الدوري السوبر: ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس يرفضون الاستسلام

فُتحت صفحة مواجهة جديدة بين الأندية المتبقية من مؤسّسي الدوري السوبر الانفصالي والاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بعد دفاع برشلونة وريال مدريد الإسبانيين ويوفنتوس الإيطالي السبت عن مزايا المسابقة، مستنكرين تهديدات ويفا.

ولم تستسلم الأندية الثلاثة بعد نحو ثلاثة أسابيع من اندثار مشروعها اثر أقل من 48 ساعة على اطلاقه، في ظل احتجاجات دولية وسياسية وجماهيرية.

وبرغم انسحاب تسعة أندية من أصل 12 أسّست مشروع الدوري السوبر في أبريل الماضي بمواجهة دوري الأبطال، تعتزم أندية برشلونة وريال مدريد (إسبانيا) ويوفنتوس (إيطاليا) "المثابرة في السعي لايجاد حلول مناسبة، برغم الضغوط والتهديدات غير المقبولة من قبل ويفا"، بحسب بيان مشترك نشرته الأندية الثلاثة على مواقعها الرسمية.

وقالت الأندية في بيانها إن الدوري السوبر أطلق "بهدف توفير حلول للوضع الحالي غير المستدام في صناعة كرة القدم".

وكان ويفا أعلن الجمعة عن عقوبات مادية خفيفة بحق أرسنال، تشلسي، مانشستر يونايتد، توتنهام، مانشستر سيتي وليفربول الانكليزية، بالاضافة إلى ميلان وإنتر الايطاليين واتلتيكو مدريد الاسباني التي "وافقت مجتمعة على دفع مبلغ 15 مليون يورو (18,25 مليون دولار أميركي) والتخلي عن 5 في المئة من ايراداتها على مدى موسم بالكامل"، ليُخصّص هذا المبلغ للناشئين والجذور في أوروبا.

ووضع الاتحاد القاري غرامة قدرها 100 مليون يورو في حال كرّرت هذه الاندية فكرة الانضمام مجددا إلى مسابقة غير مسموح بها، و50 مليون يورو في حال التراجع عن التزاماتها.

وشكّك بيان الأندية الثلاث أن المنسحبين التسعة "تشاركوا المخاوف عينها.. بأن الاصلاحات الهيكلية ضرورية لضمان بقاء رياضتنا جذابة ومستمرة على المدى البعيد".

تابع البيان "يؤسفنا رؤية اصدقائنا والشركاء المؤسسين لمشروع الدوري السوبر قد وجدوا أنفسهم في مثل هذا الموقف غير المتسق والمتناقض عندما وقعوا عددا من الالتزامات لويفا أمس".

 

طباعة