اسرائيل تقترح استضافة مباريات كأس أوروبا.. والمراحل الحاسمة في دوري الأبطال

اقترحت اسرائيل على الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) استضافة مباريات كأس أوروبا في يونيو ويوليو المقبلين، إضافة إلى مباريات في مسابقتي دوري الأبطال والدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، في حال فرض فيروس كورونا إقامة المباريات خلف أبواب مغلقة في الملاعب الأوروبية، بحسب ما أفادت مصادر متطابقة الأربعاء.
وقال متحدث باسم الاتحاد الإسرائيلي التابع لـ(ويفا) إن "الاتحاد أثار مع المنظمة الأوروبية الأسبوع الماضي إمكانية استضافة إسرائيل بعض مباريات كأس أوروبا 2020" المؤجلة عاماً بفعل الوباء والمقررة إقامتها في 12 دولة من القارة العجوز.
واقترح مسؤولان في الاتحاد الإسرائيلي أورين حسون وروتيم كمر استضافة "المراحل الحاسمة من دوري أبطال أوروبا ويوروبا ليغ، في حال أن تأثير (الوباء) في أوروبا لا يسمح بتنظيم مباريات يونيو ويوليو بحضور الجماهير"، بحسب المصدر نفسه.
وبحسب الاتحاد الإسرائيلي، فإن رئيس ويفا السلوفيني ألكسندر تشيفيرين قال "إنه إذا لم يكن هناك تطور إيجابي في القارة خلال الأشهر المقبلة، فإن إمكانية لعب دوري الأبطال (في إسرائيل) ستؤخذ في الاعتبار بالتأكيد".
وأكد متحدث باسم الاتحاد الأوروبي أن إسرائيل "عرضت على ويفا إمكانية استخدام بنيتها التحتية هذا العام إذا لزم الأمر".
وأضاف أنه "رغم ذلك، يعتزم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تنظيم جميع أحداثه، بما في ذلك نهائيات منافسات الأندية وكأس أوروبا، في المدن التي سبق واختيرت، ويعمل بجد مع شركائه والأطراف المعنية لضمان ذلك".
وتقدم إسرائيل طرحها لكرة القدم الأوروبية بناء على أسس صحية، من خلال تسليط الضوء على حملة التلقيح المكثفة التي شملت حتى الآن 45 في المئة من سكانها في المرحلة الأولى، إلى جانب مشروعها لـ"الشارة" المناعية التي ستكون شرطاً لدخول الصالات الرياضية أو الحفلات الموسيقية أو المطاعم.
وتزايدت الشكوك منذ أسابيع عدة حيال إمكانية إقامة كأس أوروبا في 12 مدينة من 12 دولة، خصوصاً مع قيود السفر في أوروبا وانتشار أنواع مختلفة متحورة من فيروس كورونا.
وفي يناير الماضي، ألمح رئيس نادي بايرن ميونيخ الألماني كارل هاينتس رومينيغه الى أن تشيفيرين يفكر بإقامة كأس أوروبا 2020 في دولة واحدة وليس 12.
وكان تشيفيرين اعتبر قبل ذلك أنه من "الصعب" أن تبقى البطولة "منتشرة" عبر القارة، وأنه من الأفضل أن تجمع في بلد واحد، مثل روسيا أو ألمانيا، أو حتى في مدينة واحدة.
لكن الاتحاد القاري يواصل العمل على إقامة البطولة في 12 دولة كما هو مقرر أصلاً.
وقال متحدث رسمي باسمه "يستطيع ويفا التأكيد بأن ثمة اتفاقاً مع المدن الـ12 ونعمل في الوقت الحالي على أربعة سيناريوهات: ملعب ممتلئ، سعة ما بين 50 إلى 100 في المئة مع إجراءات صحية مختلفة، 20 إلى 30 في المئة من سعة الملعب مع إجراءات لهذا الخصوص أو خوض المباريات وراء أبواب موصدة".
ومنح الاتحاد نفسه حتى بداية أبريل لتحديد الإجراءات الصحية والمقاييس المتخذة "كل مدينة بمدينتها".
 

طباعة