ثنائية فيكيو وأيوفي تمنح شباب الأهلي الفوز الأول في الكأس - الإمارات اليوم

سييرا يجذب مدرب الوصل كونتيروس نحو الرحيل

ثنائية فيكيو وأيوفي تمنح شباب الأهلي الفوز الأول في الكأس

فيكيو سجل الهدف الأول لشباب الأهلي أمام الوصل. من المصدر

حقق شباب الأهلي فوزه الأول في كأس الخليج العربي، بعد تغلبه على الوصل بهدفين دون رد، أمس، في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى، ليحصل شباب الأهلي على أول ثلاث نقاط في البطولة من مباراتين، بينما توقف رصيد «الإمبراطور» عند نقطة واحدة من ثلاث مباريات.

وعلمت «الإمارات اليوم»، أن مدرب الوصل، الأرجنتيني غوستافو كونتيروس، بات في وضع حرج، وأن إدارة النادي دخلت في مفاوضات مع مدرب جديد، ليصبح كونتيروس على الطريق نفسه الذي يسير عليه مدرب شباب الأهلي، التشيلي لويس سييرا، الذي لن يشفع له هذا الفوز بالاستمرار مع الفريق، وبات مرشحاً بقوة للرحيل، وتعاقد النادي مع الأرجنتيني رودولفو أروابارينا.

استغل مدربا الفريقين اللقاء في الدفع بعدد كبير من اللاعبين الذين لم يشاركوا بصفة أساسية، إلى جانب الاستعانة إجبارياً بثلاثة لاعبين من الشباب، حيث دفع مدرب الوصل، الأرجنتيني غوستافو كونتيروس، بالحارس سلطان المنذري ومحمد سرور وأحمد عيسى وحميد عباس، وأشرك الثلاثي الشاب فيصل سرور وخالد الشيباني وناصر نور، بينما دفع مدرب شباب الأهلي بالحارس حسن حمزة، واللاعبين الشباب عبدالعزيز الكعبي وعيسى وليد وخلفان حسن.

ظهر الوصل أكثر نشاطاً في أول 10 دقائق، وسنحت أول فرصة لـ«الإمبراطور» من كرة عرضية لعبها ناصر نور وحولها أحمد عيسى برأسه، لكن حارس شباب الأهلي حسن حمزة أمسك بالكرة، ثم تسديدة من ناصر نور مرت أمام المرمى دون أن تجد متابعة من مهاجمي «الفهود»، بينما سدد وليد حسين أول كرة خطرة لشباب الأهلي من خارج منطقة الجزاء، لكن سلطان المنذري أمسك بالكرة بثبات (15).

وفرض لاعب الوصل ناصر نور نفسه كأبرز اللاعبين في الشوط الأول، إذ شكل إزعاجاً كبيراً لدفاع شباب الأهلي، حيث أن نور من اللاعبين الذين سجلهم «الإمبراطور» في خانة مواليد الدولة، وأثبت وجوده بعد أن أحرز هدفاً في مرمى الإمارات في الدوري. في المقابل، تراجع أداء الفريقين، وكانت أبرز فرصة كرة عرضية من خالد الشيباني وحولها كايو برأسه فوق العارضة (29)، بينما أهدر المولدوفي لوفانور فرصة خطرة من عرضية عبدالعزيز الكعبي، ولكن الكرة ذهبت بعيدة عن المرمى (41).

أما الشوط الثاني أجرى شباب الأهلي تبديلين بنزول أحمد جشك ووليد عباس بدلاً من خلفان حسن وعبدالعزيز الكعبي، بينما أشرك مدرب الوصل، سالم العزيزي بدلاً من فيصل سرور، إذ تحسّن الأداء نسبياً، خصوصاً من شباب الأهلي الذي أهدر فرصة لإحراز الهدف الأول من كرة لعبها وليد عباس برأسه علت العارضة بقليل (57)، قبل أن يحرز الأرجنتيني إيمليانو فيكيو الهدف الأول من مجهود فردي رائع، عندما راوغ دفاع الوصل وسدد الكرة في المرمى (64). في المقابل، لم يتمكن الوصل من العودة، ووجد صعوبة في الوصول إلى مرمى شباب الأهلي، قبل أن يحسم الإكوادوري جيمي أيوفي اللقاء بإضافة الهدف الثاني في الدقيقة 81، لتنتهي المباراة بفوز مستحق للفريق الضيف.

- شباب الأهلي حصل

على أول ثلاث نقاط

في المجموعة

الأولى، والوصل

ظل بنقطة واحدة.

طباعة