باكيتا: استفدنا من توقف الدوري وهوية البطل لم تظهر

الشباب يبحث عن نقاط إحـــياء الأمل أمام الوصل

صورة

يسعى فريق الشباب للعودة مجدداً الى الواجهة، حينما يستضيف عند الثامنة والربع من مساء اليوم فريق الوصل، ضمن مواجهات الجولة الـ17 من دوري الخليج العربي لكرة القدم.

ويأمل الجوارح العودة إلى طريق الانتصارات من جديد، بعدما تلقى خسارة مؤلمة من الجزيرة في الجولة الماضية، ابعدته عن مركز الوصافة.

ولم يظهر الفريق الأخضر بالصورة المطلوبة منذ انطلاقة المرحلة الثانية من دوري الخليج العربي، التي لم يتمكن خلالها إلا من تحقيق انتصار واحد أمام الشارقة بهدفين دون رد، وتعادل الشباب مع العين سلبياً، وخسر من الجزيرة بهدف من دون رد، ويدرك مدرب الشباب، البرازيلي ماركوس باكيتا، أن فقدان اي نقطة في لقاء الليلة سيكون بمثابة إعلان لضياع الامل المتبقي لفريقه في الاستمرار في المنافسة على بطولة الدوري.

لمشاهدة تشكيلة الفريقين، يرجى الضغط على هذا الرابط.

وسيدخل الأخضر لقاء الوصل بأفضلية كبيرة، بعدما شكل الأسبوع الفائت فرصة لالتقاط الأنفاس واستشفاء المصابين، وقيام المدرب بمحاولة تدارك السلبيات الفنية التي عانتها فرقة الجوارح في المباريات الاخيرة.

وسيدخل أصحاب الأرض لقاء اليوم بتشكيل مكتمل، لن يغيب عنه سوى لاعب خط الوسط حسن إبراهيم، الذى شُفي من الإصابة التي لحقت به أخيراً، كما سيعود البرازيلي اديلسون، بعد أن تمت إعادة قيده من جديد، إثر تعافيه من الإصابة.

وكانت إدارة الشباب قد اعادت قيد اديلسون بدلاً من ايدير، في الوقت الذي تعاقد فيه النادي مع الثنائي راشد لاهي لاعب الوحدة، ومحمد عايض مدافع العين.

وأعتبر المدير الفني لفريق الشباب ماركوس باكيتا، أن لقاء الوصل بمثابة اختبار صعب على فريقه مع عودة دوري الخليج العربي لاستئناف نشاطه.

وقال للصحافيين: «لن نلعب أمام الفريق ذاته الذي واجهناه في الدور الاول، لقد قام الوصل بجهد كبير في (ميركاتو الشتاء)، وأبرم العديد من الصفقات القوية والمهمة التي أضافت إلى قوة الفريق سواء على جانب اللاعبين الاجانب أو المواطنين». وتابع: «تعلمون أننا أضعنا المركز الثاني في اللقاء السابق لنا أمام الجزيرة، والليلة نحتاج إلى إضافة ثلاث نقاط لتعزيز رصيدنا، وننتظر في الوقت نفسه تعثر المنافسين».

وأكمل: «تغير المراكز أمر اعتدنا عليه في بداية الموسم، كنا في الصدارة وتراجعنا الى المركز الخامس، ثم عدنا مجدداً للمنافسة، هذه أمور واردة، وطموح الشباب البقاء بين الاربعة الكبار دون النظر لأي اعتبارات أخرى». وبين: «من المبكر الحديث عن أن الاهلي ضمن الفوز بلقب بطولة الدوري، فلايزال هناك المزيد من الوقت لتحديد هوية البطل، هناك متغيرات عده قد تحدث مستقبلاً، التغيرات التي حدثت خلال فترة توقف الدوري قد يكون لها تأثير إيجابي على بعض الفرق، وأيضا المشاركات الخارجية لبعض الفرق، وجميعها أمور قد تقلب الامور رأساً على عقب».

وبسؤال المدرب عن مدى استفادة فريقه من التوقف الأخير لبطولة الدوري، رد بقوله: «التوقف كان إيجابياً لنا، لقد قمنا ببعض التغييرات على مستوى الدفاع والهجوم، وكان بمثابة فرصة لمنح اللاعبين الراحة بعد ضغط المباريات، كما شكلت تلك الفترة فرصة إيجابية للمصابين للاستشفاء».

وزاد: «عمدنا إلى تدعيم بعض المراكز بلاعبين جدد، وسنرى مدى الفائدة التي يمكن أن تعود على الفريق من خلال المباريات التي سنلعبها».

طباعة