بدر صالح: إنجازات المدرب الوطني غيّرت الصورة عنه

 اعتبر مدرب منتخب الناشئين لكرة القدم بدر صالح ، أن صورة المدرب الوطني تغيّرت كثيراً نحو الأفضل، بعد الإنجازات الكبيرة التي حققها عدد من المدربين الوطنيين خلال قيادتهم للمنتخبات الوطنية أخيراً، من بينهم مهدي علي وجمعة ربيع وعلي إبراهيم، لافتاً إلى أن ذلك راجع للثقة الكبيرة والاهتمام المتزايد الذي وجدوه من اتحاد الكرة في الفترة الماضية، مؤكداً أن ذلك يجعلهم يجتهدون أكثر من أجل إثبات جدارتهم في مواجهة المدربين الأجانب في الإمارات، خصوصاً بعدما تهيأت لهم الأجواء الملائمة.

وكشف صالح عن أنه وضع برنامجاً طموحاً لإعداد المنتخب للمرحلة المقبلة، يتضمن إقامة العديد من المعسكرات الداخلية والخارجية، إضافة إلى خوض مباريات مع منتخبات قوية في آسيا وأوروبا وإفريقيا، تمهيداً للاستحقاقات المقبلة في مسيرة المنتخب، مؤكداً أن طموحه الشخصي يتمثل في العمل على قيادة المنتخب لتكرار الإنجاز الذي حققه منتخب الناشئين السابق بقيادة زميله المدرب الوطني علي ابراهيم. وراى أن المرحلة المقبلة لن تكون سهلة وتتطلب عملاً كبيراً وجهوداً مكثفة من أجل تحضير الأبيض الصغير لمواجهة التحدي المرتقب.

وقال صالح لـ«الإمارات اليوم»: على الرغم من أن المدرب الأجنبي في الإمارات بشكل عام لايزال صاحب الحظوة الكبيرة، من حيث الامتيازات المالية وغيرها مقارنة بما يحصل عليه المدرب الوطني، فإن الإنجازات الكبيرة التي حققها عدد من المدربين الوطنيين غيّرت من الصورة السابقة عن المدرب الوطني».

وأضاف «أسعى حالياً إلى العمل على تحضير منتخب الناشئين بشكل جيد لمواجهة الاستحقاقات المقبلة وتكرار الإنجاز الأخير الذي حققه المنتخب السابق بتأهله لمونديال الناشئين، وعلى الرغم من أن المهمة ستكون صعبة، فإن الأجواء الإيجابية التي وفرها اتحاد الكرة ستساعدنا على إنجاز المهمة وتخطي الصعاب». وكشف بدر عن أن معرفته بلاعبي منتخب الناشئين جعلته يقود المنتخب إلى التأهل لنهائيات آسيا على الرغم من أنه تسلم المهمة خلال فترة قصيرة خلفاً للمدرب السابق هلال محمد. وأوضح «سيبدأ المنتخب أول تجمع له يوم 26 الجاري بمعسكر داخلي، يمتد حتى الخامس من فبراير، وبعدها التوجه إلى مصر لإقامة معسكر وخوض مباراتين وديتين مع منتخب الناشئين المصري يومي 7 و9 من الشهر نفسه، ثم العودة إلى الإمارات وإقامة تجمعات شهرية تحضيراً للمشاركة في دورة فرنسا الدولية في أبريل، إذ سنلعب أمام منتخبات البرتغال وفرنسا وبنين، وقبل السفر للبطولة سيلعب المنتخب مباراتين وديتين، كما أن المنتخب سيدخل معسكراً خارجياً في شهر يوليو المقبل، تمهيداً للمشاركة في بطولة ودية في اليابان في أغسطس المقبل، إضافة إلى خوض عدد من المباريات الودية خلال تجمعات الإعداد.

وأشار إلى أن المنتخب سيستفيدا كثيرا من مواجهة منتخبات قوية، لاسيما أنه تم أخيراً استقطاب عدد من اللاعبين الجدد وصل عددهم إلى 17 لاعباً.

طباعة