أسود العوير يواصلون «نزف» النقاط

دبي سقط في الجولة الثانية أمام الشعب.            الإمارات اليوم

شهدت الجولة الثانية من دوري الهواة لكرة القدم خسارة جديدة لدبي، المرشح الأبرز لبلوغ الأضواء، أمام الشعب بهدف نظيف أول من أمس، واحتل المركز الأخير على لائحة ترتيب الفرق.

في المقابل، حقق الكوماندوز الشعباوي فوزاً مهماً عزز من خلاله الروح المعنوية التي اهتزت بعد خسارته نهائي كأس الاتحاد أمام أسود العوير، وشهدت المباراة ارتفاعا في المستوى من طرف الكوماندوز.

وتمكن مدرب الشعب التونسي فريد بلقاسم من قراءة نقاط الضعف والقوة لدى فريق دبي، وحقق مبتغاه، بينما ظل غياب اللمسات الفنية عن لاعبي الفريق الخاسر وسط فقدان اللاعبين التمركز الصحيح في الملعب وبالتالي سيطرة الشعب على مقاليد الامور. وقال مدير فريق الشعب إراهيم بحير، «إذا كانت النقاط الثلاث تعطي انطباعاً عادلاً لنتيجة المباراة فمن العدل أن يسجل فريقنا نتيجة افضل بالفوز بعدد أكبر من الاهداف، لذلك سنعالج مسألة إهدار الفرص خلال الأيام المقبلة».

من جهته اعترف مدير فريق دبي خالد الكعبي بعدم تقديم الفريق المستوى المطلوب وقال «الطريق مازال طويلاً، والفريق يضم نجوماً كباراً لابد لهم من توظيف مهاراتهم في المباريات المقبلة بصورة أفضل».

تفوق تدريبي

أما مباراة دبا الحصن والخليج فانتهت لمصلحة الأول بفضل تألق المدرب المواطن راشد عامر الذي قال «استفدنا من مباراة الفجيرة كثيراً ولعبنا مباراة من اجل تعويض ما فاتنا من نقاط اكثر من الرغبة في الاستعراض، وحققنا مبتغانا بالفوز الذي غاب عن لقاءاتنا مع الخليج منذ خمس سنوات».

في المقابل، قال مدرب الخليج باولو خوسيه «لم يستفد مهاجمونا من أكثر من 10 فرص متاحة للتسجيل وغيرها اكثر، بينما لعب الحصن على الاستفادة من محاولتين ونجح في تحقيق الفوز من خلالهما».

وكانت المباراة قد شهدت بالفعل محاولات هجومية إلا أنها عشوائية من قبل الخليج، قابلها تنظيم جيد في وسط ودفاع الحصن استحق عليه النقاط الثلاث.

فوز مثير

وكرر اتحاد كلباء سيناريو الفوز على دبي، ولكن هذه المرة أمام حتا عندما سجل هدف الفوز في الدقائق الأخيرة.

وقال مدير فريق كلباء حسن سعيد، «قدم لاعبونا أداءً رجولياً وقدم مدربنا وصلات تكتيكية نستحق من خلالهما تحقيق الفوز، وأكثر ما يسرني أن الفوز في المباراتين الماضيتين جاء على حساب فرق قوية ومتمكنة»، فيما علق مدرب حتا قاسم بور الخسارة على شماعة الحظ، وقال «لاعبو فريقي قدموا عطاءً طيباً في المباراة، وأنهم لا يستحقون الخسارة في كلتا المباراتين، لاسيما مباراة اتحاد كلباء».

وفي المباراة التي تعادل فيها الفجيرة والعروبة إيجابياً وشهدت الحضور الجماهيري الأكبر تمكن الضيف العرباوي من مجاراة الفجراوي وتسجيل هدفين كان كافيين للتعادل، بعد ان تأخر بهدفين في بداية الشوط الثاني، ولم يظهر اي من محترفي الفريقين قدرات فنية واضحة، باستثناء مهاجم الفجيرة انوكاشي الذي سجل للفجيرة هدفيه في المباراة. وعن هذه المباراة، قال مدرب الفجيرة هلال محمد عبدالله «على الرغم من التعادل فإن فريقنا قدم أداء أفضل من لقاء الحصن، وكنا نستحق نتيجة افضل من التعادل، واعترف بأن المباراة كانت صعبة لحساسيتها كديربي الامارة، ولذلك فإن النتيجة تعتبر جيدة بكل المقاييس».

من جهته، قال مدرب العروبة الدكتور عبدالله المسفر «أعتقد أن فريقي لعب بالمواطنين فقط لغياب الدور المؤثر للمحترفين، وغلى الرغم من ذلك كنا نداً في المباراة، وتمكن اللاعبون من خطف نقطة ثمينة من خارج ملعبهم».

وفي مباريات القسم «ب» ظهر فريق دبا الفجيرة مميزاً، كما ظهر فريق رأس الخيمة، وحقق انتصارات كانت متوقعة، واثبتت أن مكانتهم لن تكون في الدوري المقبل سوى بين الكبار، حيث وصف جمعة العبدولي مدير دبا الفجيرة المستوى الذي قدمه الفريق بأنه يستحق عليه الفوز والوجود في المراتب العليا بدوري الهواة.

طباعة