الكوماندوز يشترك مع الاتحاد في صدارة الهواة

لاعبو الشعب فرحون بالفوز. الإمارات اليوم

 حفلت مباريات الجولة الثالثة من دوري الهواة بكرة القدم بالندية التي رافقتها منذ انطلاق منافساتها وشهدت تصاعداً فنياً ملحوظاً ووزيادة بنسبة التسجيل بلغت 15 هدفاً، مقابل 12 هدفاً للجولة السابقة. وتمكن اتحاد كلباء من اعتلاء الصدارة مناصفة مع الشعب بالعلامة الكاملة ومتفوقاً عليه بنسبة الأهداف المسجلة.

وأسفرت نتائج الجولة عن فوز دبي على العروبة 2-،1 وفوز الخليج على الفجيرة 2-1 والشعب على حتا 3-،2 واتحاد كلباء على دبا الحصن 3-.1 واعتبر مدرب فريق اتحاد كلباء، بتريسيو ان فريقه يستحق الصدارة، وقال «انا سعيد لأننا في الصدارة عن جدارة وأن لاعبي الاتحاد يقدمون اداء فنيا طيبا منذ ثلاثة مباريات والأجمل من ذلك أننا نتطور من مباراة لأخرى».

بينما بدت الحسرة واضحة في كلمات مدرب دبا الحصن راشد عامر، الذي قال «على الرغم من خسارتنا، الا اني أؤكد ان فريقي لم يستحق الخسارة وكان اقل ما نخرج به من مباراة الامس هو التعادل».

اما مدرب الشعب التونسي فريد بلقاسم، فقد بدا غير راضٍ عن نتيجة فريقه وأداء لاعبيه على الرغم من الفوز على حتا بثلاثة اهداف لهدفين بسبب التراخي الذي طبع على طريقة الشعباوية بعد تسجيلهم الأهداف في المباراة والتحول الذي طرأ على المباراة منذ دقيقة تقدم فريقـه بالهدف الثالث.

وقال «يبدو انني سأكون امام عمل كثير في الأيام المقبلة لكي اصل بلاعبينا الى قناعة مفادها أن المباراة لا تنتهي الا بنهاية المباراة»، بينما وصف مدرب حتا قاسم بور، خسارة فريقه بأنها غير منطقية، وقال «بالرغم من الخسارة غير المنطقية فإن لاعبينا التسعة الذين انضموا حديثاً للفريق تمكنوا من التقارب بينهم وبدأ الانسجام يتحقق تدريجياً، وهو مكسب بالنسبة لنا وبدوري أؤكد بأننا استحقينا التعادل على اقل تقدير، ولم يستحق الشعب الفوز وتوقعت قبل المباراة ان يظهر الشعب فريقاً قوياً، الا انه لم يكن كذلك». ووعد مدير الفريق الخلجاوي عبدالله سلطان بمواصلة النتائج الجيدة في المباريات المقبلة بينما كان الاندهاش واضحاً على ملامح هلال محمد عبدالله مدرب الفجيرة اثر الخسارة. وبعد المباراة التي خسرها نادي العروبة من دبي ووصفت بأنها مباراة الاخطاء التحكيمية، قال مدير الفريق الاول بنادي العروبة عبدالله احمد حسين «مباراتنا راحت ضحية عدم اتقان الحكم لقيادة المباراة ولم يخسر فريقي بالأداء بقدر ماخسرنا نتيجة الهفوات التحكيمية»، بينما كان الارتياح الحذر واضحاً في كلام مدير فريق دبي خالد الكعبي، الذي قال «تنفسنا الصعداء بعد نتيجة الفوز لأن الفوز كان معنوياً ومهماً وبغض النظر عن مجريات المباراة فقد اصبحت ماضياً».

طباعة