الوحدة والجزيرة.. أخطر ديربي في الدوري - الإمارات اليوم

مواجهة مرتقبة بين تيغالي ومبخوت اليوم

الوحدة والجزيرة.. أخطر ديربي في الدوري

مباريات الوحدة والجزيرة تتسم بالندية والإثارة وغزارة الأهداف. تصوير: إريك أرازاس

يخوض فريق الوحدة في السابعة والنصف، مساء اليوم، على استاد آل نهيان، واحدة من أهم وأخطر مبارياته في الدور الأول لمنافسات بطولة دوري الخليج العربي على الإطلاق، عندما يواجه جاره الجزيرة في ديربي العاصمة في الجولة الـ10.

المباراة شبه مصيرية للوحدة، وتمثل مفترق طرق للفريق الباحث عن العودة إلى المنافسة القوية، بعد تدهور نتائجه في الجولات الأربع الماضية، التي لم يحقق فيها فوزاً واحداً، ما أدى إلى تراجعه إلى المركز الخامس برصيد 15 نقطة، وبفارق ست نقاط عن الشارقة المتصدر، بعد أن كان يحتل قمة جدول الترتيب في الجولات الثلاث الأولى.

ولا بديل عن الفوز لفريق الوحدة الذي يبحث عنه منذ 50 يوماً في الدوري، عندما حقق آخر فوز على فريق الإمارات في الجولة الخامسة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، يوم الخامس من أكتوبر الماضي على ملعب الأخير.

ويدخل الوحدة المباراة بالقوة الضاربة وبصفوف مكتملة لأول مرة منذ فترة طويلة، بعد خلو قائمة الفريق من الإيقافات، وعودة المصابين محمد برغش وسلطان الغافري ومراد باتنا، والتأكد من جاهزيتهم الكاملة.

ومن المنتظر أن يلعب الوحدة بأسلوب هجومي من بداية المباراة، مع الوضع في الاعتبار فرض مراقبة لصيقة على مصادر خطورة الجزيرة ومفاتيح لعبه وأبرزها هدافه الدولي علي مبخوت، وصانع الألعاب خلفان مبارك، في حالة التأكد من جاهزيته الكاملة ومشاركته في المباراة من البداية، والبرازيلي ليوناردو بيريرا.

والمباراة تمثل صراعاً ثنائياً بين مهاجم الوحدة الأرجنتيني سباستيان تيغالي هداف الفريق، والمسابقة حتى الآن برصيد 10 أهداف، وصاحب «هاتريكين» في مرمى الجزيرة من قبل، وعلي مبخوت هداف الجزيرة ووصيف قائمة الهدافين برصيد تسعة أهداف.

والجزيرة يدخل المباراة وهو يسعى من أجل العودة بالنقاط الثلاث، ومواصلة انتصاراته في المسابقة، وآخرها على ملعبه أمام الوصل بهدفين نظيفين في الجولة الماضية.

ويحتل الجزيرة المركز الثالث برصيد 19 نقطة، ويهمه القفز على قمة الدوري، في حالة تعثر فريقي الشارقة بالخسارة أمام دبا اليوم، والعين أمام اتحاد كلباء غداً.

والمباراة هي الأولى رسمياً في مسابقة الدوري للمدرب المؤقت الهولندي داميان هيرتوج، الذي تولى المهمة بعد مغادرة المدير الفني ومواطنه مارسيل كايزر، وستكون اختباراً جاداً للمساعد السابق في الجهاز الفني للفريق.

ومن المتوقع أن يلعب الجزيرة بأسلوبه الهجومي المعتاد، مع الكثير من الحذر الدفاعي، خصوصاً أن الفريق يلعب خارج ملعبه وبين جماهير منافسه المتحمسة دائماً، خصوصاً في لقاءات الديربي.

ويعول الفريق على نجومه علي مبخوت والبرازيلي ليوناردو بيريرا وخلفان مبارك والكاميروني سباستيان سياني، في الوقت الذي سيفتقد فيه لاعب الوسط المهاجم الغاني أرنست أسانتي، للإصابة بشد عضلي في تدريب الفريق أول من أمس.

الغيابات

الوحدة: لا يوجد.

الجزيرة: أرنست أسانتي.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

طباعة