في أول تصريحات له حول الهدف المثير للجدل

تيغالي: غير نادم على هدفــي في دبي لأن لاعبيه غير محتــــــرفين

«تسجيل الهدف قرار شخصي وليس بطلب من حمدان أو أي لاعب آخر». سيباستيان تيغالي. تصوير: إريك أرازاس

قال مهاجم الوحدة، الأرجنتيني سيباستيان تيغالي، إنه غير نادم على الهدف المثير للجدل الذي سجله في مرمى دبي قبل الجولة الـ12 من دوري الخليج العربي، مؤكداً أن تسجيل الهدف كان قراره وليس قرار زميله حمدان الكمالي أو أي لاعب آخر، وذلك لأنه شعر بأن لاعبي دبي «لم يكونوا محترفين وقتها».

وجاء الهدف الذي سجله تيغالي بعد أن أخرج لاعبو دبي الكرة إلى خارج الملعب ليتم معالجة حارس مرماهم جمال عبدالله في وقت كان فيه دبي متقدماً بنتيجة 1-0، لكن لاعبي الوحدة قرروا أن يستغلوا الوضع، فمرر الكمالي الكرة إلى تيغالي، وسجل الأخير في مرمى دبي هدف التعادل، وسط صدمة كبيرة للاعبي دبي.

وأثار الهدف عاصفة من الانتقادات والغضب في الشارع الرياضي الإماراتي، وتم اتهام تيغالي وزميله الكمالي بـ «عدم التزامهما بالروح الرياضية».

تيغالي انضم إلى الوحدة العام الماضي

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/01/77715.jpg

تعاقد الوحدة مع تيغالي الصيف الماضي قادماً من الشباب السعودي بعقد ممتد لثلاث سنوات، ويملك المهاجم الأرجنتيني في رصيده 13 هدفاً حتى قبل مباراة أمس، أمام الأهلي في ربع نهائي كأس رئيس الدولة. وكان تيغالي قبل قدومه إلى الإمارات هدافاً للدوري السعودي بزي الشباب، إذ تصدر القائمة برصيد 19 هدفاً في موسم 2012 – 2013، الأمر الذي دفع إدارة الوحدة لضمه إلى استاد آل نهيان. لكن هدفه في مرمى دبي زاد شهرته في الوسط الرياضي المحلي بصورة واضحة، ولم ينتشر هدفه محلياً فقط، بل إن فيديو الهدف وصل إلى صحيفة «ماركا» الإسبانية التي قالت إن «سيباستيان تيغالي كان مسؤولاً عن تسجيل هذا الهدف غير الأخلاقي في الدوري الإماراتي». وأشارت الصحيفة التي تعتبر إحدى أشهر الصحف الرياضية في العالم إلى أنه «في الوقت الذي كان فيه لاعبو دبي واقفين بعد أن تمت معالجة حارس مرماهم للإصابة، تسببت هذه الحادثة بتوترات عالية من كلا الفريقين أدت إلى جدال ساخن على أرضية الملعب».

وهاجم قائد دبي، رامي يسلم، في تصريحات تلفزيونية لقناة أبوظبي الرياضية بعد المباراة هذا الهدف، ووصفه بأنه يندرج ضمن «أمور قبيحة تحدث في الدوري الإماراتي»، فيما وصفت صحيفة «ماركا» الإسبانية الهدف بأنه «الأقل شعبية في 2013»، وبأنه «هدف غير أخلاقي».

لكن تيغالي (28 عاماً) لا يوافق كل ما قيل عن الهدف، وقال لـ «الإمارات اليوم» في تصريحات هي الاولى له بعد الهدف، تحدث فيها لأول مرة عن الهدف المثير للجدل، إذ قال: «أرغب في أن أتحدث عن شيء واحد، وهو أن كرة القدم هي للاعبين المحترفين، فلا يمكن أن تسجل هدفاً وبعدها تبدأ بالسقوط على الأرض في كل لحظة وتقوم بإضاعة الوقت، هذا ليس احترافاً».

وأضاف «أنا أعتقد أنه في تلك اللحظة كان من الأفضل أن أستمر باللعب، وقد فعلتها (سجلت الهدف)، لقد تركت الأمر للناس لتقول عما إذا كان ذلك أمرا جيدا أم لا (في ما بعد)، لكن في تلك اللحظة أنا أعتقد أنه كان أمرا جيدا، لأنني شعرت بأن لاعبي دبي لم يكونوا محترفين وقتها».

وكان رامي يسلم قد أشار خلال تصريحاته بعد المباراة إلى أن حمدان الكمالي هو من دفع تيغالي للتسجيل، قائلاً إن «تيغالي كان متردداً هل يسجل أم لا، لكن حمدان الكمالي كان يقول له: سجل.. سجل، لقد سمعت ذلك بهذه الأذن، وحينما ذهبت وقلت له: حمدان لقد سمعناك، أجاب: لا يا كابتن لم نقل له وبدأ يتعذر».

لكن تيغالي نفى ذلك، وأجاب رداً على سؤال عما إذا كان يشعر بالندم على تسجيله الهدف «لا (لست نادماً)، فقد سجلت الهدف وأنا واعٍ، وكنت أعرف ماذا كنت أفعل في تلك اللحظة».

وأضاف «حمدان مرر إليّ الكرة، وقد فعلت ذلك بنفسي، لقد كان ذلك قراري، أنا لم أستمع إلى حمدان ولم أستمع إلى أي أحد آخر».

وكان حارس دبي، جمال عبدالله، الذي كان ساقطاً على أرضية الملعب حينما أخرج زملاؤه الكرة ليتم معالجته، أحد الذين هاجموا تيغالي بقوة بعد الهدف، إذ صرح بعد تلك المباراة بنبرة غاضبة: «إن لم تكن قادراً على تسجيل هدف، فلا تسجل بهذه الطريقة، هذا ليس أمراً جميلاً في حق دورينا».

وأضاف «نحن نتعب ونستعد للمباراة، والجميع لم يضع حساباً لفريق دبي، لكننا أظهرنا للوحدة الذي لم يحترمنا كيف هو فريق دبي».

وتابع عبدالله متسائلاً «إن قمنا بذلك (الهدف) في الوحدة، ماذا سيحدث؟ ستقوم القيامة على دبي، هل ذلك فقط لأن دبي فريق في الأسفل؟».

طباعة