سعيد بعد تأهل فريقه إلى ربع النهائي على حساب السماوي

بوناميغو: الجوارح كانوا في الموعد أمام بني ياس.. والنتيجة عادلة

بوناميغو طالب لاعبيه بالتحضير الجيد للمباريات المقبلة. تصوير: إريك أرازاس

نفى مدرب الشباب البرازيلي باولو بوناميغو أن يكون خرج عن طوره، أول من أمس، أمام السماوي أثناء توجيهاته للاعبي فريقه، وقال إنه طلب من اللاعبين، خصوصا البرازيلي جوزيل سياو، الحذر حتى لا يحصل على إنذار يؤدي الى غيابه عن صفوف الفريق الأول في مباراة المرحلة الـ13 من دوري المحترفين لكرة القدم، مضيفاً «الأمور كانت جيدة أمام السماوي وحصلنا على مبتغانا إثر أفضلية جيدة وطلبت من اللاعبين الهدوء بعد سيطرتنا المطلقة على الميدان، وأفضليتنا بفارق هدفين، وأعتقد أن النتيجة عادلة بكل المقاييس. ويذكر أن الشباب حسم لقاءه أمام السماوي في دور الـ16 من كأس رئيس الدولة بهدفين للاشيء ليتأهل إلى ربع النهائي.

وأوضح المدرب البرازيلي: الشيء الجيد أن اللاعبين كانوا في مستوى التوقعات، ولم يدخروا جهدا للحصول على بطاقة الترشح، والتركيز كان جيدا أثناء المواجهة وفق المعطيات المأمولة، ويتوجب علينا متابعة المردود الجيد في المرحلة المقبلة حتى ننجح في البقاء ضمن الأندية المرشحة للفوز بالألقاب، خصوصا إثر الحالة المعنوية الجيدة في صفوف اللاعبين. وأضاف: تأخرنا في التسجيل أمام السماوي حتى الحصة الثانية من المباراة، وحرصت على إسداء النصح للاعبين أثناء الاستراحة، وركزت على مهاجمة الخصم عن طريق الجهة اليمنى بعد أن لاحظت إصرار المدافع يوسف جابر على التقدم لدعم الخط الأمامي لفريقه، وعدم عودته لتأدية مهامه الدفاعية، وحصلنا على ما نريد بعد أن نجح اللاعب سياو في العبور بسهولة الى المنطقة الخلفية لنادي بني ياس.

ورداً على سؤال حول ظهور بعض العناصر الشابة في صفوف الجوارح، قال: الحقيقة نجحنا في وضع بعض اللاعبين الشباب في اختبار مهم من خلال ظهورهم في القائمة الأساسية في مباريات سابقة في كأس اتصالات لكرة القدم، والنتيجة كانت رائعة، إذ حصلنا على خدمات عناصر جيدة نعول عليها في المرحلة المقبلة، كوننا نتطلع للمنافسة على لقب بطولة اتصالات بعد بلوغنا المربع الذهبي، كما ننظر باهتمام بالغ الى الدور ربع النهائي في الكأس، ودوري المحترفين، وهناك درجة ممتازة من التطور الفني في مستوى اللاعبين بعد عودة بعض الغائبين الى القائمة الأساسية. وحسم الشباب تأهله الى الدور ربع النهائي من بطولة الكأس، إثر فوزه المستحق أول من أمس على السماوي 2 ـ صفر، خصوصا بعد أن عمد مدربه البرازيلي باولو بوناميغو الى تغيير استراتيجية الميدانية بعد الاستراحة بالتركيز على الأطراف لاستغلال الحالة السيئة التي بدا عليها ثنائي السماوي يوسف جابر وصقر ادريس. وفي المقابل عانى السماوي أمام الجوارح أخطاء عدة في الخط الخلفي، والسلبية الواضحة للمهاجمين السنغالي سانغهور والعراقي مصطفى كريم وأحمد علي وصالح المنهالي.

العبيدلي: هدف الشباب الثاني أحبطنا

أكد مساعد مدرب نادي بني ياس التونسي نور الدين العبيدلي، أن الهدف الثاني الذي أحرزه فريق الشباب أدى إلى إحباط كبير في صفوف لاعبي السماوي، في غمرة محاولاتهم لمعادلة النتيجة، موضحاً أن النقص العددي الذي عاناه فريقه «أثر كثيرا في مردوده الميداني، وجعله في وضع صعب أمام الشباب، إذ فرضت رقابة كبيرة على مهاجمي بني ياس من مدافعي نادي الشباب، ما أدى الى الحد من خطورتهم أمام المرمى.

وأضاف: الأمور بدت غير جيدة على الرغم من عودة فوزي بشير ولاعب الوسط حبوش صالح، والمهم أن ننجح في استعادة التوازن بعد الخسارة، خصوصاً أننا على أعتاب مرحلة مهمة في دوري المحترفين لكرة القدم.

 

مبارك: الخسارة لن تؤثر في طموحاتنا

أكد مدافع نادي بني ياس سعد مبارك أن الخسارة أمام الشباب لن تؤثر في طموحاتهم في بطولة دوري المحترفين لكرة القدم، موضحاً أن الفرص التي حصلوا عليها في الحصة الأولى لم تستغل كما ينبغي من جانب اللاعبين بطريقة جيدة، قبل أن يعود نادي الشباب في الحصة الثانية لإحراز الهدفين الأول والثاني من فرص أمام المرمى في غياب التغطية الدفاعية.

 

ناصر: التأهل خطوة مهمة 

قال مهاجم فريق الشباب محمد ناصر أن الفوز على نادي بني ياس خطوة مهمة، من شأنها دعم طموحات فريقه في المنافسة على اللقب، متسلحاً بخبرته الممتازة في بطولات الكأس ،مشيراً إلى أن المواجهة مع بني ياس كانت صعبة، بسبب رغبته في حصد بطاقة الترشح للدور المقبل. ومن جانبه رفض مدير فريق نادي الشباب عبيد هبيطة، التقليل من خطورة نادي الذيد قبل مواجهته في الدور ربع النهائي، داعيا اللاعبين الى احترام طموحات جميع الأندية.

وأكد هبيطة أن الخبرة الجيدة للاعبي الشباب في بطولات الكأس من أهم الأسلحة التي يعولون عليها في الفترة المقبلة، مشيرا إلى أهمية التركيز على والتحضير الجيد للحصول على النتائج المرجوة.

 

طباعة