5 حقائق أكدها الوحدة بفوزه العريض على الوصل - الإمارات اليوم

أبرزها القبضة الحديدية في الشوط الأول.. وتألق ليوناردو والغساني

5 حقائق أكدها الوحدة بفوزه العريض على الوصل

عناق بين ليوناردو وتيغالي بعد التألق أمام شباك الوصل. تصوير: إريك أرازاس

واصل الوحدة نتائجه الرائعة منذ بداية الموسم، بعدما حقق فوزه الرابع على التوالي، بتغلبه على الوصل بثلاثة أهداف دون رد، أول من أمس، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى في كأس الخليج العربي، ليحصل الوحدة على مكاسب عدة، أبرزها تصدره المجموعة برصيد ست نقاط.

وبرهن «صاحب السعادة» على رغبته في المنافسة على جميع البطولات في الموسم الحالي، بعدما بدأ مشواره بالفوز على العين بركلات الترجيح، والحصول على كأس سوبر الخليج العربي، قبل الفوز في الدوري على اتحاد كلباء بستة أهداف مقابل هدفين، ثم شباب الأهلي في عقر داره بهدف دون رد، وأخيراً على الوصل بثلاثية، ليؤكد الوحدة خمس حقائق من خلال فوزه الرابع هذا الموسم، تستعرضها «الإمارات اليوم» على النحو الآتي:

الشوط الأول

بات الوحدة قوة حقيقية لا يمكن مجاراتها في الشوط الأول أمام منافسيه، إذ بدأ الموسم بأداء خيالي أمام العين في كأس السوبر، وأحرز ثلاثة أهداف في مرمى «الزعيم» في الشوط الأول، بينما حسم الوحدة مباراته أمام اتحاد كلباء بإحرازه هدفين، وكرر الأمر نفسه بتسجيل ثلاثة أهداف في مرمى الوصل في الشوط الأول، بينما يعد تراجع أداء الفريق في الشوط الثاني من الحقائق التي يجب أن يبحث الجهاز الفني عن حل لها، خصوصاً أن العين أحرز ثلاثة أهداف في مرمى «العنابي»، الذي تراجع مستواه أيضاً فيه أمام «الفهود».

ليوناردو المهاري

دخل اللاعب البرازيلي ليوناردو دي سوزا قلوب جماهير الوحدة، بعد الأداء الرائع الذي قدمه أمام الوصل، بإحرازه هدفين، جاء الأول بطريقة مهارية رائعة، راوغ خلالها حارس مرمى «الإمبراطور» يوسف الزعابي، والأمر نفسه في الهدف الثاني عندما راوغ المدافع عبدالله جاسم، ولعب الكرة من فوق الزعابي، ليحرز اللاعب المنضم من الأهلي السعودي ثالث أهدافه مع «العنابي»، بعدما كان أحرز هدف الفوز في مرمى شباب الأهلي في الجولة الأولى من كأس الخليج العربي.

مكافأة الغساني

كافأ اللاعب يحيى الغساني إدارة نادي الوحدة بعد يوم واحد فقط من الإعلان عن توقيعه عقداً رسمياً لمدة خمسة مواسم، بإحرازه هدفاً في مرمى الوصل، ليؤكد الغساني أنه إحدى المواهب القادمة في «العنابي»، حيث كان قد أحرز هدفاً في ظهوره الأول في الدوري في مرمى اتحاد كلباء، بينما بات من العناصر الأساسية التي يعتمد عليها المدرب الروماني لورينت ريجيكامب.

توتر مينديز

أكدت مباراة الوحدة والوصل، حالة التوتر التي يعيشها اللاعب البرازيلي رونالدو مينديز، الذي يعد بعيداً في المستوى عن مواطنيه الثلاثة فابيو ليما وكايو كانيدو وفينسيوس ليما، إذ صام مينديز عن إحراز الأهداف مع «الأصفر» منذ 29 مارس الماضي، عندما أحرز هدف الوصل الوحيد في مرمى الوحدة في نهائي كأس الخليج العربي، بينما أفلت من الطرد في مباراة «الفهود» أمام اتحاد كلباء، بعدما تسبب في كسر قدم النيجيري رحيم لوال.

الدفاع الوصلاوي

برهنت مباراة الوحدة والوصل، حقيقة أن دفاع «الإمبراطور» سيكون أبرز العوائق التي تواجه الفريق في الموسم الحالي، للمنافسة على البطولات، رغم الظروف الصعبة التي واجهها الفريق بإصابة وحيد إسماعيل، وتأثير غياب لاعبي الوسط علي سالمين وخميس إسماعيل، إلا أن الفريق أكد حاجته إلى تدعيم صفوفه بمدافعين جدد يعوضون الغيابات، خلال الموسم الطويل الذي يشارك فيه «الأصفر» في خمس بطولات، هي الدوري وكأس رئيس الدولة، وكأس الخليج العربي، ودوري أبطال آسيا، وكأس العرب للأندية الأبطال.


كونتيروس: الوصل افتقد الشراسة الدفاعية

أكد مدرب الوصل، الأرجنتيني غوستافو كونتيروس، أن «الإمبراطور» افتقد الشراسة في الدفاع، مأ أسهم في دخول مرمى الفريق ثلاثة أهداف، والخسارة أمام الوحدة في كأس الخليج العربي.

وقال في مؤتمر صحافي: «كان لدينا فرصة لإحراز هدف التقدم عن طريق فينسيوس ليما، ولكن بعد ذلك توالت الأخطاء، خصوصاً في المواجهات الفردية، وافتقدنا الشراسة، وكان هناك خطآن من قلب الدفاع، واستقبلنا هدفين ترجمة للأداء غير الجيد».

ريجيكامب: كان يجب أن نحرز المزيد من الأهداف

قال مدرب الوحدة، الروماني لورينت ريجيكامب، إن «العنابي» كان يجب أن يحرز مزيداً من الأهداف، ولا يكتفي بالأهداف الثلاثة التي أحرزها في الوصل في الشوط الأول، لأن «الإمبراطور» فريق قوي، وكان بإمكانه العودة في الشوط الثاني.

وأوضح في مؤتمر صحافي: «التراجع في الشوط الثاني يعود إلى صعوبة اللعب في هذه الأجواء الصعبة، إذ إنني لم أطلب من اللاعبين التراجع للحفاظ على النتيجة، وأتمنى أن يلعب الفريق دوماً بطريقة الشوط الأول».

طباعة