أبرزها تألق الرويحي واستبدال الكثيري

6 مشاهد متباينة في ليلة فوز دبا على الظفرة

لاعبو دبا يحتفلون بالفوز على الظفرة. من المصدر

كشفت المباراة التي فاز بها دبا الفجيرة على الظفرة بثلاثة أهداف لهدف واحد، أول من أمس، ضمن منافسات الجولة الرابعه لدوري الخليج العربي، عن مشاهد عدة، أبرزها القرارات التحكيمية التقديرية المؤثرة، بجانب التبديل المفاجئ للاعب الظفرة سعيد الكثيري. وبرزت خلال المباراة ستة مشاهد متباينة جاءت كالتالي:

سجدة الشكر

استعــاد لاعبــو دبــا الفجيـــرة طــريقتهم المعهودة بالاحتفال بعد كـــل هــــدف بسجـــدة الشــكــر الجماعيــة، الــتي ميزت الفريق في المواسم الماضية، بعــد تعــثــــر الفـــريق منــــذ بــــداية الموســم.

تألق الرويحي

استعاد حارس مرمى دبا الفجيرة محمد سالم الرويحي مستواه الفني المعروف مودعاً دكة الاحتياط، وكان أبرز عوامل تمكن النواخذة من الفوز، إذ تصدى لركلة جزاء وأكثر من فرصة لهدف.

استبدال الكثيري

أثار استبدال مهاجم الظفرة سعيد الكثيري أثناء المباراة استغراب الكثير من المتابعين للمباراة، إذ أسهم هذا التبديل في إضعاف المردود الهجومي للظفرة وراحة دفاع النواخذة، وسجل الكثيري هدف الظفرة الوحيد في المباراة.

تقنية الفيديو

شهدت المباراة أخطاء تحكيمية، أبرزها عدم احتساب ركلة جزاء لمصلحة دبا بعد عرقلة ياسين البخيت، فضلاً عن احتساب هدف لمصلحة الظفرة بعد خطأ ارتكبه سعيد الكثيري على المدافع علي سعيد.

مجازفة

جازف مدرب دبا الفجيرة البرازيلي باولو كاميلي بإشراك لاعبين غير جاهزين هما اللاعب المغربي يحيى جبران على الرغم من عدم جاهزيته، فضلاً عن المحترف الكيني مسعود جمعة الذي التحق بالفريق قبل ستة أيام فقط من المباراة.

غياب الجمهور

أسهمت النتائج المتواضعة للفريقين خلال الجولات الماضية في حضور متواضع من قبل الجمهور، إذ سجلت المباراة أقل عدد من الجمهور في الموسم الحالي، وبلغ عدد المتواجدين في المدرجات 370 متفرجاً فقط.