كاشيما أنتلرز يجدّد الموعد مع ريال مدريد الأربعاء المقبل

«جوادلاخار» المكسيكي يسقط في امتحان «الكمبيوتر الياباني»

كاشيما بدأ البطولة بقوة من «البوابة المكسيكية». تصوير: إريك أرازاس

ضرب فريق كاشيما أنتلرز الياباني، موعداً مع ريال مدريد في الدور نصف النهائي لبطولة العالم للأندية الأربعاء المقبل، وذلك بعد أن تجاوز عقبة جوادلاخار المكسيكي، 3/‏‏2. ورغم تأخر كاشيما في الشوط الأول بهدف سجله زلاتافار انغل، (3)، إلا أنه تمكن من العودة بثلاثة أهداف في الشوط الثاني عن طريق رويتا ناغكي، (49)، وسيرجينيو من ضربة جزاء (69)، واختتم هيروكي أبي اهداف فريقه (84)، قبل أن يُقلص ألان بوليدو النتيجة من ضربة جزاء (90+4).

وستُعيد مواجهة كاشيما انتلرز، مع ريال مدريد، ذكريات المواجهة التي جمعتهما في نهائي نسخة هذه البطولة عام 2016، التي كان فيها الفريق الياباني متقدماً 2/‏‏1 قبل أن يعود النادي الملكي ويتعادل في الوقت الأصلي 2/‏‏2، ويفوز في الشوطين الإضافيين 4/‏‏2 بفضل تألق مهاجمه البرتغالي السابق، كريستيانو رونالدو.

وبتلك النتيجة تكون الفرق اليابانية، قد حافظت على تفوقها الدائم في مواجهة الفرق المكسيكية، إذ سبق أن تغلب جامبا أوساكا وكاشيوا ريسيول، على باتشوكا ومونتيري، في نسختي البطولة عامي 2008، و2011.

ولم يظهر كاشيما بقوة في الشوط الأول، إذ وجد فريق جوادلاخار الطريق ممهداً أمامه للتقدم في وقت مبكر جداً، بفضل تألق الجناح بريزويلا، الذي توغل من جهة اليمن ووزّع كرة رأسية لزميله زلاتافار انغل، ارتقى إليها بسهولة وأودعها على يسار الحارس وسط غياب تام من الدفاع.

وفي الوقت الذي كان يتوقع فيه الجميع ردة فعل قوية من جانب بطل آسيا، إلا أن الأفضلية ظلت للفريق المكسيكي الذي كاد أن يُضيف الهدف الثاني من تسديدة مباغتة عن طريق بوليدو ارتدت من المدافع غين شوغي، والكرة كانت في طريقها للمرمى.

لكن الأداء الهجومي من جانب جوادلاخار، لم يستمر كثيراً، اذ اهتم مدربهم خوسيه كاردوزو، بتضييق المساحات على الفريق الياباني لمنع وصولهم إلى مرمى الحارس راؤول جودينو، ونجح كثيراً في تحقيق مراده.

وعادت خطورة البطل المكسيكي في الدقائق الخمس الأخيرة من هذا الشوط، والتي شهدت تألق الحارس الكوري لفريق كاشيما انتلرز، كوين صن تي، حينما تصدى لتسديدة زلاتافار انغل، التي لعبها من داخل الصندوق وأبعدها الدفاع بعد ذلك.

ورفضت عارضة كاشيما أنتلرز، أن تُريح فريق جوادلاخار قبل أن يتوجه لاعبوه إلى غرفة تبديل الملابس حينما أبعدت، تسديدة أوريلين بينيدا، الصاروخية التي أطلقها من خارج الصندوق وارتدت دون أن تجد المتابع لينتهي الشوط الأول.

ولكن فريق كاشيما أنتلرز، تدارك سلبيات الحصة الأولى من المباراة، وتمكن من إدراك التعادل عن طريق رويتا ناغكي، بعد أن حول عرضية شوما دوي إلى داخل الشباك وعبثاً حاول الفريق المكسيكي العودة للتقدم من جديد عبر ضربة رأس للمدافع المتقدم ماريان، لكن الكرة علت العارضة بقليل.

وتمكن كاشيما من قلب الطاولة على جوادلاخار، عندما سجل سيرجينيو الهدف الثاني من ضربة جزاء، احتسبها الحكم الإثيوبي الحجي ماليك، بعد عرقلة شوما دوي داخل الصندوق.

وأطلق البديل هيروكي أبي رصاصة الرحمة على جوادلاخار بإضافة الهدف الثالث، مستغلاً تقدم الحارس المكسيكي عن مرماه ليلعبها بشكل مثالي في الزاوية اليسرى العليا. لكن جوادلاخار عاد للمباراة بضربة جزاء احتسبها حكم اللقاء بعد الاستعانة بتقنية الفار، سجل منها الان بوليدو بعد أن تصدى لها الحارس وارتدت له مجدداً.

التقى ريال مدريد من قبل مع كاشيما أنتلرز الياباني في نهائي 2016 وفاز الملكي 4-2 بعد شوطين إضافيين.

طباعة