مارسيل كايزر: لا يمكن مطالبة مبخوت بإحراز الأهداف في كل مباراة - الإمارات اليوم

جماهير الجزيرة رفعت صورته وتمنت تسجيله في يوم ميلاده

مارسيل كايزر: لا يمكن مطالبة مبخوت بإحراز الأهداف في كل مباراة

صورة

صادف يوم أول من أمس، احتفال نجم المنتخب الوطني وفريق الجزيرة علي مبخوت بيوم ميلاده الـ28، الذي صادف أيضاً مباراة الشارقة في الجولة الخامسة من دوري الخليج العربي التي انتهت بالتعادل 1-1.

وقبل المباراة احتفل الجهاز الفني ولاعبو الجزيرة بعلي مبخوت، وقدموا له التهنئة، وقبل انطلاق المباراة رفعت جماهير الجزيرة صورة كبيرة لمبخوت في مدرجات استاد محمد بن زايد في إشارة إلى تقديمها التهنئة له، وتمنياتها له بأن يواصل مسيرته التهديفية ويسجل في شباك الشارقة.

لكن من سوء حظ اللاعب أنه لم يسجل في مباراة الشارقة، وتجمد رصيد مبخوت حتى انتهاء الجولة الخامسة عند ستة أهداف، وعلق مدربه الهولندي مارسيل كايزر على ذلك، وقال: «لا يمكن مطالبة علي مبخوت بالتسجيل في كل مباراة».

وتراجع مبخوت للمركز الثاني خلف مهاجم الشارقة ويلتون سواريز الذي سجل هدف التعادل لفريقه، وهدفه الشخصي السابع هذا الموسم الذي تربع به على صدارة الهدافين.

وأضاف كايزر لـ«الإمارات اليوم»: «علي مبخوت من المهاجمين الذين يعرفون طريق الشباك جيداً، وهو لا يكل ولا يمل في محاولة التسجيل في شباك المنافسين وهو هداف الدوري في الموسم الماضي، ويملك معدلاً تهديفياً ممتازاً، وهو من أكثر مهاجمي الدولة حركة ونشاطاً داخل منطقة الجزاء وخارجها، وهو مثال للمهاجم الهداف الذي يعول عليه في معظم المباريات مهما كان منافسها».

وتابع: «لكن أي مهاجم يحتاج لعنصر التوفيق بجانب موهبته التهديفية، وقد يتعرض لسوء حظ في أي مباراة ولا يتمكن من التسجيل، أو العكس فقد يحالفه التوفيق ويسجل عدداً كبيراً من الأهداف في مباراة واحدة، ولا يوجد مهاجم في العالم مهما كانت قدراته يستطيع التسجيل في كل مباراة، فهذا الأمر يخضع لظروف عدة أولها عنصر التوفيق، بجانب قدرته على استغلال الفرص والهروب من رقابة المدافعين ونجاحه في استغلال أخطائهم».

وعن المباراة، قال إنه سعيد جداً بأداء اللاعبين، رغم حزنه على خسارة نقطتين ثمينتين وإحباطه الشديد من نجاح الشارقة في استغلال كرة واحدة تهيأت له داخل المنطقة وسجل منها، مشيراً إلى أنه ليس قلقاً من التعادل مرتين على ملعبه وبين جمهوره، وأن الفريق يسير بخطوات جيدة إلى الأفضل في كل مباراة، ولايزال مشوار الدوري طويلاً، مؤكداً أنه سيستغل فترة توقف الدوري المقبلة في تجهيز اللاعبين البدلاء ومنحهم الفرصة في المشاركة خلال منافسات بطولة كأس الخليج العربي.

الحوسني: الملك عاد إلى مكانه الطبيعي

قال حارس الشارقة المتألق عادل الحوسني، إن الشارع الرياضي يدرك تماماً أن «الملك عاد إلى مكانه الطبيعي كما عهده الجميع في فتراته الزاهرة»، مشيراً إلى أن فريقه مطالب بمواصلة تقديم مستوياته المتطورة في الفترة المقبلة.

وأضاف: «الثقة التي منحني إياها الجهاز الفني بقيادة العنبري كانت السبب في عودتي لتقديم المستوى الذي عرفه الجمهور عني منذ أن كنت حارساً لفريق الوحدة قبل انتقالي إلى الشارقة».

العنبري: تعادل بطعم الفوز

أعرب المدير الفني لفريق الكرة بنادي الشارقة عبدالعزيز العنبري، عن سعادته البالغة بتعادل فريقه مع الجزيرة على ملعب الأخير 1/‏‏1، ومحافظته على صدارة مسابقة الدوري بعد الجولة الخامسة برصيد 13 نقطة، ونجاحه في المحافظة على سجله خالياً من الهزائم.

وقال العنبري في المؤتمر الصحافي بعد المباراة: «التعادل مع الجزيرة على ملعبه مكسب كبير لفريق الشارقة وهو بطعم الفوز، بعد مباراة صعبة أمام فريق منافس على البطولة». وتابع: «كان الأهم لنا أن يحافظ الفريق على مسيرته الناجحة منذ بداية الموسم، وألا يخسر هذه المباراة حتى لا تتأثر معنويات اللاعبين أو أن يشعروا بإحباط قد يؤثر في مسيرة الفريق، كما أن الخروج بالتعادل يعني أن الفريق حافظ على سجله خالياً من الهزائم واحتفظ بصدارة الدوري، وهذا هو الأهم في مثل هذه المباريات الصعبة».

طباعة