الصدارة تطلب صاحبها الليلة

الوحدة يسعى إلى استثمار الأرض والجمهور للفوز على الجزيرة.               تصوير: جوزيف كابيلان

ترتفع اليوم درجة حرارة المنافسة على لقب بطل دوري المحترفين لكرة القدم في نسخته الثانية، بلقاء من العيار الثقيل في الجولة الـ،14 يجمع الوحدة مع الجزيرة في كلاسيكو العاصمة المـثير وتبدأ المـباراة الساعة الثامنة مساء على استاد آل نهيان بنادي الوحدة، ويسبقه لقاء لا يقل أهمية يتقابل فيه عجمان مع العين على ملعب عجمان الساعة الخامسة و25 دقيقة مساء.

وتسهم نتيجة مباراة اليوم في تحديد مساء المنافسة على القمة التي يتقاسمها الجزيرة مع الوحدة، فيما يمثل العين أخطر وأهم المطاردين على اللقب، بينما يصارع عجمان من أجل الهروب من القاع والتمرد على المركز الأخير الذي يقبع فيه منذ بداية الدوري.

وترفع مباراة القمة بين أصحاب السعادة والعنكبوت شعار فض الشراكة في الصدارة، ما يجعل كلاً منهما يدخل اللقاء بحثا عن الفوز الذي يساوي ست نقاط لأنه سيمنح الفائز ثلاث نقاط ويحرم منافسه من الرصيد نفسه، فيما سيكون الزعيم هو الأسعد بنتيجة التعادل لأنه سيحرم كلاً من منافسيه نقطتين.

وكانت مباريات الجولة انطلقت بفوز النصر على بني ياس والشباب على الظفرة بنتيجة واحدة (2/3)، فيما فاز الشارقة على الوصل 2/صفر، بينما حقق الأهلي الفوز على الإمارات 2/1 ،ولم تلعب الأرض مع أصحابها في كل المباريات باستثناء الأهلي فقط.

كلاسيكو ناري

أطلق الجمهور والمراقبون على كلاسيكو العاصمة لقاء البطولة، لأنه سيحدد مساء المنافسة على البطولة رغم أن هناك ثماني جولات أخرى ستكون باقية على نهاية الموسم، ولكن الفائز بلقاء اليوم سيقطع خطوة عملاقة نحو منصة التتويج، لاسيما بعد أن شاءت الظروف أن يدخل الوحدة والجزيرة المباراة متعادلين في رصيد النقاط ولكل منهما 33 نقطة، ويتفوق العنكبوت بفارق هدفين فقط، وهذا الفارق شكلي لأن التعادل في النقاط في نهاية الموسم يدفع المتنافسين إلى مباراة فاصلة لتحديد البطل.

وكان الوحدة استغل سقوط الجزيرة في فخ التعادل في مباراته على أرضه وبين جمهوره مع الظفرة 2/2 وحقق الوحدة فوزا ثمينا على عجمان 3/2 ليصعد للقمة.

وينتظر عشاق الساحرة المستديرة مباراة اليوم للاستمتاع بوجبة كروية كاملة الدسم خصوصاً في ظل اكتظاظ صفوف الفريقين بعدد هائل من النجوم سواء على صعيد المواطنين أم المحترفين، ويشهد المستطيل الأخضر مواجهة برازيلية خالصة بين ثلاثي الوحدة فرناندو بيانو وبنغا وماجراو ومعهم العماني حسن مظفر، فيما يقود الجزيرة الثلاثي البرازيلي ريكاردو أوليفيرا وسوبيس وروزاريو، وعلى صعيد المواطنين يقود إسماعيل مطر وعبدالرحيم جمعة وحيدر الو علي وفهد مسعود وبشير سعيد وحمدان الكمالي ومحمود خميس وسعيد الكثيري وعادل الحوسني تطلعات أصحاب السعادة، فيما يقود عبدالسلام جمعة وسبيت خاطر وهلال سعيد وأحمد دادا وراشد عبدالرحمن وصالح عبيد ومسعود صالح وإبراهيما دياكيه وعلي خصيف طموحات الجزيرة.

وفي المنطقة الفنية يقود النمساوي جوزيف هيكسبرغر الوحدة، فيما يقود البرازيلي أبل براغا الجزيرة.

وكانت مباراة الدور الأول خرجت فقيرة فنيا لكنها اتسمت بحماسة كبيرة بين اللاعبين وانتهت بفوز ثمين للجزيرة بهدف الإيفواري توني.

منعطف عجمان

ويحل الزعيم ضيفاً ثقيلاً على البرتقالي في عجمان في مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين شعار الفوز فقط ولا شيء غيره مع اختلاف الطموحات والأهداف بين الفريقين، ويسعى العين إلى مواصلة انتصاراته للاستمرار في المنافسة على اللقب وتضييق الخناق على المتصدرين الجزيرة والوحدة ويأمل أن يقع الفريقان في فخ التعادل ليكون المستفيد الأول، ويدخل العين المباراة بمعنويات عالية وقوة دفع خماسية بعد الفوز العريض الذي حققه في المرحلة الماضية بتغلبه على الأهلي 5/1 وهو الفوز الذي رفع رصيده إلى 29 نقطة مبتعداً بفارق أربع نقاط عن القمة، ما يسهم في زيادة أطماع أصحاب القمصان البنفسجية في تجاوز منعطف عجمان والعودة لدار الزين بالنقاط الثلاث. وارتفعت الحالة المعنوية للعين بعد العودة القوية التي سجلها قائد الفريق التشيلي خورخي فالديفيا في لقاء الأهلي ويعود اليوم أيضا المهاجم البرازيلي ايمرسون بعد انتهاء إيقافه.

على الجانب الآخر، يدخل عجمان رافعا شعار الفوز فقط في رحلته بحثا عن طوق النجاة للهروب من دوامة القاع والتمرد على المركز الأخير، خصوصاً بعد أن تجمد الفريق في مؤخرة الترتيب برصيد أربع نقاط عقب الخسارة التي تعرض لها في الجولة الماضية 2/3 أمام الوحدة. وكانت مباراة الفريقين في الدور الأول على ملعب العين انتهت بفوز ثمين لأصحاب الأرض بثلاثة أهداف مقابل هدف، وسجل للعين الأرجنتيني خوسيه ساند «هدفين» وايمرسون، فيما سجل لعجمان المغربي طارق السيكتوي والإيراني جواد كاظميان وكل منهما رحل من النادي في فترة الانتقالات الشتوية.

طباعة