطولة كأس الأمم الآسيوية 17 التي تنطلق غداً، وتستمر حتى الأول من فبراير المقبل. كما أعلنت اللجنة جاهزية جميع الأطقم التحكيمية لإدارة المباريات، وتم اختيار 60 حكماً لإدارة 51 مباراة، منهم 30 حكماً للساحة، ومثلهم مساعدون، إضافة إلى أربعة احتياطيين.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في أمس بقاعة المؤتمرات بمدينة زايد الرياضية، بحضور مدير لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي، شمسول مادين، ومدير الإعلام للبطولة شين مان جيل، ومدير الاتصال بالاتحاد الآسيوي كولن جيبسون، والحكم الأوزبكي رافشان إيرماتوف، والحكم الإيراني إليريزي فاجاني. وأشاد مدير لجنة الحكم بالاتحاد الآسيوي بالتجهيزات الخاصة بقضاة الملاعب الذين سيتولون إدارة مباريات كأس آسيا. وقال في المؤتمر الصحافي: «الاستعدادات ممتازة، وملاعب التدريب على أروع ما يكون، ومعسكر الاستعداد كان مميزاً للغاية».

وشدد على أن هذه التقنية هي مساعدة فقط لحكم الساحة، ولا يمكن أن تلغي دوره على الإطلاق، ولكن الهدف الرئيس منها تقليل الأخطاء وتصويبها.

من جهته، أكد الحكم العالمي رافشان إيرماتوف أن نسخة الإمارات ستكون رائعة بكل المقاييس، مشيراً إلى أن جميع الحكام استعدوا لإخراج البطولة بالشكل الجيد من الناحية التحكيمية، وشدد على أن كل حكم يعرف تماماً المسؤوليات الملقاة على عاتقه، ومن هذا المنطلق يسعى دائماً لتحضير نفسه من الناحيتين الفنية والنفسية، سواء بالتدريبات أو بدراسة المنتخبات التي يقوم بالتحكيم لها، خصوصاً على صعيد التحركات في الملعب، حتى لا يكون هناك أي تضارب بين حركته وحركة اللاعبين في المستطيل الأخضر.

وأشاد بمستوى التجهيزات الخاصة بقضاة الملاعب، مؤكداً أن المعسكر أكثر من رائع، ومجهز بشكل متميز للغاية.


تم اختيار 60 حكماً لإدارة 51 مباراة، منهم 30 حكماً للساحة.

 

طباعة