الوصل يركز على العين لفك عقدة 11 عاماً في الكأس - الإمارات اليوم

«الزعيم» يسعى إلى تكرار سيناريو نهائي الموسم الماضي

الوصل يركز على العين لفك عقدة 11 عاماً في الكأس

العين هزم الوصل قبل أربعة أيام في الدوري 3-1. تصوير: أسامة أبوغانم

تتجدّد مواجهة الوصل أمام العين بعد أربعة أيام من مباراة الفريقين في دوري الخليج العربي، عندما يلتقيان الساعة 7:30 على استاد آل نهيان في نادي الوحدة بأبوظبي، في دور الـ16 من كأس رئيس الدولة، وذلك بعدما تفوق «الزعيم» في دوري الخليج العربي، الإثنين الماضي، 3-1، بينما تبرز عقدة الوصل في عدم تحقيقه الفوز على العين في الكأس منذ 11 عاماً.

ويخوض العين المباراة ولديه أفضلية كبيرة في تكرار تفوقه على الوصل، خصوصاً أن «الإمبراطور» لا يعيش أفضل حالاته بتراجعه إلى المركز الـ12 في لائحة ترتيب الدوري برصيد 11 نقطة، إلى جانب العقدة التي تلاحق الوصل في مباريات العين، إذ كان آخر فوز لـ«الإمبراطور» على العين في مسابقة كأس رئيس الدولة في نهائي نسخة 2007، عندما فاز الوصل بأربعة أهداف مقابل هدف، بينما التقى الفريقان بعدها ثلاث مرات، وكان التفوق من نصيف «الزعيم» بالفوز بركلات الترجيح في ربع نهائي 2014، والدور نفسه في 2016 بأربعة أهداف مقابل هدفين، وأخيراً نهائي الموسم الماضي بهدفين مقابل هدف. ولا تقتصر «عقدة العين» بالنسبة إلى الوصل على مسابقة كأس رئيس الدولة، حيث إن «الإمبراطور» منذ تطبيق الاحتراف في 2008-2009، لم يحقق الفوز على «الزعيم» سوى مرتين في الدوري، ومثلهما في كأس الخليج العربي، في المقابل حقق العين الفوز 19 مرة على الوصل في المسابقات كافة.

ويأمل العين أن يبدأ رحلة الحفاظ على لقب الكأس بالطريقة نفسها التي أنهى بها المسابقة الموسم الماضي، بالفوز على الوصل في النهائي بهدفين مقابل هدف، قبل أن يبدأ المشوار أمام الفريق نفسه، بمعنويات مرتفعة بعدما تفوق في الدوري في عقر دار «الفهود» بزعبيل، ليواصل «الزعيم» اشتراكه في صدارة لائحة الترتيب مع الشارقة بالرصيد نفسه 28 نقطة لكل منهما.

وتبرز أهمية المباراة بالنسبة إلى العين بأن مواجهة الوصل هي البروفة الأخيرة، قبل أن يبدأ «البنفسج» مشواره في كأس العالم للأندية، الأربعاء المقبل، بمواجهة ويلنغتون النيوزيلندي، إذ يأمل الجهاز الفني لـ«الزعيم» أن يحصد الفريق المكاسب كافة من مواجهة الوصل بتحقيق الفوز، إلى جانب عدم إصابة أي لاعب قبل المونديال.

في المقابل، يدخل الوصل المباراة وليس أمامه سوى تحقيق الفوز، رغم صعوبة المباراة، ولكن «الإمبراطور» يراهن على أن مباريات الكأس لا تعترف بالفوارق أو التكهنات التي تسبقها، إلى جانب أن «الأصفر» يأمل أن يكرر سيناريو الموسم الماضي بمواصلة مشواره حتى النهائي.

وتعدّ مواجهة العين بالنسبة إلى الوصل طوق النجاة للاعبين، للخروج من دوامة النتائج السلبية، وذلك قبل مواجهة اتحاد كلباء في الجولة الـ13 من الدوري، في ختام الدور الأول، حيث يأمل الجهاز الفني أن يظهر الفريق بالمستوى الذي قدمه في الشوط الثاني في مباراة العين الماضية، التي كان يستحق الوصل من خلاله تحقيق التعادل على أقل تقدير، بينما ستكون الغيابات هي أكبر عائق يواجه المدرب حسن العبدولي، وذلك بعد إصابة محمد سرور، إلى جانب عبدالله صالح وعبدالله خميس وسالم العزيزي.

العبدولي: مواجهة الكأس مختلفة

قال مدرب الوصل، حسن العبدولي، إن مواجهة «الإمبراطور» أمام العين في كأس رئيس الدولة، ستكون مختلفة عن مباراة الفريقين في دوري الخليج العربي قبل أربعة أيام، مشيراً إلى أن «الفهود» جاهز للظهور بشكل جيد، والقتال من أجل مواصلة مشواره في البطولة الأغلى.

وأوضح في مؤتمر صحافي، أن «العين فريق كبير يضم مجموعة جيدة من اللاعبين»، مشيراً في الوقت نفسه إلى ثقته الكبيرة بقدرات لاعبي الوصل، متمنياً أن يخوض الفريق المباراة من دون إصابات أو غيابات.

ورداً على سؤال حول تراجع مستوى البرازيلي فابيو ليما، قال: «لا أرى أنه هناك تراخي من ليما في التدريبات أو في المباريات، ويؤدي بقوة واجتهاد، ولكنه قد يكون لا يحالفه التوفيق، ويحاول مساعدة الفريق على تحقيق الفوز، بينما قد لا تخدمه ظروف المباريات، بينما لا ليس لدي علم إذا كان اللاعب لديه الرغبة في الرحيل من النادي، علماً أننا في الجهاز الفني سنكون أول من يعلم بهذه المعلومة».


- «الإمبراطور» لا

يعيش أفضل حالاته

بتراجعه إلى المركز

الـ12 في الدوري.

- «البروفة الأخيرة»

للعين قبل مواجهة

ويلنغتون النيوزيلندي

في كأس العالم

للأندية.

 

طباعة