أكد أن لديه إمكانات عالية وعليه تطوير نفسه

أروابارينا: «جشك» مستقبل شباب الأهلي

صورة

أشاد مدرب شباب الأهلي، الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، باللاعب أحمد عبدالله «جشك»، بعدما أحرز هدفين في الوقت القاتل، أسهم بهما في فوز الفريق على الجزيرة 4-2، أول من أمس، في ربع نهائي كأس الخليج العربي، والتأهل إلى المربع الذهبي، مشيراً إلى أن جشك يعد مستقبل شباب الأهلي.

وقال أروابارينا في مؤتمر صحافي، إن «جشك يجب أن يطور من نفسه، إذ إن لديه إمكانات عالية»، بينما أكد المدرب الأرجنتيني أن اللاعب الإكوادوري جيمي أيوفي بذل جهدا كبيرا، وأحرز هدفين، وأبدى رضاه عن أداء الفريق بصفة عامة، مشدداً على أن الدور الثاني من الدوري سيكون أصعب من الدور الأول.

من جهته، قال مدرب الجزيرة، الهولندي داميان هيرتوغ، إنه يشعر بخيبة أمل، بسبب الطريقة التي خسر بها «فخر أبوظبي» أمام شباب الأهلي في ربع نهائي كأس الخليج العربي، موضحاً أن خطأ دفاعياً أسهم في دخول الهدف الثالث في مرمى الجزيرة في الوقت القاتل.

وأشار إلى أن الجزيرة قدم مباراة جيدة، رغم طرد الكاميروني سياني بعد مرور 12 دقيقة من اللقاء، بينما أكد أن اللاعبين أصيبوا بالإحباط بسبب دخول مرماهم هدفين في أقل من خمس دقائق قبل نهاية الشوط الأول، لكن الفريق تمكن من إحراز التعادل في الشوط الثاني، قبل أن يخسر «فخر أبوظبي» في الوقت القاتل، مشدداً على أن التركيز بات على مسابقة الدوري، وأنه سيعمل خلال فترة التوقف على علاج السلبيات.

بدوره، أكد لاعب شباب الأهلي، سالمين خميس، أن فريقه استحق الفوز على الجزيرة، مشيراً إلى أنه لم يشعر بالقلق بعدما أحرز هدفاً بالخطأ في مرماه بعد مرور دقيقتين من المباراة.

وقال خميس لـ«الإمارات اليوم» إن الهدف لم يؤثر على معنويات لاعبي شباب الأهلي، خصوصاً أنه جاء في توقيت مبكر من المباراة، وكان هناك وقت كافٍ للعودة في المباراة، وهو ما حدث بإحراز شباب الأهلي هدفين قبل نهاية الشوط الأول.

وأضاف: «شباب الأهلي قدم مباراة جيدة، والأمر نفسه بالنسبة للجزيرة، ورغم تأخرنا بهدف مبكر، ولكن الفريق تمكن من العودة في النتيجة، وتحقيق الفوز، والحفاظ على آمالنا في المنافسة على اللقب، إلى جانب مسابقتي دوري الخليج العربي، وكأس رئيس الدولة».

وعن سبب عدم استفادة شباب الأهلي من خوض الجزيرة المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد الكاميروني سيباستيان سياني، وإحراز «فخر أبوظبي» هدف التعادل في الشوط الثاني، قال: «أحياناً يكون لدى الفريق الذي يلعب بعشرة لاعبين، حافز أكبر من الفريق الذي يلعب بصفوف مكتملة، ولقد كانت ردة فعل الجزيرة قوية في الشوط الثاني، بينما تراجع أداء شباب الأهلي بعد إحراز الإكوادوري جيمي أيوفي هدفين قلب بهما النتيجة لمصلحتنا، بينما عندما أحرز الجزيرة هدف التعادل في الشوط الثاني عاد شباب الأهلي للعب بقوة، وسعداء بأننا أحرزنا هدفين في الوقت القاتل، أسهما في تحقيقنا الفوز بالمباراة».

في المقابل، علق سالمين خميس على الأحداث المثيرة التي شهدتها المباراة بطرد أربعة لاعبين، بواقع ثلاثة من الجزيرة، ولاعب من شباب الأهلي، وقال: «الطرد الأول للاعب الجزيرة سياني طبيعي بسبب لعبة عنيفة، لكن ما حدث في الدقائق الأخيرة من المباراة لم نكن نتمنى أن يحدث، وأنا أطلب من لاعبي الجزيرة محمد فوزي وسالم راشد، ولاعب شباب الأهلي عبدالله النقبي، أن تكون المشكلة انتهت بمجرد الخروج من الملعب، وتماشياً مع عام التسامح، لا يكون هناك أي توابع لهذه المشكلة، خصوصاً أنها أمور عادية تحدث أثناء المباريات، ولكن يجب ألا تتطور».

ورداً على سؤال حول حظوظ المنتخب الوطني بالمنافسة في لقب كأس آسيا التي تنطلق في الخامس من يناير المقبل، وتوقعاته لأبرز المنتخبات المرشحة للتأهل إلى نهائي البطولة، قال: «أثق تماماً في قدرات المنتخب الوطني، وإمكانات اللاعبين، إذ أرى أن الأبيض هو أبرز منتخب مرشح للتأهل إلى النهائي والفوز باللقب، خصوصاً أن البطولة تقام على أرضنا ووسط جمهورنا، ويجب أن نقف خلف الفريق، وأن ندعمه بكل قوة».

طباعة