«الانضباط» تجمع أطراف «باقة الورد» قبل الحُكم

علي حمد أثناء تسلمه باقة الورد.            الإمارات اليوم

قررت لجنة الانضباط في اتحاد كرة القدم، خلال اجتماعها الأخير في مقر الاتحاد في دبي، الذي استمر لمدة ساعتين برئاسة المستشار محمد النعيمي، تأجيل النظر في قضية الشكوى التي قدمها نادي الوصل، بشأن قيام نادي الجزيرة بتكريم الحكم الدولي علي حمد خلال المباراة التي جمعت الفريقين في الجولة 11 لمسابقة دوري المحترفين لكرة القدم، وذلك إلى حين استدعاء الأطراف المعنية بالقضية لأخذ أقوالهم في هذا الخصوص، ومن بينهم الحكم علي حمد، والمستشار القانوني لنادي الجزيرة، ومنسق المباراة، والشخص الذي رافق الطفل الذي قدم باقة الورد للحكم.

وأشارت مصادر في اللجنة إلى أن هذه الإجراءات تأتي حرصاً منها على الوقوف على كل الحقائق قبل إصدارها حكمها النهائي في هذه الواقعة التي شغلت الوسط الرياضي كثيراً طوال الفترة الماضية، ووصفها أمين عام اتحاد كرة القدم يوسف عبدالله، أخيراً بأنها قضية قانونية ويجب أن تحسم وفقاً للوائح القانونية التي تفصل في مثل هذه الأمور، خصوصاً في أعقاب التوجه الجديد للاتحاد بإحالة جميع القضايا القانونية والأمور الخاصة بالسلوك الانضباطي إلى لجنة الانضباط، كونها لجنة مستقلة وتعمل بحياد تام دون أي تدخل في عملها من قبل مسؤولي اتحاد الكرة.

يذكر أن تكريم نادي الجزيرة لعلي حمد جاء تقديراً له على تشريف التحكيم الإماراتي، بحصوله على المركز الأول عربياً والثاني آسيوياً والسادس عشر على مستوى العالم، ضمن إحصاء قام به الاتحاد الدولي للإحصاء بشأن أفضل حكام كرة القدم في العالم خلال العام 2009 .

حضر الاجتماع جميع أعضاء لجنة الانضباط، وهم المحامي سالم العامري والمستشار خليفة الغفلي ومحمد السمحان و المهندس سلطان محمد آل صالح المنسق العام للجنة مع اتحاد الكرة ورابطة دوري المحترفين لكرة القدم.

يذكر أن اللجنة كانت قد أجلت النظر في هذه القضية خلال جلستها الأولى، حيث قامت بالاطلاع على تقرير متكامل من لجنة الحكام بالواقعة.

وينتظر أن تقوم اللجنة خلال اجتماعها الأربعاء المقبل بإصدار حكمها النهائي في هذه القضية، وإسدال الستار عليها، بعدما تكون قد استمعت لأقوال وشهادات أطراف القضية، فضلاً عن الاطلاع على كافة الوقائع والمستندات في هذا الخصوص، حتى يكون قرارها مستنداً إلى أسس سليمة.

من جانب آخر، نظرت اللجنة في المخالفات الواردة إليها بخصوص المباراة النهائية في مسابقة كأس الاتحاد، التي جمعت بين دبي والشعب، إضافة إلى مسابقات المراحل السنية.

طباعة