صاحب هدف الفوز بكأس 1989 للاعبين: العبــوا بأعصاب هادئة.. ويطالب بـ:

تحفيز لاعبــي النصر ضد العين بعرض شريط مباراة الوصل «6-1»

صورة

طالب نجم النصر السابق، عبدالرحمن محمد، الجهاز الفني للفريق، بأن يقوم بتشغيل شريط مباراة «النصر والوصل» الشهيرة، التي سحق فيها العميد غريمه التقليدي بنتيجة 6-1، الشهر الماضي، للاعبين، في الليلة التي تسبق مباراتهم المصيرية أمام العين، الخميس المقبل، في نصف نهائي كأس رئيس الدولة .

وطالب محمد لاعبي النصر بأن يلعبوا أمام العين كما لعبوا أمام الوصل، وطالبهم كذلك بألا يخشوا العين، وأن «يلعبوا بأعصاب هادئة»، مشيرا إلى أنه يجب أن يكون دفاع النصر «مركزاً بنسبة 100%»، لإيقاف نجمي العين الغاني أسامواه جيان، وعمر عبدالرحمن .

وتعتبر مباراة النصر والوصل الأخيرة، إحدى أفضل المباريات التي قدمها العميد منذ سنوات، إذ ردّ فيها الفريق الدين للخسارة المحرجة التي تلقاها بالنتيجة نفسها من الوصل عام 2000، بأقدام الإيراني فرهاد مجيدي وزملائه . لكن النصر يقف الآن أمام تحدٍ أكبر وأكثر أهمية له منذ سنوات، إذ وصل إلى نصف نهائي كأس رئيس الدولة لأول مرة منذ ثماني سنوات، وهو يبتعد بفارق خطوتين فقط عن إحراز أول لقب كبير له منذ 25 عاماً، الأمر الذي انتظرته جماهير النصر بشغف طوال تلك الفترة .

ولا يبدو النصر بوضع جيد حالياً، فبعد تأهله لنصف نهائي الكأس على حساب الذيد، بنتيجة 3-2، اعترف مدرب الفريق، الصربي إيفان يوفانوفيتش، بأن تفكير لاعبيه مشتّت بسبب مباراة العين، ويبدو أنه كان محقاً في ذلك، إذ خسر فريقه بعد مباراة الذيد مباراتين متتاليتين أمام الشعب والأهلي في الدوري .

وبالنسبة لعبدالرحمن محمد، الذي سجل في مرمى الوحدة عام 1989، هدف الفوز بكأس رئيس الدولة، وهي آخر بطولة كبيرة أحرزها الفريق، فإنه ينتظر منذ ذلك الوقت أن يرى اللون الأزرق معانقاً بطولة كبيرة.

وتبدأ الخطوة إلى النهائي من شريط فيديو، إذ يقول عبدالرحمن محمد، لـ«الإمارات اليوم»، إن «مباراة الوصل من أفضل المباريات التي لعبها الفريق منذ فترة طويلة، أتمنى أن يلعب الفريق بتلك الروح نفسها، بروح تلك المباراة» .

وأضاف «أتمنى من الجهاز الفني، في الليلة التي تسبق مباراة العين، أن يقوم بتشغيل شريط مباراة الفريق أمام الوصل، لتحفيز اللاعبين وتذكيرهم بما فعلوه في تلك المباراة، أتمنى أن يتمّ ذلك، وإن كان عبر لقطات فيديو للأهداف فقط» .

وكانت آخر مرة وصل فيها النصر إلى نهائي البطولة قبل 17 عاماً، حينما واجه الشباب وخسر بركلات الجزاء الترجيحية، لكن آخر مرة وصل فيها إلى نصف النهائي كانت قبل ثماني سنوات، وتحديدا في 2006، حينما واجه العين، وخسر بنتيجة 3-2.

ولا يرغب عبدالرحمن محمد في أن يتكرر ذلك، فيوجه نصيحة للاعبي النصر، يقول فيها «عليهم أن يلعبوا بأعصاب هادئة، عليهم أن يلعبوا بالأسلوب الممتع الذي كانوا يلعبون به قبل هزائمهم الثلاث الأخيرة، ويجب أن يكون الدفاع مركزاً بنسبة 100%، فالعين يملك عناصر مهمة مثل عمر (عبدالرحمن)، وجيان الذي يستطيع التسجيل من أنصاف الفرص» .

ويضيف «على اللاعبين الذين يواجهون المرمى، سواء إيدير أو توريه أو هولمان أو حبيب، أن يلعبوا بأعصاب هادئة، فما حدث في المباريات الثلاث الأخيرة للنصر جعلنا متخوفين، لكن أتمنى أن تكون هذه المباريات دروساً للفريق».

وانتقد عبدالرحمن محمد إشراك نجم الفريق، البرازيلي ليوناردو ليما، أمام الأهلي، الخميس الماضي، في الجولة الـ16 من الدوري، على الرغم من أن بطاقة صفراء واحدة كانت تفصله عن الغياب عن نصف النهائي، وهو ما حدث بالفعل، إذ قال «هذا خطأ من الجهاز الفني والإداري، فلاعب مثل ليما له ثقله ووزنه المهم، وأنا تمنيت على الأقل بعد الهدف الثالث للأهلي أن يُستبدل» .

لكن سيكون على الفريق التعايش مع واقع غياب ليما عن المباراة، والأمر سواء بالنسبة للجماهير التي من جانبها تعتبر الخميس المقبل أهم يوم للفريق منذ سنوات، فهو يأتي «بعد الغيبة الطويلة» كما يقول عبدالرحمن محمد، الذي يؤكد أنه «بعد مباراة الذيد، كل ما يتحدث عنه جماهير النصر هو هذه المباراة» .

ويرغب محمد من جماهير النصر أن «تحضر بقوة» في استاد مدينة زايد الرياضية، واصفاً المباراة بـ«الفرصة الكبيرة»، التي لا يرغب في ضياعها من لاعبي فريقه .

طباعة