«اتفاقية» حجبت الحسين عن مواجهة الحسن في الدوري

«التوأمان» ممنوعان من الالتــقاء في مباراة النصر والإمارات

صورة

حرمت الاتفاقية، التي أُبرمت أخيراً بين ناديي النصر والإمارات، التوأمين الحسن والحسين صالح من الالتقاء وجهاً لوجه في المباراة التي ستجمع الفريقين السبت المقبل في الجولة 17 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، لأنها تنص على عدم مشاركة اللاعبين المعارين خلال فترة الانتقالات الشتوية في اللقاء.

غليطة: صفقة الحسين رابحة

قال رئيس مجلس إدارة نادي النصر، مروان بن غليطة، لـ«قناة أبوظبي الرياضية»، عقب مباراة بني ياس والنصر في دوري الخليج العربي، إن «صفقة انتقال الحسين صالح إلى النصر تعد رابحة بكل المقاييس، فقد كان اللاعب سبباً رئيساً في فوز الفريق بمباراة بني ياس في الجولة 18 عقب إحرازه الهدف الثاني»، وأضاف أن «النادي سيسعى نهاية الموسم إلى شراء بطاقة اللاعب بشكل نهائي، ويضم أيضاً توأمه الحسن صالح من نادي الإمارات».

وكان نادي الإمارات قد وافق على إعارة لاعبه الحسين صالح إلى نادي النصر لمدة ستة أشهر، وسيغيب عن المواجهة بموجب الاتفاقية، فيما سيلعب توأمه الحسن في اللقاء، كما لن يشارك في المباراة لاعبو الإمارات المعارون من النصر وهم: مسعود حسن، وبدر ياقوت، وجمال إبراهيم.

ولعب التوأمان للمرة الأخيرة معاً في لقاء الإمارات ودبي في الجولة 15 من دوري الخليج العربي، قبل أن ينتقل الحسين إلى النصر في 18 يناير الماضي، وسيكون ممنوعاً عليه حتى مواجهة توأمه الحسن في مباراة الإمارات، رغم أنهما أصبحا يلعبان في فريقين مختلفين.

ونجح الحسين صالح في وضع بصمته الأولى في ثاني لقاء يخوضه مع العميد، بعدما أحرز هدف فريقه الثاني في مباراة بني ياس والنصر ضمن الجولة 18 من دوري الخليج العربي، التي انتهت بفوز النصر بهدفين نظيفين، وهي المباراة المقدمة على جدول المباريات، بسبب ارتباط بني ياس بالمشاركات الخارجية، وبذلك يكون الحسين صالح قد أحرز ثلاثة أهداف هذا الموسم، منها هدفان مع الإمارات وهدف مع النصر.

وأكد إداري فريق الإمارات، منصور حسين لـ«الإمارات اليوم» أن الاتفاقية التي أبرمت بين النصر والإمارات حرمت التوأمين من الالتقاء مجدداً، موضحاً أن «فريق الإمارات ليس لديه مانع من وجود اللاعبين معاً في المباراة، لكن اتفاقية الاحتراف هي التي تمنع ذلك».

وأضاف «لن نشعر بتغيير كبير في سلوك لاعب الفريق الحسن صالح في تدريبات الفريق، عقب مغادرة توأمه الحسين صالح إلى نادي النصر، خصوصاً أنهما يفترقان فقط أثناء التدريب، لكن قبل وبعد التدريب فهما معاً في رأس الخيمة، ويتوجه الحسين يومياً إلى التدريب في دبي ويعود للبقاء مع شقيقه، وقد يكون ذلك هو السبب الرئيس في عدم الشعور بتأثر مستوى اللاعب، لكن بشكل عام لم يكن الحسن موجوداً في الفترة الأخيرة للإصابة، وسيكون موجوداً مع الفريق المباراة المقبلة أمام النصر».

من جهته، قال لاعب النصر حالياً والإمارات سابقاً الحسين صالح إنه تردد كثيراً قبل اتخاذ قراره بالموافقة على الانتقال للنصر، مضيفاً أن «إدارة النادي عندما أبلغتني بالخبر ذهبت سريعاً للتحدث مع شقيقي الحسن، ومشاورته في الموضوع، وقد وافق على الفور»، مؤكداً أن «في ذلك الانتقال خير لي، وربما يكون خطوة للوجود في المنتخب الوطني الإماراتي».

وأضاف الحسين «أعلم أن شقيقي الحسن وافق من أجل مصلحتي، وأعلم أنه يشعر بالضيق بسبب ابتعادنا لأول مرة بعد 14 عام، لكن ربما يكون لذلك خيراً أيضاً لي ولشقيقي لإثبات الذات والعودة معاً مجدداً، سواء كان ذلك في نادي الإمارات أو غيره، وصراحة لم اتخذ القرار إلا بعد مشاورة والدي وأشقائي، وكلهم طلبوا مني الانتقال».

وتابع لاعب النصر أن الهدف الأول مع فريق النصر الذي أحرزه في مرمى بني ياس يعد بمثابة التوقيع رسمياً مع نادي النصر، وأتمنى أن أوفق في طريقي الجديد مع «العميد» النصراوي، وأكد أنه كان يتمنى أن يتقابل مع شقيقه الحسن صالح، في مباراة الفريقين بالجولة 17 من بطولة الدوري، لكن اتفاقية الناديين منعت ذلك.

أما الحسن صالح، فقال إن «مصلحة شقيقي أهم من بقائه بجواري في نادي الإمارات، ولم أتردد لحظة في الموافقة وحثه على الانتقال لنادي النصر».

وأضاف أن «الكرة الإماراتية تعيش الآن عصر الاحتراف، ولذلك فهي لا تعرف شقيقاً أو توأماً».

طباعة