أكد أنه لا يصدق ما حدث للأبيض في ختام مشوار «أمم آسيا»

عبدالغفار: ثلاثية إيران أمــر مخجل

خيبة الأمل بعد خسارة آخر مباراة. تصوير: أسامة أبوغانم

أبدى نائب رئيس اتحاد كرة القدم سعيد عبدالغفار، استغرابه من المستوى الذي ظهر عليه المنتخب الوطني في مباراته الأخيرة خلال مشاركته في كأس آسيا، التي انتهت بالهزيمة من ايران بثلاثة اهداف دون رد.

ووصف الهزيمة بالأمر المخجل وغير المبرر، وأكد أن مسؤولية ما حدث للمنتخب في المباراة يتحملها الجميع، بداية من اتحاد الكرة والجهاز الفني واللاعبين وكل من له صلة بالفريق.

وتلقى الأبيض صفعة قوية في المباراة التي جمعته مع ايران اول من امس، حيث خسر بنتيجة 0/3 ضمن الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الرابعة في كأس آسيا المقامة في قطر.

وقال سعيد عبدالغفار عقب انتهاء المباراة التي استضافها نادي قطر «الامر مخجل بالنسبة لنا جميعا، وانا مندهش من المستوى الهزيل الذي ظهر عليه المنتخب الوطني في هذه المباراة، وإذا لم نكن قادرين على الفوز على فريق ايران الذي خاض المباراة بالصف الثاني من اللاعبين فمتى سنفوز ونحصد النقاط؟».

واكد ان اتحاد كرة القدم سيجتمع مع المدير الفني كاتانيتش لمعرفة ما حدث للمنتخب في هذه المباراة، وتقييمه لمشاركة المنتخب بشكل عام في كأس آسيا.

وقدم اعتذاره لجماهير كرة القدم الإماراتية، وأكد انه غير راض عن المستوى الذي قدمه اللاعبون في المباراة.

وتابع «الخسارة بثلاثة اهداف دون رد تعتبر ثقيلة للغاية، خصوصاً ان المنافس لعب بالصف الثاني، إضافة الى اننا كنا في حاجة الى الفوز والنقاط الثلاث للحفاظ على حظوظنا في التأهل الى الدور الثاني، لكن الفريق قدم اسوأ مباراة له في البطولة، ولم يظهر بالمستوى الذي ظهر عليه في اول مواجهتين امام كوريا الشمالية والعراق، وليس لدي تفسير لما حدث، وهو شيء غريب، وانا مندهش وغير مصدق لما حدث، ونعتذر لجمهور الإمارات عن هذه النتيجة المخيبة للآمال».

ورفض نائب رئيس اتحاد كرة القدم تحميل المدرب مسؤولية ما حدث من انهيار للفريق امام ايران، وقال إن الوقت غير مناسب للحديث في هذا الامر، وان المرحلة المقبلة ستشهد اجتماعاً بين المدرب ومجلس إدارة اتحاد الكرة لتقييم مشاركة المنتخب في البطولة بشكل عام.

وقال نائب رئيس بعثة المنتخب الوطني في الدوحة وعضو مجلس ادارة اتحاد كرة القدم راشد الزعابي، إن المنتخب خيب الآمال في مواجهة ايران، ولم يحافظ على المستوى الراقي الذي قدمه في اول مباراتين امام كل من كوريا الشمالية والعراق.

واشار الى انه لا يعرف السر وراء انهيار الفريق بشكل مفاجئ في المباراة، وأكد أن التبديلات التي أجراها المدرب في المباراة غير مفهومة ولم يكن لها أي تأثير.

واشار الى ان الخطأ الذي وقع فيه القائمون على تنظيم المباراة بين الشوطين عندما أعلنوا في الإذاعة الداخلية للملعب عن نتيجة مباراة الاخرى التي جمعت بين العراق والكوريا الشمالية التي كانت لمصلحة العراق أسهم في إحباط اللاعبين، وتراجع معنوياتهم ورغبتهم في تحقيق نتيجة ايجابية.

طباعة