النصر يكتسح الأهــلـي بالثلاثة

معدنجي يحاول التسديد باتجاه مرمى الأهلي. تصوير: مصطفى قاسمي

أهدى النصر العين بطاقة التأهل للدور نصف النهائي لكأس المحترفين لكرة القدم بعد أن حسم العميد المنافسة على صدارة المجموعة الثالثة بتغلبه على الأهلي 1/3 في المباراة التي جرت أمس على استاد راشد بالنادي الأهلي في ختام الجولة الخامسة قبل الأخيرة للدور الأول، وفوز النصر جمد رصيد الأهلي عند سبع نقاط فتأهل العين مباشرة إلى الدور قبل النهائي برصيد 13 نقطة بغضّ النظر عن نتيجة مباراته الأخيرة مع الأهلي في الجولة السادسة، فيما ارتفع رصيد النصر إلى ست نقاط.

وشهدت المباراة تألق مهاجم النصر عبدالرحمن خلفان الذي أعاد مدربه الجديد الألماني باكسلدورف اكتشافه ومنحه الفرصة كاملة فاستغلها باقتدار وسجل ثلاثة أهداف «هاتريك» في الدقائق 31 و54 و،62 وسجل المصري حسني عبدربه هدف الأهلي في الدقيقة .86 وأنهى النصر الشوط الأول متقدماً بهدف نظيف سجله رجل الشوط الأول عبدالرحمن خلفان المهاجم الواعد الذي أرهق دفاع الأهلي بسرعته وتحركاته الواعية في نصف الملعب الأحمر، وأضاع خلفان أول الفرص الخطرة عندما تقدم خلف الدفاع وحول تمريرة معدنجي التي سقطت من الحارس الأهلاوي علي سعيد إلى ركنية، وعبّر خلفان عن نفسه عندما احتسبت ركلة حرة في منتصف ملعب الأهلي تصدى لها خلفان ولعبها بشكل رائع من فوق حائط الصد لتسكن الزاوية اليمنى ليضع فريقه في المقدمة عند الدقيقة .31 ولم يشكل الأهلي الخطورة المطلوبة على مرمى النصر، وذلك بفضل التنظيم الدفاعي الجيد للعميد، واقتصرت محاولات أصحاب الأرض على تسديدتين من باري خارج القائم الأيمن.

وأجرى الأهلي تغييرين دفعة واحدة مع بداية الشوط الثاني في محاولة لاستعادة الاتزان، حيث قام المدرب التشيكي هيسك بالدفع بكل من سالم خميس وعلي عباس بدلاً من حسن علي إبراهيم ومحمود قاسم، لكن الخطورة بقيت غائبة على المرمى النصراوي، وواصل خلفان تألقه وسجل الهدف الثاني للنصر 54 بعدما نفذ إبراهيم كمال عرضية حولها معدنجي برأسه أمام خلفان المتابع على الناحية العكسية لم يجد صعوبة في إيداعها المرمى.

وبقي التألق حصرياً للموهوب عبدالرحمن خلفان الذي أكمل الثلاثية عند الدقيقة 62 مستغلاً كرة عرضية من معدنجي حولها ببراعة وهدوء على يسار حارس الأهلي علي سعيد الذي لم يحرك ساكناً واكتفى بالمشاهدة. وغامر هيسك بإشراك المهاجم فيصل خليل بدلاً من المدافع بدر ياقوت في آخر 20 دقيقة بحثاً عن العودة للمباراة، ونجح المصري حسني عبدربه في تقليص الفارق مستغلاً ركلة حرة سددها على يسار الحارس عبدالله موسى محرزاً هدفاً للأهلي في الدقيقة 86 وأضاف الحكم أربع دقائق كوقت محتسب بدلاً من الوقت الضائع لم تتغير فيها النتيجة.

الشارقة والظفرة

تعادل الشارقة مع الظفرة في مباراة شبه ودية أقيمت على ملعب الشباب في دبي، وجاءت المباراة متوسطة المستوى، وخلت من الأهداف والجمهور والمتعة، وحاول خلالها المدربان التونسي يوسف الزواوي «الشارقة» وعيد باروت «الظفرة» استغلالها للاطمئنان على حالة اللاعبين قبل العودة لمنافسات بطولة الدوري بعدما ودع الفريقان المنافسة في بطولة الكأس.

وسيطر الشارقة على مجريات الشوط الأول وكان الأخطر على المرمى، لكن دون فاعلية بعدما أضاع مهاجموه كل الفرص التي أتيحت لهم، واستمر التفوق شرقاوياً في الشوط الثاني لكن الخطورة ندرت وتأخرت حتى الدقائق العشر الأخيرة التي هدد فيها الظفرة مرمى الشارقة عن طريق مهدي رجب زاده، وتصدى محمود الماس لباقي الفرص، بينما أبطل عبدالباسط محمد حارس الظفرة كل الفرص الشرقاوية فانتهت المباراة بالتعادل السلبي ورفع الظفرة رصيده إلى ثلاث نقاط والشارقة إلى نقطتين.

طباعة