«درس التاريخ» يقلق الشارقة أمام الوصل - الإمارات اليوم

«الفهود» في مهمة مصالحة جمهوره اليوم

«درس التاريخ» يقلق الشارقة أمام الوصل

آخر فوز للشارقة على الوصل يعود إلى موسم 2015-2016. تصوير: أسامة أبوغانم

يواجه فريق الشارقة مهمة صعبة للغاية، عندما يلتقي ضيفه الوصل الساعة السابعة والنصف مساء اليوم على استاد خالد بن محمد في الحزانة ضمن الجولة الـ11 لدوري الخليج العربي. ويخوض الفريقان المباراة بحسابات مختلفة، حيث يسعى الشارقة الذي يتصدر بـ24 نقطة لاستغلال الظروف الصعبة التي يمر بها الوصل حالياً وجلوسه في مركز متأخر للتخلص من عقدة تفوق الإمبراطور عليه في الفترة الأخيرة، وتحقيق فوزه الثامن في الدوري، وتوسيع فارق النقاط بينه وبين الجزيرة والعين برصيد 22 نقطة لكل منهما، والمحافظة على سجله خالياً من أي هزيمة، في المقابل يخشى الملك كثيراً من مفاجآت الإمبراطور خصوصاً أن تاريخ المواجهات الأخيرة بينهما، ترجح كفة الوصل.

ويحاول الوصل بقيادة مدربه حسن العبدولي، استعادة ذاكرة التاريخ، إذ إنه ظل خلال الفترة الأخيرة يتفوق على الشارقة، فقد فاز عليه في الدوري الموسم الماضي ذهاباً وإياباً بنتيجة 2-1، وأيضاً في دوري موسم 2016- 2017 فاز عليه بهدفين نظيفين في الدور الأول وعاد وفاز عليه 2-1 في الدور الثاني، فيما كان آخر فوز حققه الشارقة على الوصل في الدوري في موسم 2015-2016، حيث فاز عليه 2-1 في الجولة العاشرة وتعادلا 1-1- في الدور الثاني.

وفوز الشارقة في هذه المباراة يقربه كثيراً من نيل لقب بطل الشتاء، في حين أن الجزيرة والعين، ينتظران هدية من الوصل. ويبحث «الفهود» بدوره عن تحقيق أهداف عدة تتمثل في استعادة صورته القوية ونيل شرف أول فريق يفوز على الشارقة هذا الموسم، فضلاً عن الابتعاد عن دائرة الفرق المرشحة للهبوط لدوري الهواة، ومصالحة جمهوره الذي عزف عن الحضور بقوة في المباريات الأخيرة بسبب النتائج المتواضعة، فقد لعب 10 مباريات في الدوري فاز في ثلاث وتعادل في مباراة واحدة وخسر في ست، آخرها في الجولة الماضية أمام عجمان بهدفين نظيفين.

الغيابات

الشارقة: لا توجد.

الوصل: عبدالله صالح.

للاطلاع على تصريحات نجمان وتشكيلة الفريقين، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة