رياضيون: شباب الأهلي أول اختبار حقيقي لــ «الزعيم» - الإمارات اليوم

قالوا إن لقاءات الطرفين لا تخضع للمقاييس.. ولا يمكن التنبؤ بنتيجتها

رياضيون: شباب الأهلي أول اختبار حقيقي لــ «الزعيم»

قمة مرتقبة غداً بين شباب الأهلي والعين في الجولة الرابعة للدوري. تصوير: إريك أرازاس

أكد رياضيون أن مباراة الكلاسيكو التي ستجمع فريق العين بضيفه شباب الأهلي مساء غد ضمن الجولة الرابعة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ستكون الاختبار الحقيقي الأول لـ«الزعيم»، ومقياس قدرته على المحافظة على لقبه للعام الثاني على التوالي، معتبرين أن اللقاءات بين الطريفين دائماً ما تحمل طابع الندية، لوجود عدد كبير من اللاعبين المميزين في صفوف الفريقين، كما أنها لا تخضع للمقاييس العادية ولا يمكن التكهن بنتيجتها مسبقاً.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن فريق العين يدخل المباراة وهو في وضعية جيدة مقارنة بضيفه شباب الأهلي، نظراً لحصوله على «العلامة الكاملة» بعد فوزه في الجولات الثلاث الأولى على حساب الإمارات والظفرة والنصر، لكنهم أكدوا أن لقاء الغد سيكون مختلفاً عن المباريات السابقة، لأن «الزعيم» لم يخضع لاختبار قوي في الجولات الماضية، وواجه فرقاً من وسط جدول الترتيب، بخلاف فريق شباب الأهلي، الذي لا يقدم منذ بداية الموسم مستواه المعتاد.

ويستقبل العين ضيفه شباب الأهلي الساعة 08:00 على استاد هزاع بن زايد في لقاء يدخله صاحب الأرض والجمهور، وفي رصيده تسع نقاط «العلامة الكاملة»، بينما لدى الضيوف ثلاث نقاط فقط في رصيده من فوز واحد وخسارتين أمام الجزيرة والشارقة، ولم يظهر حتى الآن بمستواه المعروف عنه، وهو ما قد يجعل من المباراة نقطة انطلاق جديدة له في الموسم الجاري.

من جانبه، قال لاعب فريق العين السابق، جمعة خاطر، إن المباريات الكبيرة تظهر المستوى الحقيقي لكل لاعبي كرة القدم، وإن مواجهة فريق العين لشباب الأهلي ستظهر القدرات الحقيقية للاعبي «الزعيم»، وتعطي فكرة عن مدى قدرة الفريق في المجمل على المحافظة على لقب دوري للعام الثاني على التوالي، في ظل المنافسة المتوقعة هذا الموسم من أكثر من فريق.

وأكد جمعة خاطر أن الأداء المتصاعد لفريق العين في الموسم الحالي يساعده على الظهور بشكل جيد في تحدي مباراة شباب الأهلي، وقال: «العين منذ بداية الموسم في مستوى متصاعد بداية من مباراة الإمارات والظفرة، مروراً بلقاء النصر في الجولة الماضية، بالتأكيد هذا يجعله يخوض مباراة الغد وهو في مستوى فني متقدم، لذلك من الجيد أن الاختبار الأقوى لفريق العين جاء بعد أن خاض الفريق ثلاث مباريات رسمية».

وتوقع إداري نادي الوصل السابق، سلطان حارب، أن تكون المواجهة بمثابة الاختيار الأقوى للاعبي العين في الموسم الحالي، خصوصاً أن لقاءات الطرفين أصبحت مصنفة كـ«كلاسيكو» ينتظرها جمهور الدوري في كل موسم، مؤكداً أن «المستوى المتراجع لفريق شباب الأهلي في الموسم الحالي لا يعني أنه سيكون لقمة سائغة لفريق العين، كون المباراة لها حسابات خاصة».

وقال حارب: «المواجهات بين الطرفين دائماً ما تكون طبيعتها مختلفة، صحيح أن العين خاض حتى الآن ثلاث مباريات أمام الإمارات والظفرة والنصر الذي لم يظهر حتى الآن بالشكل المعروف عنه، لكن لقاء شباب الأهلي سيكون الاختبار الأول والأصعب في تقديري للعين، وهو ما قد ينعكس على مجريات المباراة التي ربما لن تكون ممتعة كثيراً، وربما تكون تكتيكية بصورة أكبر».

