السماوي والإمبراطور.. من أجل المربع الذهبي

الوصل يتطلع إلى مزاحمة بني ياس على سلّم الترتيب. أرشيفية

تتوجه أنظارعشاق الساحرة المستديرة صوب استاد طحنون بن زايد بالقطارة في العين، لمتابعة المواجهة المرتقبة بين بني ياس والوصل في الجولة 12 لدوري المحترفين لكرة القدم، وتبدأ المباراة الساعة الثامنة مساء، وتختتم مباريات الجولة مساء الأربعاء المقبل باللقاء المؤجل بين الأهلي والوحدة على استاد راشد بالنادي الأهلي، بسبب ارتباط الوحدة بمبارته المصيرية مع الكرامة السوري في تصفيات دوري أبطال آسيا.

وترفع مباراة اليوم شعار لا مجال للأخطاء، وعنوانها الرئيس المربع الذهبي الذي يتنافس عليه الفريقان هذا الموسم، وهو المؤهل للمشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، ورغم انتهاء مباراة الذهاب على ملعب الوصل بتعادل مثير 3/3 في معقل فهود زعبيل، إلا أن التعادل في لقاء اليوم مرفوض من الطرفين خصوصاً في ظل المطاردة من المنافسين على دخول المربع الذهبي، وكانت مباراة الدور الأول حفلت بـ«نصف درزن» أهداف، وسجل سعيد الكاس وبيلاس بيريز وعيسى علي أهداف الوصل، فيما سجل فريد إسماعيل وسانغاهور وموديبو ديارا أهداف بني ياس. ويدخل السماوي المباراة بمعنويات عالية، بعد أن اختتم الدور الأول في المركز الرابع برصيد 20 نقطة عقب فوزه على الإمارات في الجولة 11 بهدفين مقابل هدف واحد في رأس الخيمة، ليثبت للجميع أنه الحصان الأسود في الظهور الأول له هذا الموسم في دوري المحترفين، ويعول الفريق على شعار الاستقرار الفني الذي يعيشه الفريق منذ بداية الموسم، تحت قيادة المدرب التونسي القدير لطفي البنزرتي، ويقود الفريق الثنائي الواعد عامر عبدالرحمن العائد لتوه من المباراة الخيرية العالمية، وذياب عوانة والعماني فوزي بشير وديارا وبابا جورج وسنغاهور.

وفي المقابل يحاول الوصل تعويض خسارته في الجولة 11 التي تعرض لها أمام الجزيرة بهدفين مقابل هدف في العاصمة أبوظبي، وهي الخسارة التي أبعدت الفريق عن المربع الذهبي، بعد أن تجمد رصيده عند 17 نقطة ويحاول اليوم اصطياد عصفورين بحجر واحد، بالفوز وحصد النقاط الثلاث، وحرمان منافسه الرصيد نفسه، والعودة لدائرة المنافسة على الصدارة مجدداً، ودعم الفريق صفوفه خلال فترة الانتقالات الشتوية بضم المغربي سفيان العلودي والنجم المواطن نبيل إبراهيم، بعد أن تم الاستغناء عن البنمي بيلاس بيريز والبرازيلي دوغلاس. ويقود الإمبراطور المدرب البرازيلي غيماريش، لكنه يفتقد اليوم جهود العقل المفكر مواطنه ألكسندر أوليفيرا لطرده في مباراة الجزيرة.

طباعة