الزواوي: تاريخ الملك وحده لا يكفي لصنع الانتصارات

الزواوي: حذرت اللاعبين قبل المباراة من الروح القتالية للظفرة. تصوير: ساتيش كومار

قال التونسي يوسف الزواوي مدرب الشارقة: إن «تاريخ الملك وحده لا يكفي لحصد الألقاب والفوز بالمباريات».

وكان الشارقة تعادل سلباً على ملعبه أمام الظفرة في الجولة الـ11 من دوري المحترفين لكرة القدم.

وأوضح «نعيش واقعا يختلف عن الماضي، والفريق يتجه لمرحلة تغيير تحتاج لوقت ليس بالقصير لكي يعود إلى سابق عهده وانجازاته».

وأضاف «على عشاق الشارقة أن يتعاملوا مع الأمر الواقع ويصبروا على المجموعة الحالية، وسأكون صريحا إن قلت: إن مرحلة إعادة تكوين الشارقة قد تمتد للموسم المقبل، وإذا صبرنا على هذه المرحلة واجتزناها بهدوء أستطيع التأكيد أن الشارقة سيكون منافسا حقيقيا على الألقاب المحلية».

وأضاف «الشارقة حالياً يضم فريقين لكنهما ليسا على قدر واحد من المستوى وهذه هي نقطة الضعف التي نعاني منها، فإذا غاب لاعب من العناصر الأساسية نتعرض لمأزق حقيقي، وما نحاول فعله الدفع باللاعبين الصاعدين متى سنحت الفرصة من أجل إكسابهم الخبرات».

وأكد الزواوي، أن «الصورة ليست قاتمة داخل نادي الشارقة بل على العكس، فالفريق يملك المقومات التي تجعل منه بطلا في المستقبل، وأعتقد أن أهم ما يميز الشارقة أنه من الفرق التي لا تظهر على حقيقتها إلا عند مواجهة الكبار»، لافتا إلى أن «الملك سيظهر بصورة مغايرة تماما في دوري أبطال آسيا وسيقدم أفضل مردود لديه ليكون سفيراً مميزاً لكرة الامارات في المحفل القاري، وأعدكم بأن نبذل قصارى جهدنا في تقديم مستوى يختلف تماما عن ما ظهرنا به خلال الدور الأول لبطولة دوري المحترفين».

وعن تقييمه لأداء الشارقة في مباراة الظفرة، قال «طموحنا كان يختلف تماما عن ما ظهرنا عليه، لقد دخلنا المباراة برغبة الفوز لكننا لم نقدم المستوى الذي يؤهلنا له». وأضاف «واجهتنا صعوبات لم نستطيع أن نتدخل فيها خلال المباراة فالمهاجمون كانوا في (نزهة) ولعبنا من دون خط هجوم وتركزت محاولاتنا الهجومية على جهود لاعبي خط الوسط وهم الذين صنعوا الفرص التي سنحت لهم في الشوط الثاني».

وأضاف «لم يكن بوسعي أن أتدخل لإبعاد أي من الثنائي جان كارلوس أو أندرسون، لأننا لا نملك أية خيارات هجومية في تشكيلة الملك غيرهما والمهاجم الوحيد المواطن المقيد في صفوف الفريق هو سالم سيف، ولكنه لم يشارك في أية مباراة منذ لقاء الشعب الأخير، لكن إذا استمر عطاء جان وأندرسون علي هذا النحو فقد نضطر إلى الاستعانة بجهود الغاني ادريسو».

وأوضح «حذرت اللاعبين قبل المباراة من الروح القتالية للظفرة، لكنهم للأسف لم ينفذوا ما طلبناه منهم والوحيد الذي أعجبني في الفريق عبدالعزيز العنبري والذي كان دوما يحسن التصرف في الكرة، عندما تصله ولكنه بحكم اللياقة البدنية لم يستطيع أن يكمل المباراة حتى نهايتها».

وعن المباراة المقبلة ضد العين، أجاب «نحترم العين، لكننا لن نرمي النقاط الثلاث في أحضانه ونستقبل الخسارة من قبل أن تبدأ المباراة، ومثلما قلت في السابق: إن الشارقة دائما ما يجيد اللعب أمام الفرق الكبيرة وأنا على ثقة بأنه سيكون ندا قويا له».
طباعة