بدوره، وصف المحلل الفني جمال بوهندي، المواجهة بأنها محك حقيقي للفريقين، كونها تأتي في توقيت لم يظهر فيه طرفا المباراة بمستواهما المتوقع، وأن «العين ليس في أفضل حالاته على الرغم من فوزه في الجولات الثلاث الأولى، وصدارته المشتركة للدوري حالياً مع الوحدة والشارقة بالعلامة الكاملة»، بينما شباب الأهلي يسعى لتقديم كل ما لديه من أجل العود لدائرة المنافسة عبر الباب الكبير بالفوز على حامل اللقب.

وقال بوهندي: «المواجهة لن تكون سهلة للعين الساعي لتحقيق فوزه الرابع على التوالي في الدوري، لأن المنافس في هذه المباراة يختلف عن الذين واجههم في الجولات الثلاث السابقة. صحيح أن شباب الأهلي هو أيضاً ليس في أفضل حالاته لكن المباراة تختلف عن أيٍّ من المباريات الثلاث الماضية التي قدم فيها مستويات غير جيدة، ولا تعبر عن إمكاناته وما يملكه من أسماء كبيرة، لذلك يتوقع أن تكون لديهم ردة فعل في لقاء الغد، وهو ما سيزيد الصعوبة لدى فريق العين».

سالم جوهر: الأندية تختبر نفسها أمام قوة العين وليس العكس

أكد قائد فريق العين السابق سالم جوهر، أن أندية دوري الخليج العربي هي من تختبر جاهزيتها أمام العين، لأنه يمثل أقوى أندية الدوري، والمباراة أمامه تعد تحدياً لكل فريق، ما يجعل كل مباريات الموسم لفريق العين تعد «نهائي كؤوس»، موضحاً أن الأندية الكبيرة والصغيرة تحاول الظهور بصورة قوية أمام «الزعيم» لمعرفتها التامة أن تحقيق الفوز أو التعادل أمامه يمنح لاعبيها دافعاً كبيراً.

وقال سالم جوهر لـ«الإمارات اليوم»: «ليس العين من يختبر قوته أمام الأندية الأخرى بل العكس، كل المباريات التي يؤديها فريق العين تكون قوية، لأن الفرق تلعب أمامه بصورة قوية تختلف عن بقية مواجهاتها، وهذا الأمر ليس بجديد، ففي أيامنا كانت الفرق تظهر بالقوة نفسها، لكن ما قد لا يعرفه كثيرون أن كل لاعب يرتدي قميص العين يعرف حجم هذا التحدي، لذلك يضاعف دائماً من جهوده سواء أمام الفرق القوية أو تلك التي في المتناول».

وكشف لاعب فريق العين وعجمان سابقاً عن واقعة حدثت بينه وبين أحد لاعبي فرق المقدمة حين كان في صفوف فريق العين، وقال: «بعد أن خضنا مباراة قوية أمام نادٍ يعد حالياً من أندية المقدمة، قال لي بالحرف الواحد إننا كنا نرجف كلما اقترب موعد اللقاء، نظراً لأن مواجهة العين دائماً ما تكون قوية، خصوصاً حينما تقام في مدينة العين لوجود ضغط إضافي يتسبب فيه الجمهور».

جمعة خاطر:

• من الجيد أن الاختبار الأقوى لفريق العين جاء بعد أن خاض الفريق ثلاث مباريات رسمية.

سلطان حارب:

• المستوى المتراجع لفريق شباب الأهلي في الموسم الحالي لا يعني أنه سيكون لقمة سائغة.

جمال بوهندي:

• العين ليس في أفضل حالاته على الرغم من فوزه في الجولات الثلاث الأولى.

مواجهتا الموسم الماضي

- العين 2-1 شباب الأهلي (ذهاب الدوري).

- شباب الأهلي 1-1 العين (إياب الدوري).

• العين يتصدر الدوري بالشراكة مع الوحدة والشارقة بتسع نقاط.

• شباب الأهلي جمع ثلاث نقاط وتعرض للهزيمة مرتين.

طباعة