المطيوعي: جائزة الإبداع الرياضي تحفزني لبلوغ المجد الأولمبي - الإمارات اليوم

عقب فوزه بفئة «رياضي حقق إنجازاً في ظروف وتحديات صعبة» لفئة أصحاب الهمم

المطيوعي: جائزة الإبداع الرياضي تحفزني لبلوغ المجد الأولمبي

المطيوعي يتحدّى سباقات أوروبا بساق واحدة. من المصدر

كشف درّاج نادي دبي والمنتخب الوطني لأصحاب الهمم، أحمد مبارك المطيوعي، أن فوزه بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي في دورتها العاشرة، عن فئة «رياضي حقق إنجازاً في ظروف وتحديات صعبة» لفئة أصحاب الهمم، يمثل حافزاً له نحو مواصلة العطاء، وتحقيق مزيد من الإنجازات التي تضمن بلوغ المجد الأولمبي في «طوكيو 2020».

وقال المطيوعي لـ«الإمارات اليوم» إن «شرف الفوز بجائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، يمثل الإنجاز الأهم في مسيرتي الرياضية، ويمثل الحافز والملهم لمواصلة العطاء في سباقات الدراجات الهوائية، التي تقاد بساق واحدة والمخصصة لأصحاب الهمم، نحو ضمان استمرارية حصد النتائج المشرفة للرياضة الإماراتية في السباقات العالمية، ومواصلة حصد مزيد من النقاط التصنيفية نحو تحقيق حلم بلوغ المجد الأولمبي، وتمثيل منتخب الدولة بدورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020».

وأوضح: «منذ تعرضي لحادث سير، عام 1997، أدى إلى رحلة علاج طويلة، قبل أن يتم اتخاذ قرار بتر ساقي في 1999، وأنا عازم على رد الدَّين لبلدي المعطاء الذي وقف وراء علاجي، خصوصاً بعد أن أتيحت الفرصة لي منذ عام 2015 لممارسة رياضة الدراجات الهوائية لفئة أصحاب الهمم التي تقاد بساق واحدة، التي مثلت، منذ ذلك العام، بداية مشواري نحو العالمية، وإهداء الدولة، على مدار العامين الماضي والجاري، العديد من الميداليات على صعيد سباقات أوروبا، وحصد نقاط تصنيف غاية في الأهمية نحو تحقيق التأهل إلى المجد الأولمبي، لتأتي المفاجأة الأجمل والإنجاز الأهم في مسيرتي الرياضية، بمنحي شرف الفوز بجائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، التي تعكس مدى الحرص والدعم الذي توليه الدولة نحو أبنائها».

وسطع نجم المطيوعي، صيف عام 2017، وكان أول إماراتي يشارك في سباق عالمي للدراجات الهوائية التي تقاد بساق واحدة، ونجح في وضع اسمه ضمن قائمة المتوجين في هذه الرياضة، ومنذ ذلك التاريخ يشارك المطيوعي في سباقات جولات أوروبا، بطموح مواصلة حصد النتائج والنقاط التي تضمن تأهله إلى أولمبياد طوكيو 2020.

 

طباعة