حصل على 46 ميدالية خارجية في الدراجات ويحلم بأولمبياد البرازيل

ميرزا يتدرّب 6 ساعات يومياً ويتقاضى 10 آلاف درهم

صورة

بدأ لاعب نادي النصر ومنتخب الإمارات للدراجات، يوسف ميرزا، قصة نجاحه عام 1999 منذ أن كان في عمر الثماني سنوات في ناديه السابق، الخليج، ومنذ عام 2003 توقف ميرزا عن رياضة الدراجات لمدة عام لظروف خاصة. وفي عام 2005 بدأ رحلة الاحتراف عقب انتقاله إلى النادي الأهلي الذي شهد نجوميته وبطولاته على المستوى المحلي والخليجي والعربي. وظل ميرزا، مع ناديه الجديد لمدة ثلاث سنوات حقق خلالها العديد من البطولات والالقاب المحلية والخارجية.

ويتقاضى ميرزا راتباً شهرياً قدره 10 آلاف درهم من نادي النصر، ويتدرب يومياً لمدة ست ساعات، ويرفض مقارنة لاعبي الدراجات بلاعبي كرة القدم. وحقق ميرزا منذ عام 2008، على المستوى الدولي، 46 ميدالية متنوعة، منها 23 ميدالية ذهبية في البطولات العربية والخليجية، ويحلم بالوجود في أولمبياد البرازيل 2016.


سيف بن زايد أنقذ حياتي

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/02/87930.JPG

أكد يوسف ميرزا أنه تعرّض لإنهاء خدماته من مطار أبوظبي الدولي وعمله شرطياً، بالإضافة إلى السجن لمدة 30 يوماً بتهمة الهروب من العمل، وأوضح: «حدث هذا عقب عودتي من بطولة دولية كنت فيها برفقة منتخب الإمارات للدراجات، وذلك في شهر أكتوبر من عام 2010، ولم يساعدني أي شخص أو مؤسسة، وفي عام 2013 تم ايقاف قرار فصلي، وعدت إلى عملي في المكان نفسه بقرار من سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وزير الداخلية.


حلم الأولمبياد

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/02/87926.JPG

أكد يوسف ميرزا أن تألقه على المستوى العربي والخليجي، وفوزه بالمركز الأول في طواف الشارقة الدولي، وطواف قطر، جعله في التصنيف الأول آسيوياً، وهو ما أهّله إلى المشاركة في بطولة العالم A، التي ستقام في شهر سبتمبر المقبل، وأشار إلى ان عمره 24 عاماً ومازال أمامه الكثير من البطولات والأهداف التي يسعى إليها، وأهمها المشاركة في أولمبياد البرازيل 2016، وعلى المستوى المحلي يأمل في كتابة تاريخ جديد مع نادي النصر، وتحقيق البطولات معه.


مجهود كبير

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/02/87925.jpg

قال دراج المنتخب الوطني، يوسف ميرزا، إنه: «تصعب مقارنة رياضة الدراجات مع كرة القدم التي تحظى بشعبية جارفة، ولكن في الحقيقة يقوم الدراجون بمجهود لا يتناسب مع المردود المادي الذي يتقاضونه، وعلى سبيل المثال فأنا اتدرب من خمس إلى ست ساعات يومياً وراتبي الإجمالي من نادي النصر يصل إلى 10 آلاف درهم بالبدلات، وبالتأكيد هذا لا يتناسب نهائياً مع المجهود، كما أن الانضمام للمنتخب ليس له مردود مادي، إلا إذا تحققت إنجازات».


عشق الدراجات

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/02/87931.jpg

يوسف ميرزا، هو أخ لخمسة أشقاء وجميعهم يشجعونه على ممارسة الرياضة، ومنهم شقيقه الأكبر بدر ميرزا، بطل الدراجات السابق أيضاً، وهو السبب الرئيس في عشقه للرياضة والاستمرار فيها حتى الآن. وقال دراج نادي النصر ومنتخب الإمارات إن طواف دبي الدولي هو حدث سياحي أكثر منه رياضي، يقيمه مجلس دبي الرياضي للترويج لإمارة دبي، وترسيخ قيمة الإمارة على خريطة الرياضة العالمية، ولكن التحدي الحقيقي بالنسبة له سيكون في طواف العالم بإيطاليا، والوجود بأولمبياد البرازيل.

طباعة