الفرحة تغمر الشعب ودبي

الشعب يحلم بالعودة إلى مصاف المحترفين. أرشيفية

احتفل ناديا دبي والشعب خلال الأيام الماضية بتأهلهما إلى المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد في كرة القدم المقررة في 27 الشهر الجاري، وبدأ الفريقان بتكثيف تدريباتهما رغبة في تحقيق اللقب قبل دخول غمار المنافسة في بطولة الدرجة الأولى المؤهلة إلي دوري المحترفين.

وكان الكوماندوز الشعباوي بلغ النهائي بعد تعادله الإيجابي مع الخليج 3/3 في إياب الدور نصف النهائي مستفيداً من الفوز ذهاباً على ملعبه 3/،1 في حين تأهل دبي بتعادله السلبي مع اتحاد كلباء غير أنه كان كافياً لفوزه ذهاباً. ووصف المدير التنفيذي لنادي دبي خليفة بن حميدان التأهل للنهائي بـ«النجاح الرائع». وقال «نعتبر التأهل بهذه الطريقة الرائعة عبر تقديم اداء متميز في المباريات الـ10 التي لعبناها مؤشراً حقيقياً على قدرة شبابنا في صنع الفوز ودليلاً آخر على جهوزية الفريق لدوري الدرجة الأولى».

وأضاف «لابد أن أشيد بروح الفريق الواحدة التي سادت أجواء كل المباريات والتي كانت سبباً في بلوغنا النهائي، رغم اننا لم نلعب بثلاثة محترفين ككل الفرق الأخرى».

من جانبه، عبر مدير فريق الشعب ابراهيم بحير عن سعادته بالتأهل، وقال «إنه انتصار مهم لكوننا نشعر بأن الكرة الشعباوية قد وضعت قدمها على الطريق الصحيح من جديد في العودة لمكانها الطبيعي الذي تستحقه في دوري المحترفين قبل ان تكون بين أندية الهواة، والتأهل لخوض النهائي يجعلنا قريبين من بداية قوية في الدوري العام، لذلك نأمل أن نبدأ الموسم ونحن متوجون باللقب».

وأضاف «الفوز سيشكل لنا دفعة قوية أثناء المنافسات وهنا لابد من الإشادة بجهود اللاعبين وكادر التدريب الذين تناسوا كل الأمور المادية والمكافآت التي ترافق النتائج وركزوا على رفع اسم الفريق الشعباوي ويستحقون الشكر الجزيل».

طباعة