مهاجم الوحدة دياز يسجل هدفاً "مارادونيّاً" ويغرق النصر في خيبة أمل كبيرة

تصوير أسامة أبوغانم

سجل مهاجم الوحدة، الأرجنتيني داميان دياز، هدفا مذهلا على طريقة مواطنه وأسطورة كرة القدم في بلاده، دييغو أرماندو مارادونا، وآخر بضربة رأسية، في مرمى النصر، مساء اليوم، ليقود فريقه للخروج منتصرا بنتيجة 2-0 في الجولة الـ 14 من دوري الخليج العربي، ويخرج لاعبو النصر على الجانب الآخر بخيبة أمل كبيرة، بعد أن كانت جماهيرهم تأمل أن يستمروا في إبقاء الفارق مع المتصدر الأهلي عند 6 نقاط.

وكان النصر أمام فرصة ذهبية لإبقاء فارق قريب مع الأهلي الذي فاز بدوره على دبي بنتيجة 4-2، عند 6 نقاط، بعد أن قررت لجنة الانضباط خصم ثلاث نقاط من رصيد الفرسان الحمر بعد إشراكهم الجناح عدنان حسين الذي كان يملك ثلاث إنذارات في محصلته، في مباراة الظفرة، لكن رجال المدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش، قدموا مستوى متواضعا طوال فترة المباراة، ولم يتمكنوا من إيقاف دياز الذي قاد العنابي للنقطة الـ 21 على جدول ترتيب فرق الدوري.

وخطف دياز الأنظار بهدفه الثاني في الدقيقة 81 بعد أن تقدم من خلف منتصف الملعب وتوغل إلى داخل منطقة الجزاء متجاوزا مدافع النصر، محمود حسن وزميله لاعب خط الوسط البرازيلي ليوناردو ليما، ليسدد كرة زاحفة سكنت يسار الحارس يوسف الزعابي، في هدف شبيه بهدف مارادونا الشهير في مرمى إنجلترا في مونديال 1986.

وكان دياز، افتتح التسجيل في الدقيقة 41 بعد أن مرر له زميله الظهير، عادل عبدالله، تمريرة عرضية داخل منطقة الجزاء فسددها برأسه وأسكن الكرة شباك يوسف الزعابي وسط رقابة ضعيفة من مدافعي النصر، ليفتتح أول أهداف اللقاء وينتهي الشوط الأول بتقدم العنابي بنتيجة 1-0.

ولم تشهد المباراة الكثير من الفرص الحقيقية للنصر للتسجيل، وكانت فرصة المهاجم السنغالي، إبراهيما توريه، في الدقيقة 70 من ضربة رأسية، أبرز فرصة، لكن الكرة ذهبت بعيدة عن القائم الأيسر لحارس الوحدة عادل الحوسني.

وكانت للوحدة الكثير من الفرص خلال المباراة، ففي الدقيقة 22 مرر دياز كرة عرضية لزميله ومواطنه المهاجم سيباستيان تيغالي داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 22، لكن الأخير سدد الكرة فوق العارضة.

وأضاع ظهير الوحدة، عيسى محمد، في الدقيقة 57 فرصة مواتية للتسجيل من ضربة رأسية ذهبت بجوار القائم الأيمن لحارس النصر يوسف الزعابي.

وفي الدقيقة 67 سدد مهاجم الوحدة سالم صالح كرة قوية من داخل منطقة الجزاء، تمكن يوسف الزعابي من التصدى لها بصعوبة وإبعاد الخطر عن مرماه.

وبعد هدف دياز الثاني في الدقيقة 81 استسلم لاعبو النصر، ولم يتمكنوا من تغيير النتيجة، ليتجمد رصيد فريقهم عند النقطة 23، وترتفع عدد خسائرهم إلى 5 خسائر.

 


 

طباعة