الثقة تعاود العميد من بوابة السماوي

تينريو سجّل هدفين من ثلاثية النصر. تصوير: إريك أرازاس

قلب العميد الطاولة على السماوي، أمس، في القطارة، وهزمه 3/ 2 في الجولة 14 من دوري المحترفين، واستعاد الثقة والتوازن بعد مرحلة من النتائج السيئة، بعد أن قاده اللاعب تينريو إلى الفوز في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع. واستفاق العميد من «غفوات» البداية وعاد قوياً بعد الاستراحة، خصوصاً إثر التغييرات الجيدة للمدرب التونسي عادل السليمي. وأحرز للنصر تينريو (57 و73) من ركلة جزاء وعبدالله أحمد (50)، فيما سجل للسماوي ديارا (24 و67). ورفع العميد رصيده إلى 15 نقطة، وبقي بني ياس في رصيده السابق 26 نقطة.

وخلت البداية من الإثارة المأمولة بعد أن طغى التحضير الطويل على المحاولات المتبادلة من الفريقين. ومع مرور الوقت بدا السماوي أفضل من ضيفه النصر بفضل الإيجابية الممتازة في منطقة المناورة عن طريق عامر عبدالرحمن العائد إلى قائمة فريقه بعد غيابه عن الجولة الأخيرة وحبوش صالح وسلطان الغافري والسنغالي بابا جورج.

وفي المقابل اعتمد العميد على المحاولات الفردية من الإكوادوري تينريو وحبيب الفردان ومحمد ابراهيم. وحاول الإيفواري ديارا كسر جمود المواجهة بتسديدة جيدة من حدود المنطقة حادت عن مرمى اسماعيل ربيع (12). وانتظر اللاعب ديارا الدقيقة (24) لوضع فريقه في المقدمة بعد أن تابع تمريرة سانغهور الرأسية في مرمى ربيع إثر خطأ فادح في التغطية.

ولم ترق ردة فعل العميد إلى الدرجة المأمولة، وبقيت المحاولات الهجومية خجولة، ولم تشكل تهديداً على مرمى غلوم، فضلاً عن الجسارة الممتازة التي بدا عليها رباعي الخط الخلفي للسماوي، سامر محمد وفهد فريش وصقر إدريس وحسن زهران، واستفاد الأخير من طوله الفارع في إبعاد التمريرات الطويلة أمام المرمى. وكاد الفردان يعيد فريقه إلى أجواء البداية قبل أن يتدخل المدافع فهد فريش في توقيت جيد لإفساد المحاولة (33).

ورد السماوي بمحاولة جيدة بعد استعراض ناجح من حبوش صالح أمام المدافعين لم تستغل كما ينبغي من سانغهور (40). واندفع معظم لاعبي العميد إلى صندوق السماوي في الدقائق الأخيرة من الشوط، بحثاً عن هدف التعادل من دون طائل بعد أن اسمرت معاناته في الاعتماد على المحاولات الفردية، فضلاً عن غياب المبادرات الهجومية عبر الأطراف.

صحوة العميد
وبعد الاستراحة تدخل مدرب النصر عادل السليمي لتعديل وضع فريقه، وزج باللاعبين يونس أحمد وعبدالله أحمد، بدلاً من حبيب الفردان ومحمد ابراهيم. وانتظر البديل عبدالله أحمد خمس دقاق فقط لرد التحية للمدرب بعد أن أعاد المباراة إلى نقطة البداية، مستغلاً خطأ سامر محمد إثر عرضية فهد سبيل.

وأشاع الهدف حالة معنوية جيدة بين لاعبي النصر بعد أن تحرروا من سلبيات الحصة الأولى. ولاحت فرصة ثمينة للاعب تينريو لترجيح كفة فريقه بعد مواجهة صريحة مع غلوم قبل أن يسدد الكرة بعيداً عن المرمى (57). واضطر البنزرتي إلى الزج بالحارس البديل أيوب عمر إثر إصابة محمد غلوم بعد احتكاك قوي مع تينريو (59).

وفي غمرة محاولات النصر للتسجيل في مرمى السماوي نجح ديارا في منح فريقه الأفضلية بهدفه الشخصي الثاني له ولفريقه، مستفيداً من عرضية بابا جورج بعد خطأ فادح من الإيراني نصرتي (67). وزج السليمي باللاعب جمال ابراهيم بدلاً من محمد خميس في محاولة جريئة لتفعيل المحاولات الهجومية.

ولم يتأخر العميد في العودة إلى نقطة البداية عن طريق تينريو من ركلة جزاء احتسبها محمد عمر، بعد خطأ بابا جورج مع عبدالله أحمد (73). وكاد حبوش صالح يحسم المواجهة بعد استعراضه الناجح أمام مدافعي العميد قبل أن تبتعد الكرة بقليل عن مرمى ربيع (84). ورد العميد بمحاولة خطيرة للاعب تينريو بعد تطاوله الناجح لعرضية يونس أحمد لكن أيوب عمر طار ببراعة لإفساد المحاولة إلى ركنية لم تثمر (90)، قبل أن ينجح اللاعب نفسه في منح فريقه التفوق من مجهود فردي رائع في الزاوية الصعبة على أيوب عمر (94). وهو الهدف رقم 12 للاعب في الدوري، ما يضعه في المركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدف عن الأرجنتيني ساند لاعب العين.

طباعة