بعثة المنتخب تحتفل بالإنجاز التاريخي في البحرين

النعيمي: لم أستطع النوم عقب تأهل الأبيض لمونديال اليد

صورة

عاشت بعثة المنتخب الوطني لكرة اليد ليلة سعيدة في العاصمة البحرينية المنامة، عقب انتهاء مباراة قطر واليابان، التي انتهت بفوز الأول 33-26، في الجولة الخامسة من مباريات المجموعة الثانية لبطولة آسيا لكرة اليد المقامة في البحرين، والتي ضمنت نتيجتها تأهل «الأبيض» الى نصف نهائي البطولة القارية، ويضمن المشاركة في كأس العالم لكرة اليد للمرة الاولى في تاريخه، والتي ستقام في العاصمة القطرية الدوحة العام المقبل.

بدوره، أبدى رئيس اتحاد كرة اليد، الدكتورعيسى النعيمي، سعادته بهذا الانجاز التاريخي، مشيراً إلى أن الجهاز الفني رسم سيناريو ناجحاً من أجل حجز بطاقة التأهل إلى كأس العالم، من خلال محاولة الفوز في إحدى مباراتي اليابان أو الكويت، وهو ما تحقق بالفوز على الأخير.

وأضاف: «لم أستطع النوم عقب مباراتنا أمام عمان، وبعد انتهاء لقاء قطر واليابان، بعد حالة الترقب التي عشناها طوال أول من أمس، حتى لحظة تأكد تأهل المنتخب الى المونديال».

وتابع: «المشكلة أن الحسم لم يكن بأيدينا فقط، ولكن كان الأهم تحقيق الفوز أولاً على عمان، وبعد ذلك انتظار نتيجة مباراة قطر واليابان، إذ كان سيكون من المحزن أن نضيع فرصة التأهل بأنفسنا».

وأشاد النعيمي بالمنتخب القطري، وقال: «لم نشك لحظة واحدة في خوض المنتخب القطري مباراة اليابان بكامل قوته، اذ انه منتخب محترف ويضم مجموعة مميزة من اللاعبين، وأبرز المرشحين للحصول على اللقب الآسيوي، ومن مصلحة الفريق الذي يبحث عن التتويج باللقب ان يواصل انتصاراته ولا يتعرض لأي خسارة».

وأهدى رئيس الاتحاد الإنجاز الى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، مشيراً إلى أن التأهل لكأس العالم لكرة اليد أبسط هدية من أسرة كرة اليد الإماراتية لرئيس الدولة، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اذ إن سموه زرع الطموح في نفوس الشباب، وحب تحقيق الإنجازات، وهو ما كان له الأثر الإيجابي في تحقيق هذا الانجاز الكبير.

وأشار النعيمي الى تكاتف كل المؤسسات الرياضية ودعمها لاتحاد كرة اليد من أجل تحقيق هذا الحلم، وقال: «الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، واللجنة الاولمبية قاما بدور كبير في تحقيق هذا الانجاز، من خلال دعم مسيرة اتحاد اليد في المشاركة الآسيوية والوصول إلى كأس العالم».

وقال: «أعضاء مجلس ادارة الاتحاد قاموا بدور كبير، من خلال الإصرار على المشاركة في البطولة الآسيوية، ودعم الفريق بكل الأشكال، اذ تم التعاقد مع المدرب الاسباني خوليو غوميز، وتم عمل معسكر خارجي في إسبانيا استعداداً للبطولة الآسيوية، وهو ما جنى ثماره المنتخب، ونجح في التأهل الى نصف نهائي آسيا للمرة الأولى في تاريخه».

يذكر ان المنتخب الوطني سبق له المشاركة في كأس آسيا ثماني مرات، ولم يسبق له تخطي دور المجموعات، وكان أفضل مركز حققه هو السادس في ثلاث مناسبات: اليابان 1991، والكويت 1995، وقطر 2004.

طباعة