النصر شعـار العميد والزعيم

لاعب العين فالديفيا يحاول اجتياز أحمد عبدالله. تصوير: ناصر بابو

ترتفع درجة حرارة المنافسة في دوري المحترفين لكرة القدم، حيث تقام مباراتان مهمتان في الجولة الثانية عشرة، فيلتقي الشارقة مع الإمارات الساعة الخامسة والربع مساء على ملعب الشارقة، فيما يتقابل النصر مع العين الساعة الثامنة مساء على استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي، وتتواصل مباريات الجولة غدا عندما يلتقي بني ياس مع الوصل الساعة الثامنة مساء على استاد طحنون بن زايد بالقطارة في العين، وتختتم مباريات الجولة يوم الأربعاء المقبل، حيث يتقابل الأهلي مع الوحدة الساعة الثامنة مساء على استاد راشد بالنادي الأهلي، وذلك نظراً لارتباط الوحدة بمباراته بعد غد مع الكرامة السوري في تصفيات دوري أبطال آسيا.

وتخطف مباراة النصر والعين كل الأضواء اليوم في مباريات الجولة الثانية عشرة كونها تجمع العميد مع الزعيم في قمة من الزمن الجميل، ويتطلع فيها الفريقان إلى الفوز مع اختلاف الطموحات والأهداف.

العميد والزعيم

يحل الزعيم ضيفاً على العميد في مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين يبحث فيها النصر والعين عن الفوز ولا شيء غيره، ويتطلع أصحاب القمصان الزرقاء للابتعاد عن المنطقة الخطرة والتقدم نحو المنطقة الدافئة بعد أن عانى الفريق كثيراً من النتائج السلبية التي وصلت إلى تراجعه للمركز التاسع برصيد 12 نقطة فقط، جمعها من الفوز في أربع مباريات وخسر سبعة لقاءات، وخسر مباراته الأخيرة في الدور الأول أمام الوحدة بهدف نظيف في اللقاء الذي أقيم على ملعب عجمان دون جمهور تنفيذا للعقوبة الموقعة على النادي بسبب شغب جمهوره في لقاء الأهلي.

وفي المقابل، يتطلع الزعيم لمواصلة انتصاراته للبقاء في دائرة المنافسة على اللقب، خصوصاً بعد أن تقلص الفارق في الصدارة مع الجزيرة والوحدة، واختتم العين الدور الأول محتلاً المركز الثالث برصيد 23 نقطة، ويبحث عن فوز جديد يعزز حظوظه في المنافسة على بطولة الدوري بعد أن خرج باكرا من المنافسة على بطولة كأس رئيس الدولة التي يحمل لقبها في العام الماضي.

وكانت قمة الدور الأول بين الفريقين انتهت بفوز ثمين للعين على أرضه وبين جمهوره في دار الزين بهدفين نظيفين من ركلتي جزاء سجلهما خوسيه ساند وايمرسون.

ويبحث النصر عن رد الدين فيما يحاول العين تأكيد التفوق على العميد.

الأبيض والأخضر

ويبحث الملك الشرقاوي عن استعادة الاتزان والعودة لسكة الانتصارات عندما يستضيف الإمارات في مواجهة صعبة على الطرفين، ويدخل الشارقة المباراة رافعا شعار الفوز لا بديل من أجل الهروب من المنطقة الخطرة، خصوصا بعد أن غابت الانتصارات عن بيت النحل الأبيض فترة طويلة وتراجع الفريق للمركز العاشر في لائحة الترتيب في ختام الدور الأول برصيد 12 نقطة، وخسر مباراته الأخيرة في مرحلة الذهاب أمام العين بهدفين مقابل هدف واحد، ويسعى مدرب الفريق، البرتغالي مانويل كاجودا إلى مصالحة الجمهور اليوم على حساب الصقور.

وعلى الدرب نفسه يدخل الإمارات المباراة بحثاً عن العودة بنتيجة إيجابيــة من الإمارة الباسمة، خصوصاً أن الفريق حصل على دفعة معنوية هائلة عقب تغلبه على الوحدة بهدف نظيف في الدور نصف النهائي لكأس رئيس الدولة، وتحقيقه إنجازا تاريخيا بالتأهل للمباراة النهائية للبطولة الغالية للمرة الأولى في التاريخ، ويقود الفريق المدرب المواطن عيد باروت الذي نجح في المهمة الأولى مع الصقور أمام أصحاب السعادة.

ويعاني الإمارات من دوامة القاع، حيث اختتم الدور الأول في المركز قبل الأخير برصيد ست نقاط فقط ويحاول التعويض في مرحلة الإياب.

وتحظى المباراة بطابع ثأري للملك الذي يخوض المباراة بحثاً عن رد الدين للإمارات الذي ألحق به الخسارة الأولى في افتتاح الموسم عندما تغلب عليه بثلاثة أهداف مقابل هدفين في الجولة الأولى على ملعب الإمارات في رأس الخيمة يوم تقدم عدنان حسين ومسلم أحمد بهدفين وقلص مارسيلو الفارق، لكن عدنان حسين سجل الهدف الثاني له والثالث للإمارات قبل أن يسجل سالم سيف الهدف الثاني للشارقة.
طباعة