«الجمهور والعين والبدلاء» يهدّدون صدارة الشارقة - الإمارات اليوم

«الملك» من دون خسارة بعد سبع جولات في الدوري

«الجمهور والعين والبدلاء» يهدّدون صدارة الشارقة

صورة

يسير فريق الشارقة بثبات في دوري الخليج العربي لكرة القدم، بعد أن عاد إلى سكة الانتصارات، ليحقق خامس انتصار له مقابل تعادلين، ومن دون هزيمة حتى الآن، وكان آخر فوز أول من أمس، على حساب بني ياس، لينفرد الملك بالصدارة بـ17 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن العين الثاني.

وستكون المرحلة المقبلة أصعب بكثير للفريق، لأن الحفاظ على الصدارة أصعب من المنافسة عليها، وترصد «الإمارات اليوم» عوامل تهدّد بشكل كبير الشارقة، خصوصاً في ظل ضغط الجمهور وقوة فريق العين، وكذلك غياب دكة البدلاء القوية التي تسند الفريق، بجانب عاملين آخرين يتمثلان في غياب ثقافة البطولات وقوة المنافسة مع بقية الفرق.

وكان لاعبو الشارقة قد احتفلوا في مشهد مؤثر مع جمهورهم في المدرجات عقب الفوز على بني ياس، في حين بادر عدد من مشجعيه بتنظيم احتفالية خاصة بمناسبة الانفراد بصدارة الدوري.

وستكون المعاناة المنتظرة في موسم طويل للشارقة، هي عدم امتلاكه دكة بدلاء بلاعبين جاهزين على مستوى الأساسيين، كون أن أغلبها من العناصر الشابة التي ينتظرها مستقبل باهر، لذلك فإن الشارقة سيواجه مشكلة كبيرة في حال كانت هناك غيابات في صفوف العناصر الأساسية، إذ لا يتصور كيف يمكن للفريق تعويض مهاجمين هدافين مثل البرازيلي إيغور، ولاعب منتخب الرأس الأخضر ريان منديز، فضلاً عن البرازيلي ويلتون سواريز، والأوزبكي شوكوروف.

في جانب آخر، مطاردة العين، حامل اللقب، للشارقة تزيد الأمور صعوبة على «الملك»، خصوصاً أن الزعيم فريق بطولات ولايزال يقدم عروضاً قوية، آخرها الفوز 3-صفر خارج أرضه على عجمان، ليبقي على الفارق في ظل نقطة واحدة.

وستكون المواجهة المرتقبة بينهما في الجولة الثامنة بمثابة فرصة لكل فريق، لإثبات نفسه، خصوصاً الشارقة الذي في حال فوزه فسيبتعد بفارق أربع نقاط، لكن المهمة ستكون أكبر تحدّ له، كون المباراة على أرض العين.

وعلى الرغم من أن الشارقة من الفرق الكبيرة، إلا أنه غاب طويلاً عن الألقاب، وقد يخلق هذا الأمر صعوبة بالنسبة للفريق، في ما يتعلق بثقافة البطولات التي تكون مهمة للغاية في الناحية الذهنية، وهو ما يميز فريقاً مثل العين في السنوات الماضية. ولا يملك الجيل الحالي وغالبيته من اللاعبين الشباب تجربة كبيرة، إذ تعود آخر بطولة دوري للشارقة إلى عام 1996.

أيضاً ارتفاع سقف الطموحات وتوالي الانتصارات، جعل الجمهور يتطلع بقوة للألقاب، وهو أمر يخشاه المدرب عبدالعزيز العنبري، أن يكون ذا تأثير سلبي في اللاعبين، خصوصاً أن المشوار لايزال مبكراً.

من جانب آخر، المنافسة لا تقتصر فقط على الشارقة والعين، إذ ستكون كل الفرق الأخرى، خصوصاً القريبة من المقدمة متحفزة لمواجهة الشارقة، ما يزيد الضغط على الفريق، وعلى قدرة مهاجميه على التأقلم مع الوضع الجديد للشارقة، والمنافسة على الصدارة واللقب.

ويعرف لاعبو الشارقة أن مواجهة بقية الفرق الأخرى لن تكون سهلة، إذ كل فريق بات يحسب ألف حساب لهجوم الملك.

العنبري يدافع عن أداء الفريق

قال مدرب الشارقة عبدالعزيز العنبري، إن لاعبيه كان لديهم إصرار كبير على العودة إلى سكة الانتصارات، وهو ما تحقق لهم أمام بني ياس، ودافع عن الأداء الذي ظهر به الفريق، خصوصاً في ظل سيطرة بني ياس خلال بعض الفترات.

وتابع في المؤتمر الصحافي: «لدينا أربعة أيام سنعمل خلالها على التحضير لمباراة العين، ونتمنى أن يكون شكلنا أفضل في المباريات المقبلة».

من جهته، أكد مدرب بني ياس، غوريتش أن أهم شيء له أن يلعب جيداً، وتابع في المؤتمر الصحافي: «رغم أن بني ياس كان الأفضل إلا أنه في كرة القدم لا يفوز دائماً الفريق الجيد، ونهنئ اللاعبين على هذا الأداء».

عبدالعزيز: المشوار لايزال طويلاً

كشف مدير فريق الشارقة عبدالعزيز محمد، أن طموح الشارقة هو أن يكون في مركز جيد في ترتيب فرق دوري الخليج العربي، مشدداً على أن فريقه ليست لديه مشكلة في مواجهة العين، كونه سيواجه كل الفرق في النهاية. وقائلاً إن مشوار المنافسة في الدوري لايزال طويلاً، وأنه لا يمكن البناء على شيء في هذه الفترة المبكرة.

واعتبر مدير الفريق، أن العين فريق قوي، وأن الأمر نفسه يقال على الشارقة.

وقال في تصريحات صحافية: يجب ألّا نحمل اللاعبين أي ضغوط، والجمهور الشرقاوي قام بدور مميز في دعم الفريق ومساندته.

- «الملك» على موعد مع مباراة قمة حين يحلّ ضيفاً على العين في الجولة الـ8.

 

طباعة