ابتسامة شرقاوية عريضة في الظفرة - الإمارات اليوم

«الملك» يحقق الفوز في ضربة البداية للمرة الأولى منذ 4 مواسم

ابتسامة شرقاوية عريضة في الظفرة

الشارقة عرف طريقه إلى مرمى الظفرة ببراعة. تصوير: نجيب محمد

حقق فريق الشارقة بداية قوية في دوري الخليج العربي لكرة القدم بعد فوزه الثمين برباعية نظيفة على حساب مستضيفه فريق الظفرة، في المباراة التي جمعت الفريقين، أمس، على استاد حمدان بن زايد بمنطقة الظفرة ضمن الجولة الأولى من الدوري، ليضع «الملك» أول ثلاث نقاط في رصيده، في حين ظهر «فارس الظفرة» بصورة غير مقنعة.

وسجل أهداف اللقاء ريان مينديز (16 و37)، وأيغور كورنادو (40) وويلتون مورايس (49).

وهي المرة الأولى منذ أربعة مواسم التي ينجح فيها «الملك» في تحقيق الفوز في الجولة الأولى، إذ يعود آخر فوز للشارقة في الجولة الأولى لموسم 2013/‏‏2014، وكان على حساب الوصل، ومن وقتها خسر من الأهلي والشباب في موسمين متتاليين، كما تعادل في الموسم الماضي أمام النصر.

وحصل «الملك» على دفعة معنوية في بداية الموسم بفوزه الكبير في اللقاء، ليؤكد أن قدراته على المنافسة في المراكز المتقدمة بعكس السنوات الماضية التي كان فيها ينافس في البقاء، وفي المقابل دقت الخسارة ناقوس الخطر أمام مدرب الظفرة، الصربي فواك رازوفيتش، الذي بات مطالباً بالاستفادة من فترة التوقف الدولي لتحسين أداء فريقه.

وأنهى الشارقة الشوط الأول متقدماً بثلاثية نظيفة، فبعد أن أهدر لاعبوه مجموعة من الفرص السهلة التي أتيحت لهم في الدقائق الأولى ترجم الوافد الجديد ريان مينديز إحدى الهجمات لهدف في الدقيقة 16، حينما استلم كرة بطريقة رائعة داخل منطقة الجزاء وراوغ المدافع حمد المرزوقي قبل أن يسدد كرة قوية استقرت في شباك حارس الظفرة خالد السناني. ومع مرور الوقت تخلى الظفرة عن الحذر الدفاعي وبدأ في شن الهجمات، لكنها لم ترتق لمستوى الخطورة التي تهدد مرمى الحارس عادل الحوسني، لكن الشارقة عاد وسيطر على مجريات اللقاء، وأضاف الهدف الثاني في الدقيقة 37 بواسطة لاعبه ريان مينديز بعد أن تابع الكرة الخاطئة المبعدة من خط الدفاع، ووضع الكرة في الشباك.

واستغل الضيوف حالة الاهتزاز لدى لاعبي الظفرة وسجلوا الهدف الثالث في الدقيقة 40 بواسطة أيغور كورنادو، الذي تلقى الكرة العرضية النموذجية من زميله ريان مينديز من الجهة اليسرى، لينفرد بحارس مرمى الظفرة خالد السناني ويضع الكرة في منتصف الشباك.

وأجرى مدرب الظفرة، الصربي فواك رازوفيتش، تبديلين قبل انطلاقة الشوط الثاني حملا النزعة الهجومية، بدخول الثنائي خالد باوزير وعبدالله عبدالقادر، في محاولة لإنعاش خط المقدمة، لكن الشارقة أحبط فكرة المدرب الصربي سريعاً بإضافة الهدف الرابع في الدقيقة 49 بواسطة لاعبه ويلتون مورايس بكرة رأسية، ولم تشهد الدقائق المتبقية أي تغير في النتجية إلى أن أطلق حكم المباراة صافرة النهاية بفوز الشارقة برباعية نظيفة.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة