لوفانور يستعيد «بريقه» مع شباب الأهلي بعد إصابة الأشهر الستة - الإمارات اليوم

لوفانور يستعيد «بريقه» مع شباب الأهلي بعد إصابة الأشهر الستة

لوفانور خلال تدريبات شباب الأهلي. من المصدر

استعاد مهاجم شباب الأهلي دبي، المولدوفي هنريكي لوفانور، بريقه بعد عودته من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب لمدة ستة أشهر.

وتعرّض لوفانور لإصابة قوية في أربطة الكاحل، خلال مباراة فريقه أمام حتا، في افتتاح الدور الثاني من دوري الخليج العربي، انتهى على أثرها موسمه مع الكيان الجديد.

وتمكن لوفانور من تسجيل هدف في المباراة الودية أمام ايخيدو الإسباني، التي جرت أول من أمس، وانتهت بالتعادل 1/‏‏1.

ويقيم حالياً شباب الأهلي دبي، معسكراً خارجياً في مدينة أليكانتي الإسبانية، في إطار تحضيراته للموسم الجديد، حيث سيلعب خمس مباريات ودية قبل عودته يوم 10 أغسطس المقبل.

ونجح المهاجم المالدوفي في تسجيل هدف من مجهود فردي مميز، وضع به فريقه في المقدمة، مع الدقيقة 37، قبل أن يعود ايخيدو ويتعادل في الشوط الثاني وتحديداً مع الدقيقة 67، من خطأ دفاعي.

وأعرب لوفانور عن سعادته بالعودة مجدداً من الإصابة، مؤكداً أنه يتطلع إلى تقديم موسم استثنائي مع شباب الأهلي دبي، لتحقيق الأهداف التي يصبو إليها النادي.

وقال اللاعب في تصريحات صحافية: «أشكر إدارة النادي على دعمها واهتمامها الكبير بي خلال مرحلة الإصابة، كما أشكر الجهاز الطبي واللاعبين الذين دعموني، صحياً ومعنوياً للعودة سريعاً إلى الملاعب».

واستغل مدرب شباب الأهلي دبي، التشيلي خوسيه سييرا، التجربة في الدفع بمجموعة من اللاعبين الصاعدين والشبان، إذ خاض الشوط الأول بتشكيلة ضمت اللاعبين: حسن حمزة وعبدالعزيز الكعبي وأحمد موسى، ويوسف السيد ومحمد إسماعيل ومحمد جابر، وراشد حسن وعادل وجدان، وحسن إبراهيم ومحمد جمعة ولوفانور.

وانحصر اللعب خلال الـ15 دقيقه الأولى في وسط الملعب، مع أفضلية نسبية لشباب الأهلي دبي من ناحية الاستحواذ على الكرة من دون تهديد حقيقي للمرمى.

وبدأ أداء شباب الأهلي يتحسن بصورة واضحة بعد تلك الأوقات، إذ وصل لمرمى ايخيدو الإسباني في أكثر من مناسبة حتى تمكن من التسجيل عن طريق لوفانور.

ومع بداية الشوط الثاني عزز خوسيه سييرا تشكيل فريقه، فدفع بالرباعي أحمد خليل والوافد الجديد الارجنتيني دياز، والحارس ماجد ناصر، ووليد عمبر، ثم أعقبهم في الدقيقة 60 نزول سعود عبدالرازق، إذ شهدت كل هذه الدقائق سيطرة لفريق شباب الأهلي، من دون أن تتغير النتيجة.

ودفع الفريق الأحمر ثمن عدم استغلال سيطرته على المباراة، فاستقبل هدف التعادل من خطأ دفاعي في التمركز، ليحاول بعدها الفريق إعادة تقدمه لكن من دون جدوى.

طباعة