مستوى «الأجانب» يؤرق أروابارينا أمام «الصقور» - الإمارات اليوم

شباب الأهلي يسعى إلى استعادة الانتصارات

مستوى «الأجانب» يؤرق أروابارينا أمام «الصقور»

شباب الأهلي يسعى لتحقيق فوزه الخامس في دوري الخليج العربي. تصوير: مصطفى قاسمي

يأمل شباب الأهلي أن يقترب من فرق الصدارة، عندما يلتقي مع الإمارات في الجولة التاسعة من دوري الخليج العربي، الساعة 4:50، على استاد شباب الأهلي في العوير، إذ يعد مردود اللاعبين الأجانب أكثر ما يؤرق مدرب الفريق، الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، خصوصاً أن المباريات الماضية شهدت تفوق اللاعبين المواطنين وصناعتهم فارقاً لمصلحة شباب الأهلي.

ويعد تألق اللاعب الدولي، إسماعيل الحمادي، في مباراة شباب الأهلي الماضية أمام الوحدة، بإحرازه هدفين أسهما في عودة الفريق بنقطة، وتجنب الخسارة في أبوظبي، أبرز مثال على تفوق اللاعبين المواطنين، بينما تراجع مردود اللاعبين الأجانب في المباريات الأخيرة، باستثناء المولدوفي لوفانور هنريكي، الذي رغم مشاركته لاعباً بديلاً في أكثر من مباراة، إلا أنه يسهم، في الدقائق القليلة التي يشارك فيها، بتطور أداء الفريق.

أما اللاعبون الأجانب الثلاثة الذين تعاقد معهم شباب الأهلي في الموسم الحالي، فلم يقدموا المردود المتوقع منهم، فرغم البداية القوية من اللاعب الإكوادوري، جيمي أيوفي، وتصدره لائحة هدافي الفريق برصيد خمسة أهداف، إلا أنه غاب عن التهديف في آخر ثلاث مباريات، أمام دبا الفجيرة والوصل والوحدة، إلى جانب مباراة عجمان في كأس الخليج العربي، وكان آخر هدف أحرزه مع الفريق في التاسع من أكتوبر الماضي، في مرمى الوصل بالكأس.

في المقابل يعد الأرجنتيني ماورو دياز أكبر علامة استفهام بالنسبة للاعبين الأجانب، فرغم مشاركته في ثماني مباريات إلا أنه لم يحرز أي هدف حتى الآن، إلى جانب تراجع مردوده البدني، وضعف تأثيره في هجمات شباب الأهلي، والأمر نفسه ينطبق على مواطنه إيمليانو فيكيو، ولكن بدرجة أقل، إذ أحرز اللاعب الأرجنتيني أربعة أهداف في 10 مباريات شارك فيها مع الفريق.

ويسعى شباب الأهلي إلى تعويض تعثره في الجولة الماضية أمام الوحدة، خصوصاً أن الفريق يمتلك في رصيده 13 نقطة.

من جهته، يخوض الإمارات اللقاء بمعنويات مرتفعة، بعد المباراة الكبيرة التي قدمها «الصقور» أمام النصر في الجولة الماضية، وتحقيق التعادل 3-3.

الغيابات

شباب الأهلي: عبدالعزيز صنقور.

الإمارات: عبدالله موسى، سبيل غازي، خالد خميس.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة