الجزيرة يترقب «السعادة» ويتمـنى «الثالثة ثابتة»

«ديربي العاصمة» يخطف الأضواء. تصوير: جوزيف كابيلان

تختتم اليوم مباريات الجولة الـ12 من دوري المحترفين لكرة القدم، عندما يلتقي الوصل مع عجمان في زعبيل الساعة الخامسة والنصف مساء، ويتقابل الجزيرة مع الوحدة على استاد محمد بن زايد في أبوظبي الساعة الثامنة مساء.

ويخطف ديربي العاصمة أبوظبي كل الأضواء اليوم، في ثالث مواجهة بين الوحدة والجزيرة هذا الموسم، ولا تقل مباراة زعبيل أهمية عنها وتمثل محطة مهمة للوصل وعجمان في مشوار المنافسة في القمة أو دخول المربع الذهبي.

«كلاسيكو العاصمة»

ترتفع درجة حرارة المنافسة، عندما يحل أصحاب السعادة ضيوفا على العنكبوت على استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين، يبحث فيه الفريقان عن النقاط الثلاث مع اختلاف الطموحات، ويدخل الجزيرة المباراة بهدف تحقيق الفوز لضرب عصافير عدة بحجر واحد أبرزها الحفاظ على موقعه في صدارة الترتيب مع بداية مرحلة الإياب للدوري بعدما تقاسم لقب بطل الذهاب مع الأهلي ولا بديل أمامه غير الفوز وحصد أكبر قدر من النقاط في رحلة البحث عن اللقب للمرة الأولى في تاريخ النادي، والهدف الثاني هو رد الدين للوحدة الذي حرمه من المنافسة في لقب بطل كأس الرئيس عندما أطاحه من الدور ربع النهائي وتغلب عليه 4/2 بركلات الترجيح، بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، والهدف الثالث هو استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عن الجزيرة في الجولة الحادية عشرة بالتعادل 1/1 مع عجمان في الملعب نفسه. ويدخل الوحدة المباراة رافعا الشعار نفسه «لا بديل عن الفوز» لمواصلة رحلة الانتصارات والعودة لدائرة المنافسة ودخول المربع الذهبي، لاسيما بعد الدفعة المعنوية الكبيرة التي حصل عليها عقب تغلبه على الخليج 3/صفر في الجولة الماضية، وهو الفوز الذي رفع رصيد أصحاب السعادة إلى 15 نقطة وتقدم للمركز الخامس في ختام الدور الأول.

ويريد العنابي تأكيد التفوق على جاره اللدود هذا الموسم، بعدما تغلب عليه في كأس الرئيس، بينما صعدا معا لنصف نهائي كأس المحترفين، وانتهى لقاء الذهاب في ملعب الوحدة بالتعادل 1/1 في افتتاح الموسم الجديد.

الإمبراطور والبرتقالي

ويشهد استاد الوصل في زعبيل مواجهة قوية بين الإمبراطور والبرتقالي، يتطلع فيها الفريقان لتحقيق الفوز، ويحاول الوصل استعادة الاتزان ومواصلة التقدم نحو المنطقة الدافئة وتعويض ما فاته في الدور الأول للمسابقة، بعدما تراجعت نتائجه بشكل لا يليق ببطل سابق للبطولة، وبدأ رحلة العودة في الجولة الماضية، بفوز مثير وثمين على النصر في ديربي بر دبي بهدف نظيف رفع رصيده إلى 14 نقطة، وتقدم للمركز السادس في لائحة الترتيب، وهي المواجهة الثانية على التوالي التي يقود الفريق فيها مدرب فريق الرديف ميروسلاف هوراك، الذي تولى المهمة عقب استقالة المدرب المواطن خليفة مبارك. أما عجمان فيخوض المباراة وهدفه العودة من زعبيل بنتيجة ايجابية للحفاظ على موقعه في المربع الذهبي وتأكيد جدارته بلقب الحصان الأسود للموسم الأول في دوري المحترفين، بعدما قدم عروضا قوية عدة، لاسيما أمام الفرق الكبيرة وآخرها تعادله مع الجزيرة في الجولة الماضية، بهدف لمثله وهو التعادل الذي رفع رصيد الفريق إلى 18 نقطة، ليبقى في المركز الرابع.

ويحاول عجمان رد الدين لفهود زعبيل لسابق خسارته أمام الوصل في مباراة الافتتاح بهدف نظيف، والتي اقيمت على استاد عجمان.
طباعة