الجزيرة يطلب لقب «بطل الشــــــــــتاء» من الإمبراطور

الجزيرة يخشى مفاجآت الوصل. تصوير: جوزيف كابيلان

وصل قطار دوري المحترفين لكرة القدم إلى منتصف الرحلة، وتنطلق اليوم مباريات الجولة الحادية عشرة الأخيرة من مرحلة الذهاب، حيث يلتقي الشباب مع عجمان الساعة الخامسة مساءً على ملعب الشباب في دبي، فيما يتقابل الجزيرة مع الوصل الساعة الثامنة مساءً على استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في أبوظبي.

وتتواصل مباريات الجولة غداً السبت ويلتقي الإمارات مع بني ياس الساعة الخامسة مساءً على ملعب الإمارات في رأس الخيمة، ويتقابل العين مع الشارقة الساعة الثامنة مساءً على استاد خليفة بن زايد في العين، وتختتم مباريات الجولة بعد غد الأحد ويلتقي الظفرة مع الأهلي الساعة الخامسة مساءً على ملعب الظفرة في المنطقة الغربية، ويتقابل النصر مع الوحدة الساعة الثامنة مساءً على استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي.

وتمثل مباريات الجولة الأخيرة في الدور الأول منعطفاً مهماً في رحلة المنافسة على البطولة، وهي ستحدد هوية بطل نصف الموسم وتسهم في تحديد ملامح السباق على المربع الذهبي وصراع المنافسة من أجل البقاء في دوري الأضواء والشهرة.

وتخطف مباراة العنكبوت والإمبراطور كل الأضواء، باعتبارها لقاء القمة الحقيقي في الجولة الختامسة لمرحلة الذهاب، ولا تقل مباراة الجوارح والبرتقالي أهمية في سباق المنافسة للهروب من دوامة الهبوط.



التعادل مرفوض

وترفع مباراة الجزيرة والوصل شعار التعادل مرفوض، لكونه بمثابة خسارة لكل منهما، مع اختلاف الطموحات والأهداف بين الفريقين، فالجزيرة يبحث عن النقاط الثلاث من أجل حسم المنافسة على لقب بطل الشتاء، بعد أن تأجل الحسم إلى الجولة الأخيرة عقب سقوط العنكبوت في فخ التعادل بهدف لمثله أمام عجمان في الجولة الماضية، لكن الجزيرة المتصدر منذ بداية الموسم مازال يحتفظ بالقمة ولديه 26 نقطة بفارق نقطتين عن الوحدة مطارده المباشر، والفوز يكفي الجزيرة من أجل التتويج وحسم المنافسة في نصف الموسم، كما أن المباراة تمثل خطوة مهمة للفريق الجرزاوي في رحلة المنافسة على اللقب الذي يخطط الفريق للفوز به للمرة الأولى في التاريخ، بعد أن عانده الحظ في المواسم الماضية، وخسره في الأمتار الأخيرة.

وعلى الطرف الآخر باتت المباراة محطة مهمة في مسيرة الإمبراطور هذا الموسم بعد أن استعاد فهود زعبيل شراستهم، ودخلوا المربع الذهبي يرفعون شعار الفوز ولا شيء غيره من أجل تقليص الفارق مع المتصدر، كون المباراة تساوي ست نقاط لأنها ستمنحهم ثلاث نقاط وتحرم المنافس من الرصيد نفسه، ففي حال الفوز سيتقلص الفارق بين الوصل والجزيرة إلى ست نقاط وهو ما يمكن تعويضه في الدور الثاني، وكان الوصل ضرب بقوة في الجولة الماضية، محققاً فوزاً عريضاً على الإمارات 5/صفر فرفع رصيده إلى 17 نقطة. وتشهد المباراة مواحهة برازيلية فنياً بين المدربين براغا وغيماريتش.

الهروب من القاع

ويبحث الشباب وعجمان عن ثلاث نقاط للهروب من دوامة القاع ويدخل الجوارح المباراة ولديهم 10 نقاط في المركز العاشر، بعد أن خسر الفريق مباراته الماضية أمام الأهلي بهدف نظيف، ولا مجال لمزيد من الأخطاء، خصوصاً أن الفريق يحتل مكان لا تتناسب مع مكانته الكبيرة، وفي الجهة الثانية يواصل عجمان رحلة البحث عن الفوز الأول في الموسم الحالي ولكن معنويات الفريق مختلفة في لقاء اليوم بعد أن وضع البرتقالي حدا للخسائر التسع المتتالية ونجح في حصد النقطة الأولي في الجولة الماضية بعد أن نجح في إيقاف مسيرة انتصارات الجزيرة باجباره على التعادل 1/1 ولكن النقطجة لم تكن كافية للابتعاد عن المركز الأخير الذي يقبع فيه الفريق منذ بداية الموسم.

طباعة